الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«حركة تقاطع» تهاجم شركة تمول المعتقلات الاسرائيلية

تم نشره في الجمعة 17 نيسان / أبريل 2015. 03:00 مـساءً

 عمان- الدستور- نيفين عبد الهادي
 أعلنت حركة «الأردن تُقاطع» حملة ضد شركة G4S متعددة الجنسيات للخدمات الأمنية والمدرجة بنداء المقاطعة العالمي لتعاملها مع الاحتلال الصهيوني من خلال تأمينها للسجون والحواجز وجدار الضم والفصل العنصري ومعاونة الكيان الصهيوني في انتهاكاته لحقوق الإنسان.
وأوضحت حركة «الأردن تقاطع» في بيان أمس وحصلت «الدستور» على نسخة منه أن هذه الحملة تأتي بمناسبة يوم الأسير الذي يصادف اليوم الجمعة، مشيرة الى انها باشرت نشاطها بإطلاق عريضة لجمع تواقيع مؤسسات المجتمع المدني الأردنية تطالب الشركة بسحب استثماراتها وإنهاء تواطئها مع الاحتلال الصهيوني.
وأطلقت الحركة عريضة إلكترونية مخصصة للأفراد والجهات الأخرى، لتقوم بتسليمها إلى فرع الشركة في الأردن، مع الاستمرار بجمع التواقيع عليها. وطالبت العريضة التي وقعها عدد من مؤسسات المجتمع المدني الشركة «بأن تختار بين عقودها في الكيان الصهيوني وعقودها في الأردن والوطن العربي»، حيث أكد الموقعون التزامهم بمقاطعة الشركة و»الاستمرار في الضغط عليها إلى حين إنهاء تواطئها مع الاحتلال وإلغاء عقودها معه». ويبلغ حجم عوائد الشركة في الأردن والعالم العربي ضمن عقود ضخمة مبرمة حوالي 600 مليون جنيه استرليني تعود لها بأرباح تشكل 7% من مجموع أرباحها، فيما يبلغ حجم عوائدها في الكيان 100 مليون جنيه استرليني وتعود لها بأرباح تشكل 1% فقط من مجموع أرباحها من استثمارتها حول العالم. وتقوم الشركة حاليا ببناء أكبر معهد لتدريب الشرطة الصهيونية في الكيان الاسرائيلي، الأمر الذي سيزيد من ممارسات القمع والترهيب والتهويد.
وشدد الموقعون على أن «الكشف عن تواطؤ هذه الشركة مع الاحتلال في جرائمه وانتهاكاته ضد الفلسطينيين والأسرى الأردنيين في معتقلات الاحتلال الصهيوني، هو واجب وطني»، حيث يقبع في المعتقلات التي تقوم G4S بتأمينها 22 أسيرا أردنيا من بين 6000  اسير، من ضمنهم 454 معتقلا اداريا، 22 اسيرة، 163 طفلا، بحسب آخر إحصائيات مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش