الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاحتلال يُطارد «أصحاب الكهف» !

تم نشره في السبت 26 أيلول / سبتمبر 2020. 12:00 صباحاً

رام الله - محمـد الرنتيسي

حالة من التوتر، تلقي بظلالها الداكنة على عائلة عمارنة، في قرية فراسين قرب مدينة جنين، بعد أن أخذ الاحتلال يطاردها حتى في كهفها التي أوت إليه قبل سنوات؛ إذ تطالبهم قوات الاحتلال بإخلائه، دون الالتفات إلى مصير العائلة، التي لا ملجأ لها غيره.

في قرية فراسين، يعاني الأهالي الأمرّين من مستوطني «حرميش» الجاثمة على أراضيهم، ولا يكاد يمرّ يوم دون أن يقوم غلاة المستوطنين بالاعتداء على الأهالي في مساكنهم، أو المزارعين في حقولهم، وعادة ما يتخلل ذلك أعمال تخريب وحرق وتدمير للممتلكات.

ولم يجد المواطن أحمد عمارنة، بدّاً غير السكن مع عائلته في الكهف الواقع في أرضه، بعد أن عجز عن توفير مأوى آخر، غير أنه تفاجأ أخيراً بتسليمه بلاغاً من سلطات الاحتلال، يقضي بإخلاء الكهف، تمهيداً لوضع اليد عليه.

يقول عمارنة: لا نعرف ما الذي سيحل بنا، وقرار مصادرة أرضنا والكهف الذي نسكنه، يأتي في سياق خطة الاحتلال ضمّ أراضٍ فلسطينية، وخصوصاً تلك القريبة من المستوطنات، وقبل أيام هدموا «بركسات» الماشية والخيام التي نقيمها على مقربة منها، للضغط علينا، وإجبارنا على الرحيل.

ويعكس حال عائلة عمارنة، ما تعانيه كافة العائلات في القرية الصغيرة التي لا يزيد عدد سكانها عن 300 نسمة، يكابدون عرقلة سير الحياة اليومية، وفرملة كل أحلامهم وأمنياتهم، وإجهاض كل ما من شأنه أن يرتقي بمستوى معيشتهم.

وعندما يمارس الاحتلال هذا السلوك البشع، فلأنه يقوم على نهج توسعي، لن تنظفىء جذوته، إلا بإذكاء نبته الشيطاني المُشين، وتحقيق حلمه الإستعماري، وفي سبيل ذلك فإنه على استعداد للإستمرار في حملات المطاردة والتضييق على أصحاب الأرض.

وتكشف مطاردة «أهل الكهف» بجلاء، عن فظاعة وبشاعة وجه الاحتلال، وهذا أمر لا يحتاج إلى الأدلة والبراهين، بل هو دأب احتلال يقوم على الظلم والبطش، ويتجرد من كل معاني الإنسانية والآدمية.

وطبقاً لعمارنة، فإن أهالي فراسين، يخشون إقدام قوات الاحتلال على هدم مغارات القرية الأثرية، ومن بينها الكهف الذي تقطنه عائلته، إضافة إلى بئر مياه يناهز عمره المئتي عام، لتسهيل عملية ابتلاع الأرض، وتوسيع المستوطنة على حسابها. 

وبحسب رئيس هيئة مقاومة الجدار والإستيطان وليد عساف، فإن ما يجري من محاولات تهجير لأهالي فراسين، يُشبه ما جرى في منطقة الخان الأحمر على مشارف القدس المحتلة، لافتاً إلى أن استهداف المنطقة التي تصل بين محافظتي جنين وطولكرم، يأتي استكمالاً لمخططات تقطيع أوصال الضفة الغربية، وتنفيذاً لمشروع الضمّ.

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش