الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاستيلاء على 327 دونما شرقي بيت لحم وإخطار بهدم 4 مساكن بالخليل لتعزيز الاستيطان

تم نشره في الأربعاء 5 آب / أغسطس 2020. 12:00 صباحاً

فلسطين المحتلة - أقرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، أمس الثلاثاء، الاستيلاء على 327 دونما من أراضي، مقابل قرية كيسان شرق بيت لحم، لإنشاء وحدات استيطانية.
وأفاد مدير مكتب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، في بيت لحم، حسن بريجية، في بيان له، أن "سلطات الاحتلال أقرت الاستيلاء على مئات الدونمات من أراضي تعود لعائلة عبيات، لإقامة 224 وحدة استيطانية لتوسيع مستوطنة ايبي هناحل، المقامة على أراضي المواطنين شرق القرية". يشار الى أن سلطات الاحتلال استولت مؤخرا على 700 دونم في محيط قرية الفرديس شرق بيت لحم، كما وتتعرض المنطقة لانتهاكات مستمرة، وهدم "بركسات" لتربية المواشي.
وأخطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بهدم 4 مساكن من صفيح، في قرية شعب البطم، شرق يطا، جنوب الخليل. وذكر منسق اللجنة الوطنية لمقاومة الجدار والاستيطان جنوب الخليل، راتب الجبور، في بيان له، أن "قوات الاحتلال أخطرت المواطنين عثمان محمد الجبارين، وخالد خليل الجبارين، والشقيقين محمد ويوسف أحمد صالح الجبارين، بهدم 4 مساكن من صفيح، في قرية شعب البطم شرق يطا". وأضاف، أن المساكن تأوي ما يقارب 20 فردا، سيصبحون في العراء، إذا نفذت قوات الاحتلال عملية هدمها. وأشار إلى أن الهدف من الهدم توسيع ما تسمى مستوطنة "افيجال" المحاذية للقرية، والمقامة على أراضي المواطنين وممتلكاتهم جنوب الخليل.
إلى ذلك، أضرم مستوطنون فجر أمس الثلاثاء، النار في سيارتين تعود ملكيتهما إلى مواطنين من قرية فرعتا قضاء نابلس، فيما شنت قوات الاحتلال حملة مداهمات في الضفة الغربية تخللها اعتقال 10 شبان.
وأفاد مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة غسان دغلس، بأن مستوطنين من البؤرة الاستيطانية "حفات غلعاد" المحاذية للقرية هاجموا أطراف القرية وأضرموا النار في المركبتين، كما خطوا شعارات عنصرية تحمل شعار "تدفيع الثمن" قبل انسحابهم من القرية.
ويواصل أسرى معتقل "حوارة" الإضراب المفتوح عن الطعام لليوم الرابع على التوالي بعد أن شرعوا بمعركة الأمعاء الخاوية احتجاجا على سوء المعاملة. وأفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أن جميع الأسرى القابعين في معتقل حوارة شرعوا، يوم السبت، بإضراب مفتوح عن الطعام، وذلك بسبب سوء المعاملة التي يتعرضون لها من قبل إدارة المعتقل.
ولفتت الهيئة، أن الأسرى القابعين في حوارة يعانون من سوء الطعام المقدم لهم نوعا وكما، وكذلك نقص في الاحتياجات الشخصية ومواد التنظيف والشامبو والصابون وقصر فترة الفورة المسموح بها وهي عشرون دقيقة فقط خلال اليوم. وأضافت الهيئة، أن الإدارة تتعمد تقديم المياه الساخنة لهم للشرب، وكذلك معاناتهم من ارتفاع درجات الحرارة وعدم توفر المرواح في الغرف وإهمال الأوضاع الصحية للمرضى منهم.
وأوضحت الهيئة، أن الأسرى في حوارة والبالغ عددهم 30 أسيرا، هددوا بالامتناع عن شرب المياه خلال الأيام المقبلة في حال عدم تحسين ظروفهم الاعتقالية والمعيشية. وطالبوا بضرورة زيارتهم من قبل الصليب الأحمر الدولي، وتدخل كافة المؤسسات القانونية والحقوقية للجم سياسات التطرف الإسرائيلية في معاملتهم والتنكيل المتواصل بهم.
وتعتبر خطوة الإضراب عن الطعام نادرة الحدوث حيث يلجأ إليها الأسرى، إذ أنها تعتبر القرار الأخطر والأقسى التي يلجأ إليها المعتقلون لما يترتب عليها من مخاطر جسيمة، جسدية ونفسية، على الأسرى وصلت في بعض الأحيان إلى استشهاد عدد منهم.
وبلغ عدد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال حتى 30 حزيران 2020، نحو 4700 أسير، منهم 41 أسيرة، فيما بلغ عدد المعتقلين الأطفال والقاصرين في سجون الاحتلال نحو 160، كما وبلغ عدد المعتقلين الإداريين نحو 365 أسيرًا.
وحسب مؤسسات الأسرى منذ بداية العام 2020، وحتى 30 حزيران 2020؛ اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 2330 فلسطينيا وفلسطينية، وذلك رغم انتشار فيروس كورونا، وكان من بينهم 304 طفلا، و70 من النساء، فيما وصل عدد أوامر الاعتقال الإداري الصادرة إلى 565.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش