الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المرأة

تم نشره في الأربعاء 23 أيلول / سبتمبر 2020. 12:00 صباحاً
دينا النجار

مع كل اشراقة شمس وغروبها يتم تعنيف المرأة بكل الطرق.. من زوجها و أهلها.. في كل دقيقة نسمع صراخ امرأة تستنجد لأن يمد أحد لها يد المساعدة، كي يتم تخليصها من التعنيف والضرب والكلام المؤذي الموجه لها.. لكن للأسف فكثير من الافكار الخاطئة تقف ضد المرآة، وكثيرا ما نسمع عن قتل امراة لأسباب تحت مسمى (غسل العار).

فإلى متى هذا التعنيف؟

المرأة نصف المجتمع لها حقوق اولها ان يتم احترامها وعدم اهانتها، وهناك قانون يحمي المرأة ويقف بجانبها ويأخذ حقها من كل من قام بظلمها ولكن من يطبق ذلك. 

العنف ضد المرأة يلحق الضرر (نفسياً و جسدياً ) بها.

المرأة كائن حساس، قد يجرح بكلمة فبعض الرجال يعتقدون أنهم يمارسون رجولتهم عند التطاول على المرأة، حتى أن البعض قد اتخذ تعنيف المرأة عادة له، ألم يسمعوا قول رسول الله صلى الله عليه وسلم :( اتقوا الله في النساء ) وقوله (رفقاً بالقوارير )؟

 ألم يسمعوا قول الله تعالى ؟

 « من قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا. « (32) سورة المائدة.»

الأشخاص الذين يجب ان يكونوا السند في حياة المرأة يقومون أحيانا بتحطيمها ويسرقون فرحها وأحلامها..

علموا الجيل الجديد الحنان والضمير واحترام المرأة.. ربوهم تربية إسلامية كما علمنا رسولنا صلى الله عليه وسلم.

علموهم ان يقدروا المرأة.. فهي التي تبني مجتمعا وتربي أجيالا.. المرأة هي الام والاخت والزوجة والخالة والعمة والجدة، علموهم كيف يحترمون المرأة.. والرجل خلق قوياً لحماية المرأة وليس لتعنيفها أو ايذائها. 

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش