الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الطلبــة الجامعـيون بـين مؤيــد ومعــارض ومحايـد لاستئناف دوام الجامعات

تم نشره في الاثنين 21 أيلول / سبتمبر 2020. 12:00 صباحاً

 عمان-  رزان أيوب *

 

فرض انتشار فيروس كورونا المستجد عددا من القرارات التي جاءت لتنسجم مع تبعاته السلبية على كافة القطاعات والتي أخذت في أغلبها طابعا جدليا بين مؤيد، ومعارض، ومحايد.

وفي استعراض للقرارات التي اتُّخذت للتعامل مع انتشار الفيروس، نجد أنفسنا أمام العشرات منها، وفي قطاعات مختلفة لغايات تجاوز خلل أحدثه الوباء، وكان من بين أهم القطاعات المهمة التي تطلبت قرارات حاسمة للتعامل معها في ظل الأزمة قطاع التعليم العالي، وتحديدا في الجانب المتعلق بدوام الجامعات الحكومية والخاصة. 

وزارة التعليم العالي والبحث العلمي قررت أن تكون عودة الطلبة للدراسة الجامعية في الأول من تشرين الأول المقبل، ليبقى جانب التطبيق مرهونا بالوضع الوبائي وتطوراته على أرض الواقع .

وتباينت الآراء حول موضوع الدوام الجامعي بين القبول والرفض، والوقوف على جانب الحياد، وتحديدا بين طلبة الجامعات الذين استطلعت «الدستور» آراء عدد منهم، حيث أيد قرار العودة للدراسة الجامعية سلطان الشاعر/جامعة عمان الأهلية، ولمى الكسايبة، وفارس بهو، وعلياء أبو زيد، ودانيا المنتسب، ولينا السميرات، ومريم الخليلي، وآية المصري من جامعة البترا، وسليم صويص/ الجامعة الأمريكية، ومينا الصعوب /جامعة عمان الأهلية، وذلك نظرا لعدم فاعلية التعليم عن بعد، خاصة فيما يخص التخصصات العلمية، وعدم جدواه في إيصال المعلومة للطلبة بحسب آرائهم المستطلعة،  إضافة إلى أن بعضهم أشار إلى أن البنية التحتية لشبكة الإنترنت غير مهيئة لهذا الكم من الضغط للتعليم عن بعد.

وأشارت لين عبدالله / الجامعة الهاشمية، إلى أنها مع قرار العودة، ذلك أن الوضع الوبائي يمكن السيطرة عليه الى حد كبير من خلال وعي المواطن بخطر هذا الوباء وزيادة رقعة انتشاره، إضافة إلى أن الطالب هو الخاسر الوحيد إذا لم يعد التعليم إلى وضعه الطبيعي. 

ورأت وجد متى/ الجامعة الهاشمية، أن التعلم عن بعد غير عادل ويظلم البعض لانتشار ظاهرة الغش بالنظر إلى سهولة ممارستها، وذكرت رند حداد/ الجامعة الأردنية، أن هناك بعض المواد العملية لا تأخد كامل حقها في التعلم عن بعد، وشاركتها الرأي مريان عيلوطي/ الجامعة الهاشمية، مشيرة إلى وجود مواد عملية تتطلب وجود الطالب والأستاذ الجامعي في نفس المكان، لكنها لا تمانع بتدريس المواد الاختيارية أو المواد التي تتطلب الحفط عن بعد. من جانبه أيد زيد النمري / جامعة البترا، القرار بسبب رغبته في العودة للجامعة. 

أما مرح العتيلي/ جامعة البترا فأيدت كذلك القرار وعودة الحياة بشكل عام الى طبيعتها، ذلك أن الأردن بلد قليل الموارد، واعتماده على الإنتاج الفردي، وبالتالي هناك ضرورة تحتم علينا إعادة الحياة الى طبيعتها.

وكذلك أيدت القرار فرح الروابدة / كلية القدس، مشيرة الى أن علينا التعايش مع الوباء، والالتزام بالإجراءات الصحية من ارتداء الكمامات، والتعقيم، والمحافظة على التباعد الاجتماعي .

ورأت يارا البدوسي/ جامعة البترا، والتي تؤيد العودة للجامعات، أن الجامعات منظومة تعليمية ضخمة تتطلب التفاعل بين الأطراف جميعها، وهذا الانسجام أساس في أغلب التخصصات، بينما جائحة كورونا هي وضع راهن مفروض علينا جميعا، ويجب علينا التعايش معه.

من جانب آخر عارض عدد من الطلبة الجامعيين قرار استئناف الدوام الجامعي المباشر تخوفا من وباء كورونا الذي تتزايد حالات الإصابة به يوما بعد يوم.

الطالب ليث الوهاب / جامعة البترا، عارض قرار العودة للجامعات، ذاكرا أن التعلم عن بعد أكثر راحة من التعلّم داخل الحرم الجامعي. 

وعارضت نيرمين سعيد / الجامعة الهاشمية، قرار العودة للجامعات خوفا من انتقال المرض، وانتشاره بصورة أوسع. 

من جانبها لم تحبذ ديانا البجالي / الجامعة الأردنية، العودة إلى الدوام داخل الحرم الجامعي، مشيرة إلى أن عدد الطلبة كبير بالنسبة إلى مساحة قاعات المحاضرات بشكل خاص ما يزيد من نسبة الخطر من انتقال العدوى بين الطلبة. 

أما نجيب المشربش/جامعة البترا، فكان كذلك ضد قرار العودة للجامعات نظرا لتزايد أعداد المصابين مع عودة الحياة إلى طبيعتها ما يرجح زيادة أكبر بالإصابات عند فتح الجامعات.

وعارض كميل سميرات/ جامعة البترا، القرار لإمكانية انتقال العدوى بشكل كبير في الوسط الجامعي، أما راكان الأيوب/ جامعة البترا، فكان كذلك ضد القرار خوفا من انتشار المرض. 

كرول الريموني/ الجامعة الأردنية، لم يتوافق رأيها مع قرار العودة للجامعات نظرا لأن الجامعة مجتمع كبير لايمكن السيطرة فيه على الجميع، والتحكم بالتزام جميع الطلبة بإجرات السلامة المطلوبة. 

وصرح الطالب هادي صنبر/ كلية القدس أنه ضد القرار منعا  لانتشار الفيروس.

جويل بجالي/ الجامعة الأردنية، لم تكن من مؤيدي القرار كون الجامعات من أكثر الأماكن اكتظاظا، وتكثر التجمعات بها، ما يزيد من احتمال انتشار المرض بشكل غير مسبوق. 

غالية عبود/ جامعة الأميرة سمية، لم تحبذ العودة للدوام الجامعي المباشر نظرا للوضع الوبائي، وتخوفا من تفشي الوباء بشكل اكبر 

وعارض أشرف السويدان/ الجامعة الأردنية، قرار العودة للدوام داخل الحرم الجامعي تخوفا من الحالة الوبائية، وتفاقم الخطر في حال عودة الجامعات للدوام، كما أن التعلم عن بعد يشهد تقدما مع الوقت.

وبين مؤيد ومعارض، وقف طلبة جامعيون آخرون على جانب الحياد بالنسبة للعودة إلى الدوام في حرم الجامعات مباشرة. 

آية البديري / جامعة البترا، اتخذت الاتجاه المحايد من القرار نظرًا للوضع الوبائي المقلق، وفي الوقت نفسه ترى أن التعلم عن بعد غير مجدٍ.

لما الرجبي/ جامعة البترا، وقفت في جانب الحياد من القرار بسبب الوضع الوبائي الذي قد يتفاقم حين البدء في الدوام داخل الحرم الجامعي، كما أن التعليم عن بعد غير مجد بالنسبة لها. 

وتبنى الطالب عبدالله كرسانة / جامعة الهاشمية، جانب الحياد، مشيرا إلى انه لا يحبذ العودة إلى حرم الجامعات، كما أنه اعتبر التعليم عن بعد غير ناجح. 

أما الطالبة رانية الزايد / جامعة البترا، فلم تتضح لها الرؤية للآن، موضحة أنها لم تتبنَ للآن رأيًا حول قرار العودة للحياة الجامعية، مبينة أن وجهة نظرها ستعتمد على الحالة الوبائية.

الطالب رمزي قندح / الجامعة الأردنية، فصرح كذلك أنه سيعتمد في رأيه، وتشكيل رؤيته للدوام الجامعي المباشر على الوضع الوبائي.  من ناحيتها أبدت الطالبة مجد سواقد/ الجامعة الأردنية، تخوفها من الدوام لما قد يجلبه من انتشار غير مسبوق للوباء، إلا أنها ترى أن التعلم عن بعد غير مجدٍ، واقترحت أن نتقيد بالاشتراطات الوقائية وأن نلتزم بالتعليمات الصحية حتى يصبح بمقدورنا العودة إلى الدوام الجامعي. 

 * متدربة في « الدستور»

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش