الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عمان شقيقة بيروت.. أفراحنا وجراحنا واحدة

رأي الدستور

الاثنين 10 آب / أغسطس 2020.
عدد المقالات: 143

يستحق لبنان بماضيه وحاضره وتاريخه وأثره وفضله وتنوعه وثقافة شعبه وإخلاصه لأمته وقضاياها، أن تقف جميع أقطار أمتنا العربية والإسلامية معه في محنته التي أوجعت القلوب، وتركت في النفوس حسرة وغصة، على هول ما جرى في مرفأ بيروت.

لكنه لبنان، الذي اعتاد على الصعاب سينهض قوياً معافى، بهمة شعبه وصموده، هذا الشعب الذي ترك في صفحات التاريخ والأزمان، معنى التعددية والتنوع والثقافة والتنوير، رغم ما عانى من تحديات وصعاب وأزمات.

وعلى النحو الذي يؤكده جلالة الملك عبد الله الثاني فإن المحنة التي يمر بها لبنان هي محنتنا جميعاً، فهي تؤثر على بلداننا أيضاً، ولا يمكننا أن نقف مكتوفي الأيدي، حيث بدأ الأردن بإرسال مساعدات طبية ومستشفى ميداني، ومواد إغاثية أخرى، في خطوة تمليها علينا أواصر أخوتنا وواجبنا تجاه الأهل في لبنان العروبة.

لقد أبرق الملك برسائل مهمة للأسرة الدولية خلال مشاركته عبر تقنية الاتصال المرئي في مؤتمر دولي لحشد الدعم إلى الأشقاء في لبنان، حيث المحنة بكامل أبعادها، تبيّن لنا أننا جميعاً معرضون للخطر، إن لم نعمل مع بعضنا لنتخطى المصاعب، ولا بد أن يستند طريقنا نحو الأمام إلى إعادة ضبط العولمة التي تتطلب تكاملاً أفضل في مواردنا، وتفضي إلى تآزر وازدهار عالميين.

وبإذن الله سنبقى في الأردن بقيادة جلالة الملك عبد الله، الأوفياء لأمتنا، ما يصيبنا يصيبهم، فرحنا فرحهم، وكربهم كربنا، وجرحهم جرحنا، وعلى ما يمليه الضمير والواجب سنقوم بإرسال فرق إنقاذ إضافية، وإمدادات غذائية وطبية لتقديم المساعدة على المدى القصير للأشقاء في لبنان، كما أن الأردن مستعد للقيام بدوره عبر توفير نقطة انطلاق ومركز لوجستي لتسهيل وصول المساعدات الإنسانية الدولية والإقليمية إلى لبنان، وعلى المدى الطويل، وبالعمل مع شركاء دوليين آخرين، فإننا مستعدون لدعم الجهود الرامية إلى تعزيز المخزون الغذائي الاستراتيجي في البلد الشقيق، بالإضافة إلى دعم قطاع الطاقة والنظام المالي، فضلاً عن قطاع الأعمال والشركات.

إن ما قدمه الأردن للأشقاء في لبنان، لا يفي حق الأشقاء تجاه ما قدموه لأمتهم من عطاء، وهي خطوة يراها كل أردني في إطار واجب الأخ لأخيه، فعمان شقيقة بيروت، وجراحنا وأفراحنا واحدة، ولا يمكن أن نترك لبنان في محنته، فلطالما كان لبنان، على مدى تاريخه، منارة للثقافة العربية والتعددية والتنوير، وعلينا أن نفعل كل ما بوسعنا للحفاظ على هذا الإرث، ودعم الشعب اللبناني الشقيق الصامد للتغلب على هذه الفاجعة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش