الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الصليب الأحمر اللبناني: أكثر من 100 قتيل جراء انفجار ضخم

تم نشره في الأربعاء 5 آب / أغسطس 2020. 08:57 صباحاً

 

بيروت  - أسفر انفجار ضخم وقع، الثلاثاء، في مستودعات ميناء قرب وسط العاصمة اللبنانية بيروت، عن مقتل أكثر من 100 شخص، وإصابة أكثر من 4 آلاف، وفق الصليب الأحمر اللبناني.

وتسبّب الانفجار أيضا بموجة ذعر بين السكان، وبدمار في كل أنحاء العاصمة. ويتوقع المسؤولون، ارتفاع حصيلة القتلى مع بحث فرق الإنقاذ بين الأنقاض في مساحة كبيرة من المدينة لإخراج العالقين، وانتشال الجثث.

في مرفأ بيروت، تحولت المستودعات إلى ركام. في كل شوارع العاصمة وأحيائها، شوهدت سيارات مدمرة متروكة في الطرق، وجرحى تغطيهم الدماء، وزجاج متناثر في كل مكان. ووصل تحطم الزجاج والخراب إلى الضواحي، وإلى مناطق بعيدة نسبيا عن بيروت.

مصدر أمني رجح أن يكون الانفجار نتج عن "انفجار مستوعب يضم كميات من نيترات الأمومنيوم".

وقال المصدر، إن هذه المواد مصادرة منذ سنوات من باخرة أصيبت بعطل في مرفأ بيروت، "ما دفع بالقيمين عليها إلى نقلها إلى العنبر رقم 12 في المرفأ".

ويدخل الأمونيوم في تركيبة مواد شديدة الانفجار.

وأضاف المصدر "منذ عام بدأت ترشح من الشحنات مادة شديدة الانفجار"، مشيرا إلى عدم "متابعة المسألة بالشكل المطلوب".

وتعهد رئيس الحكومة اللبناني حسان دياب بمحاسبة "المسؤولين عن الكارثة".

 

وقال في كلمة تلفزيونية "ما حصل اليوم لن يمر من دون حساب. سيدفع المسؤولون عن هذه الكارثة الثمن"، مضيفاً "ستكون هناك حقائق تعلن عن هذا المستودع الخطير الموجود منذ 2014، أي منذ 6 سنوات".

ولبنان الذي يعيش أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخه، دعت دياب إلى توجيه "نداء عاجل إلى كل الدول الصديقة والشقيقة التي تحب لبنان أن تقف إلى جاب لبنان، وأن تساعدنا على بلسمة جراحنا العميقة".

ووقع الانفجار بُعيد الساعة السادسة مساء (15:00 ت غ). وبعد 3 ساعات لم يتوقف صوت سيارات الإسعاف، وهي تجوب كل أنحاء العاصمة ناقلة المصابين إلى المستشفيات، بينما انتشرت صور مرعبة لدمار في كل مكان، وساد هلع بين المارة.

وأشار مصدر أمني إلى وقوع انفجارين متتاليين.

وأظهرت أشرطة فيديو تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي، وقوع انفجار أول تلاه انفجار ضخم، وتصاعد دخان كثيف غطّى سماء المنطقة.

وهزّ الانفجار كل أنحاء العاصمة، وطالت أضراره كل الأحياء وصولا إلى الضواحي، وتساقط زجاج عدد كبير من المباني والمحال والسيارات. وأفاد أشخاص في جزيرة قبرص المواجهة للبنان عن سماع صوت الانفجار أيضا.

في البحر، كانت باخرة لم يعرف ما إذا كانت تقل ركابا أو عليها عمّال، تحترق. وطلب ضابط في المكان من صحفيين مغادرة كل منطقة المرفأ؛ خوفا من انفجار الباخرة التي تحوي وقودا. 

وتسبب الانفجار بتضرر باخرة لقوات الأمم المتحدة العاملة في لبنان، وجرح عددا من عناصر هذه القوات، وفق ما جاء في بيان لليونيفيل.

وجاء في البيان "نتيجة للانفجار الضخم الذي هزّ بيروت هذا المساء، تضررت باخرة من القوة البحرية لقوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان كانت راسية في المرفأ، مما أدى إلى إصابة عدد من عناصر حفظ السلام، وإصابات بعضهم خطرة".

وأعلن دياب الأربعاء، يوم حداد وطني على "ضحايا الانفجار".

ولحقت أضرار بقصر بعبدا، مقرّ رئاسة الجمهورية الواقع في الضاحية الشرقية لبيروت، وبمقر رئاسة الحكومة ومطار بيروت الدولي.

 

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش