الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حراك انتخابي بمنحنى تصاعدي وسط غياب مرشح الإجماع العشائري

تم نشره في الأربعاء 12 آب / أغسطس 2020. 12:00 صباحاً

 السلط - رامي عصفور 

 

 بعد صدور الإرادة الملكية السامية باجراء الانتخابات البرلمانية وتحديد موعدها في العاشر من تشرين الثاني من العام الحالي ، اخذ الحراك الانتخابي في محافظة البلقاء منحنى تصاعديا ، وبدأت القوى العشائرية والحزبية والسياسية والشبابية بالتحرك بشكل فعال من أجل البدء بمشاورات القواعد الانتخابية والشعبية لها حول تشكيل القوائم الانتخابية.

ومع انطلاق هذا الحراك بدأت بورصة المرشحين بالازدياد بشكل ملحوظ يوميا ، وأصبحت وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية تتداول عشرات الأسماء المرشحة للانتخابات سواء اشخاص أعلنوا عن نيتهم الترشح او لم يعلنوا حتى الآن.

ومن الملاحظ عند استعراض هذه الأسماء مجموعة من المعطيات أولها غياب مرشح الاجماع العشائري حتى الآن ووجود أكثر من مرشح ينتمي العشيرة أو العائلة الواحدة بل يتم تداول ثلاثة أو أربعة مرشحين ، ولكن كثيرين يروا أنه من المبكر وجود مرشح الاجماع العشائري حيث لا زلنا في بدايات الحراك وأن المشهد الانتخابي في طور الكثير من التقلبات والتغيرات حتى موعد تسجيل المرشحين في شهر تشرين اول .فحين أن كثير من المرشحين لديهم النية الحقيقية والقوية لخوض غمار الانتخابات ، فإن البعض الآخر يكون له أهداف أخرى مثل البحث عن الشهرة أو  المناكفة او الحصول على مصالح معينة مقابل التنازل عن ترشيحه وغيرها من الاعتبارات.

كما أن المستعرض لبورصة المرشحين يلاحظ وجود أسماء ممثلة لكافة شرائح المجتمع سواء الشباب أو النساء أو العشائر مع تمثيل خجول للأحزاب السياسية والتي تحاول دائما الاختباء خلف غطاء العشائرية في مناطق تتسيدها العشائر بامتياز مثل  البلقاء.

وفي المحصلة فإن الوقت لا زال مبكرا في الحكم النهائي على المرشحين و توجهات الناخبين ، وخاصة أن القوائم الانتخابية لا زالت في مرحلة المشاورات وجس النبض في تشكيلها ، فمعظم المرشحين يحاولون تشكيل قوائم ذات وزن انتخابي كبير وفي نفس الوقت الابتعاد عن المرشحين الأقوياء حتى لا يتعرضوا للخسارة كما حصل في الانتخابات الماضية، لذلك فإن القوائم الانتخابية ستواجه مخاضا عسيرا حتى ترى النور .

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش