الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رفض أوروبي روسي لإعلان واشنطن إعادة العقوبات الأممية على طهران

تم نشره في الاثنين 21 أيلول / سبتمبر 2020. 12:00 صباحاً

عواصم - نددت إيران، أمس الأحد، بإعلان أميركا إعادة تفعيل جميع العقوبات الأممية على طهران، وسط رفض أوروبي للإعلان الأميركي الذي وصفته طهران بـ»المسرحية الهزلية»، داعية العالم مواجهته بـ»صوت واحد».

ودعت إيران، دول العالم إلى توحيد صفوفها في مواجهة تحركات الولايات المتحدة «المتهورة»، بعدما أعلنت واشنطن من طرف واحد إعادة تفعيل العقوبات الأممية على طهران.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، خلال مؤتمر صحافي في طهران «نتوقع من المجتمع الدولي وجميع دول العالم الوقوف ضد هذه التحركات المتهورة من قبل النظام في البيت الأبيض والتحدّث بصوت واحد».

وحذرت الولايات المتحدة من «عواقب» عدم التزام أي دولة بالعقوبات على الرغم من أنها الوحيدة التي ترى أنها دخلت حيّز التنفيذ. وقال خطيب زاده «يقول العالم بأسرة أن شيئا لم يتغير»، مضيفا أن العقوبات مطبقة في «عالم» وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو «الخيالي» فحسب. وأضاف «هناك كثير من اللغط حيال لا شيء وأعتقد أن هذه الأيام والساعات هي الأكثر مرارة بالنسبة للولايات المتحدة».

وقال خطيب زاده الذي وصف واشنطن بـ»المعزولة» و»على الجانب الخطأ من التاريخ» إن بلاده تدعوها «للعودة إلى المجتمع الدولي والتزاماتها والتوقف عن التمرد وبالتالي، فسيتقبلكم العالم».

من جانبها، دانت وزارة الخارجية الروسية الإعلان الأميركي، مشيرة إلى أن الخطوة «غير شرعية» و»غير مقبولة». وأفادت الوزارة في بيان «بحكم طبيعتها، لا يمكن لمبادرات وتحركات الولايات المتحدة غير الشرعية أن تحمل عواقب قانونية دولية بالنسبة للبلدان الأخرى».

واتهمت روسيا واشنطن بالقيام بـ»أداء مسرحي» وأصرت على أن تصريحات الولايات المتحدة «لا تتطابق مع الواقع». واتهمت واشنطن بـ»محاولة إجبار الجميع على وضع نظارات الواقع الافتراضي» والموافقة على روايتها للأحداث، مضيفة «العالم ليس لعبة كمبيوتر أميركية».

ورأت موسكو أن إصرار واشنطن على موقفها وجه «ضربة خطيرة لسلطة مجلس الأمن الدولي» وكشف عن «ازدرائها الصريح لقراراته وللقانون الدولي برمته». وتابع «هذا غير مقبول، ليس بالنسبة لنا فحسب، بل لباقي أعضاء مجلس الأمن كذلك». وأكدت روسيا أنها «تدعم بالكامل» موقف معظم أعضاء مجلس الأمن في اعتبار الخطوات الأميركية «باطلة ولاغية قانونيا وإجرائيا». وأفادت روسيا أنها ستواصل جهود تنفيذ اتفاق العام 2015 النووي. وقالت موسكو إن «على الولايات المتحدة ألا تفاقم الوضع بل عليها فورا التخلي عن مسارها الرامي لتدمير» الاتفاقية النووية.

وفي القارة الأوروبية، أكدت بريطانيا وفرنسا وألمانيا في رسالة إلى مجلس الأمن رفضها للخطوة الأميركية، مشيرة إلى أن أي قرار أو إجراء لإعادة فرض عقوبات الأمم المتحدة على إيران سيكون بلا أي أثر قانوني.

وبحسب بومبيو، دخلت العقوبات الأممية حيز التنفيذ مجددا اعتبارا من يوم أمس الأحد، محذرا من «عواقب» في حال فشلت الدول الأعضاء في المنظمة الأممية بتنفيذ هذه العقوبات.

وأضاف بومبيو «إذا أخفقت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة في القيام بواجباتها بتنفيذ هذه العقوبات، فإن الولايات المتحدة مستعدة لاستخدام سلطاتنا الداخلية لفرض عواقب على هذه الإخفاقات وضمان أن لا تجني إيران مكاسب حظر الأمم المتحدة لهذا التحرك». وأوضح بومبيو أن عودة فرض العقوبات على إيران تشمل التمديد الدائم لحظر الأسلحة، معتبرا ذلك «خبرا رائعا للسلام في المنطقة»، على حد تعبيره.

وأضاف وزير الخارجية الأميركي «سنعلن قريبا مجموعة من التدابير الإضافية لتعزيز إنفاذ عقوبات الأمم المتحدة على إيران»، لافتا إلى أن «حملة الضغط الأقصى على النظام الإيراني ستستمر حتى يتوقف عن نشر الفوضى والعنف وسفك الدماء»، على حد قوله.(وكالات)

 

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش