الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انفجار ضخم يهز العاصمة اللبنانية

تم نشره في الأربعاء 5 آب / أغسطس 2020. 12:00 صباحاً

بيروت - أدى انفجار ضخم في منطقة الميناء وسط العاصمة اللبنانية بيروت إلى سقوط عشرات القتلى ومئات المصابين، فيما أغلقت قوات الأمن الشوارع المؤدية لمنطقة الحادث وأعلنت المستشفيات حالة الاستنفار. وحصل الانفجار مساء أمس الثلاثاء في مستودعات بمنطقة ميناء بيروت. ووقع المئات من المصابين في كافة أنحاء العاصمة. وشمل الدمار المباني السكنية والسيارات والمتاجر.
ونقلت وكالة الإعلام الرسمية أن الانفجار أسفر عن «إصابات لا تحصى» وأن فرق الصليب الأحمر تنتشر لنقل المصابين. وقد أطلق الصليب الأحمر استنفارا عاما لجميع المسعفين، وناشدت مستشفيات العاصمة المواطنين التوجه إليها للتبرع بالدم.
وقال الأمين العام للصليب الأحمر اللبناني جورج كتاني «هناك العديد من الضحايا والإصابات بالمئات والوضع ليس طبيعيا». وأضاف «ما نشهده كارثة كبيرة والحصيلة ليست نهائية بعد».
وأعلن رئيس الوزراء حسن دياب أن اليوم الأربعاء سيكون يوم حداد على أرواح ضحايا الانفجار. وافاد مندوب «الوكالة الوطنية للاعلام» ان الانفجار احدث اضرارا كبيرة في قصر بعبدا وتحطم زجاج الاروقة والمداخل والصالونات وتخلعت الابواب والشبابيك في اجنحة القصر، فيما لم يصب أحد بأذى.
ونقل موقع حزب الكتائب عن محافظ بيروت مروان عبود أن «ما حدث أشبه بتفجير هيروشيما ونكازاكي». وأضاف المحافظ: «فقدنا فريق إطفاء ولا ندري أين هم عناصره». وتسبب الانفجار، بحسب وسائل إعلام لبنانية، في وفاة أمين عام حزب الكتائب اللبنانية، نزار نجاريان، وكانت حالته حرجة ويرقد في غيبوبة. وأشار الإعلام اللبناني أيضا إلى إصابة ابنة رئيس الحكومة وزوجته وعدد من مستشاريه بجروح طفيفة. كما لحقت أضرار جسيمة بمستشفى الجامعة الاميركية. وأعلنت سفارة كازاخستان في بيروت إصابة السفير نتيجة الانفجار وتضرر أجزاء من مبنى السفارة.
وأعلن محافظ بيروت العاصمة اللبنانية مدينة منكوبة، بينما قالت وسائل إعلام لبنانية إن المعلومات الأولية تشير إلى أن الانفجار ناجم عن مفرقعات داخل أحد المستودعات في مرفأ بيروت وتسبب في أضرار بمحيط المنطقة.
وقال مدير عام الأمن اللبناني إن ما حصل ليس انفجار مفرقعات، بل مواد شديدة الانفجار كانت مصادرة قبل سنوات. وكذلك صرح وزير الداخلية اللبناني محمد فهمي بأن «مواد شديدة الانفجار صودرت منذ سنوات انفجرت في أحد المستودعات بمرفأ بيروت». وصرح فهمي لتلفزيون «الجديد» على «تويتر» بأن «المواد شديدة الانفجار التي كانت في العنبر رقم 12 هي «نترات الأمونيوم» وعليكم بسؤال الجمارك عن سبب وجودها هناك»، مؤكدا أنه «تمت السيطرة على 80% من الحريق في مرفأ بيروت».
وأغلقت القوى الأمنية كل الطرق المؤدية الى المرفأ، ومنع الصحافيون من الاقتراب. ولم يسمح إلا لسيارات الإسعاف والدفاع المدني بالمرور.
وفي تطور، اشتعلت النيران في باخرة قبالة مرفأ بيروت، بعد الانفجار الضخم، ولم يُعرف ما إذا كان عليها ركاب او عمال. وطلب ضابط في المكان من صحافيين مغادرة كل منطقة المرفأ خوفا من انفجار الباخرة التي تحوي وقودا. وبدا أن مستوعبات كثيرة في المرفأ تحولت ركاما.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش