الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عبيدات: الفئة العمرية بين «15 و49» عاما الأكثر عرضة للإصابة بكورونا

تم نشره في الاثنين 21 أيلول / سبتمبر 2020. 12:00 صباحاً

عمان - كوثر صوالحة

يعتبر العزل المنزلي احد الخيارات المهمة التي اتخذتها اللجنة الوطنية للاوبئة، امس، وسط تأكيد العديد من أخصائيي علم الفيروسات ان دولا كثيرة تبنت هذا الإجراء وتعمل به لاسيما للحالات التي لا تشكو من اعراض جراء إصابتها بفيروس كورونا وتشكل هذه النسبة في المملكة 80 % وفي بعض البلدان ايضا يلجأون الى العزل المنزلي للحالات الخفيفة. 

يشار الى ان الحكومة وافقت على تطبيق العزل المنزلي «فورا» على من تقل أعمارهم عن 18 عاما.

وأكد الاخصائيون ان القطاع الصحي قادر على التعامل في الوقت الحالي مع الاصابات الموجودة، حتى لو ارتفعت الاصابات إلى 10 % من كل 100 الف.

الناطق بأسم اللجنة الوطنية للأوبئة، الدكتور نذير عبيدات قال انه من الممكن في حال ازدياد الاصابات ان تدخل فئات جديدة الى خيار العزل المنزلي، لكن الى الان لن يكون العزل الا للفئات دون دون 18 عاما والكوادر الصحية المحددة سابقا. 

وبين عبيدات ان الاحصائيات تشير الى ان الفئة العمرية الأكثر تعرضا للإصابة في المملكة هي ما بين سن الـ 15 - 49 سنة، مرجعا ذلك الى انها تمثل الشريحة الأكبر والتي يمكن لها أن تتعرض للإصابة بسبب خروجها من المنزل واحتكاكها بالآخرين في العمل أو أي مكان آخر وهي الفئة الأكثر تنقلا، وتمثل شريحة واسعة جدا من الشعب الأردني، مشيرا الى إمكانية عزل أسرة كامل اذا كانت مصابة بالفيروس منزليا، شريطة عدم ظهور أعراض عليها جراء إصابتها بالفيروس.

ونوه بهذا الخصوص الى ان البرتوكول الصحي لا يلزم من هم دون 18 عاما ارتداء الاسوارة الالكترونية.

وأكد الدكتور بسام الحجاوي عضو لجنة الأوبئة ان هناك شروطا لابد من توفرها للعزل المنزلي، حتى يتم تنفيذه بشكل علمي ودقيق شريطة أن لا تكون هناك أعراض على المصاب ولا يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة واستمرارها دون انخفاض لمدة 24 ساعة أو وجود هبوط بالضغط او ثقل في الصدر يعيق عملية التنفس، لان هذه الأعراض تستدعي ان يكون المصاب في المستشفى وفي حال عدم وجود أعراض يجب توفر غرفة خاصة وحمام خاص. 

وبحسب منظمة الصحة العالمية، من الضروري أيضًا عدم مشاركة الشخص المعزول أواني وأدوات الطعام على الإطلاق، إذ لابد من تخصيص بعض منها للمصاب، وتعقيمها باستمرار، كما ينبغي عليه تناول الطعام بحجرة العزل مع التركيز على ضرورة وجود تهوية طبيعية، كما يجب أيضًا تحديد شخص واحد فقط، من غير المسنين ولا أصحاب الأمراض المزمنة، ليقدم الطعام إلى المصاب، لعدم تعريض باقي أفراد الأسرة لخطر الإصابة بفيروس كورونا التاجي «كوفيد-19»، مع الحرص الدائم على غسل اليدين بالماء والصابون لمدة لا تقل عن 20 ثانية من الأولويات الوقائية، وفق توصيات الخبراء، مثلما يتوجب على المصاب التوجه للمستشفى بعد انتهاء مدة العزل لمعاودة إجراء التحاليل مرة أخرى.

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش