الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأسبوع الأخير من تموز...موجة حر شديدة تؤجل كل مواعيد النهار إلى الليل

تم نشره في الثلاثاء 28 تموز / يوليو 2020. 12:00 صباحاً

عمان

تأثرت المنطقة منذ أمس الأول بموجة حارة إقليمية ناتجة عن اندفاع كتلة هوائية حارة قادمة من صحراء الجزيرة العربية والعراق إلى مناطق بلاد الشام حيث يستمر تأثير تلك الموجة على المملكة والاقليم حتى نهاية الأسبوع الحالي، وأهم ملامح تلك الموجة: ارتفاع درجات الحرارة بشكل حاد وملموس وتُصبح أعلى من مُعدلاتها بحوالي 8-10 درجات مئوية. درجات الحرارة تقترب أو تلامس الـ 40 درجة مئوية في العديد من المدن و القرى بما في ذلك العاصمة عمّان، طقس حار إلى شديد الحرارة نهاراً في أغلبية المناطق، تظهر كميات من الغيوم مع احتمال لهطول زخات محلية رعدية من الأمطار أيام الاثنين والثلاثاء و الأربعاء في بعض المناطق، طقس حار نسبي ليلاً بشكل لافت في أغلب المناطق.

مخاطر وتحذيرات 

وكانت مديرية الامن العام قد حذرت من مخاطر هذا الارتفاع الاستثنائي لدرجات الحرارة، وقدمت في بيان صحفي نصائح هامة وارشادات الى المواطنين لتفادي وقوع حوادث ضربات الشمس والإجهاد الحراري خلال الموجة الحارة التي تتعرض لها المملكة هذه الايام.

ودعت المديرية المواطنين الى عدم التعرض المباشر لأشعة الشمس تفادياً لخطر الإصابة بضربات الشمس والإجهاد الحراري، والحرص على شرب كميات مناسبة من السوائل بخاصة الماء.

كما دعت الى ارتداء الملابس الخفيفة والفضفاضة وعدم ترك المعقمات داخل المركبة خلال ارتفاع درجات الحرارة لاحتوائها على مواد قابلة للاشتعال، بالاضافة الى عدم ترك الأطفال وحدهم داخل المركبة أثناء قضاء حوائجكم وارتداء أغطية الرأس الواقية والقبعات واخذ قسط من الراحة وخصوصاً الأشخاص الذين تقتضي طبيعة عملهم البقاء تحت أشعة الشمس المباشرة لفترات طويلة.

كما طالبت المديرية ضرورة مراقبة الأطفال وعدم السماح لهم باللعب تحت أشعة الشمس لفترات طويلة وعدم تحميل الاباريز الكهربائية أكثر من طاقتها وذلك بتشغيل مكيفات الهواء والمراوح وغيرها على مصدر تيار كهربائي واحد.

ودعت المديرية ايضا المواطنين الى الابتعاد عن أماكن الأعشاب الكثيفة التي تكون مرتعاً للزواحف كالعقارب والأفاعي.

 واهابت المديرية بالمواطنين الاتصال على هاتف الطوارئ الموحد (911) إذا دعت الحاجة لذلك.

الحر والحياة الاجتماعية 

الحر الشديد يمنع خروج الكثير من الأفراد والعائلات خلال النهار للتسوق أو الزيارات، وقد يؤجل الكثير من الناس خططهم تلك لما بعد رحيل الموجة، مستعيضين عن فكرة الخروج من المنزل بتكثيف تواجدهم على وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة لاسيما خلال ساعات النهار، حيث ضجت تلك المواقع خلال الأيام القليلة الماضية بالمنشورات التي تناولت الموضوع بعضها جاد وأغلبها ساخر وتتضمن نكات ورسومات كاريكتيرية تعبر عن سلوكيات المواطنين خلال تلك الموجه وانعكاسها على تصرفاتهم وميلهم للعصبية، كما تناولت تلك المنشورات قضية تضاعف استهلاك المياه والكهرباء في تلك الظروف والشكوى من انقطاع مثل تلك الخدمات بسبب ارتفاع درجات الحرارة.

البعض ينشر النصائح لتجنب الآثار السلبية للحر وأفضل العصائر التي يجب تناولها في مثل تلك الظروف الجوية والاستحمام بالماء البارد أكثر من مرة بالنهار وغيرها من النصائح التي قد لاتستند في كثير من الأحيان لمعطيات علمية أو مرجعيات متخصصة.

الازدحام ليلا

الا أن ساعات الليل تشهد خروج الكثير من العائلات والشباب للساحات والحدائق العامة والجلوس على جنيات الطرق؛ ما يؤدي الى كثير من الازدحام، وفي عمان تشهد منطقة وسط البلد بصورة خاصة الكثير من التزاحم على محال العصير والبوظة والمرطبات والشرفات الخارجية للمقاهي، ومن بقع جذب الهاربين من الحر كذلك الساحة الهاشمية وحدائق الحسين وشارع الرينبو في جبل عمّان وشارع الوكالات في الصويفية وحدائق الملك عبدالله الثاني في المقابلين كذلك يقبل الناس على السهر لساعات متأخرة من الليل، بينما تتراجع الزيارات العائلية للمنازل.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش