الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحرب الباردة مع الصين تضع الحلفاء في مرمى النيران

تم نشره في الاثنين 10 آب / أغسطس 2020. 12:00 صباحاً

فينيان كننغهام - انفورميشن كليرنغ هاوس

يدعو وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى إقامة «تحالف للديمقراطيات» لمواجهة الصين. إنها بمثابة حرب باردة جديدة تضطر فيها الدول إلى الوقوف إلى جانب واشنطن أو بكين. إنها لعبة استبدادية كلاسيكية من قبل واشنطن ، ولكن من المفارقات أن الأمريكيين هم الذين يتهمون بكين بكونها معقل «الاستبداد الجديد» في العالم. ومع ذلك ، فإن وضع مثل هذا الحدود المستقطبة لدول العالم على النحو الذي تريده واشنطن أمر مستحيل في ظل اقتصاد عالمي متكامل للغاية ، بدءا من الأسواق الاستهلاكية والمالية إلى سلاسل التوريد.

يؤكد تقرير إخباري صدر قبل بضعة ايام، مرة أخرى، كيف أن الجيش الأمريكي يعتمد على الصين في توريد المعادن الأرضية النادرة المستخدمة في أنظمة أسلحته. في الواقع ، يعتمد الاقتصاد الأمريكي بأكمله على الصين التي تعد أكبر شريك تجاري لأمريكا. في عام 2019 ، عانت الولايات المتحدة من عجز تجاري بلغ 345 مليار دولار مع الصين على الرغم من مضي ثلاث سنوات على سياسة «جعل أمريكا عظيمة مرة أخرى» في عهد الرئيس دونالد ترامب.

يمثل العجز مع الصين حوالي نصف إجمالي الخلل التجاري للولايات المتحدة مع بقية العالم. وقد كان الأمر كذلك لسنوات عديدة. لذا فإن الفكرة المتغطرسة بشأن «قطع العلاقات مع الصين»، التي ينوي ترامب تنفيذها، هي فكرة ساذجة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش