الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

« منعزل .. وبلا شعور»

تم نشره في الأربعاء 22 تموز / يوليو 2020. 12:00 صباحاً
محمد نعيم قوقزة

السابع عشر من تموز الرابعة فجراً ..
ثمة ما يمنعني من البكاء ، لا أعلم !
رأيتُ ما رأيت ولم أذرف دمعة واحدة ... لا يوم يمرُ بلا كارثة ...
وعلى عادتي، على قيد السعي و قيد الصبر من فجرِ يومٍ إلى غروبه إلى عشيةٍ ..
أنتظر الصمت؛ إلى أن يغفو العالم قبل قدومِ ضوئه ..
ويعودُ تكرار ذات الشيء نفسه، أُرغم نفسي على الإستيقاظ ، وترغمني أمي على الطعام ويرغمني أبي على العمل وأرغم نفسي على أشياء أحبها وأكرهها تارة و أفّر منها تارةً أخرى ، وأعود.... أهدأ وأجلس و أهرب وأصرخ و أقف بين حين وآخر ..
وعلى جدار الزمن أتكئ بتبلّد مقيت ... أعيدُ ذكرياتي وهفواتي و أتذكرُ كلَّ طرقَ محاولاتي التي تركتُ بها آثارٌ من ذرفِ دموع قلبي .. مازلتُ متكئاً على جدار الزمن وأمعنُ النظر بِقَدم بندول الساعة وهي تخطو للخلف بعقرب الساعة ، وبدأتُ أصغرُ شيئاً فشيئا .. عُدتُ ذلك الطفلُ في صدري ، المفعم بالشعور ، يضحك تارة ويبكي تارةً أخرى ، طفلٌ يعيش بمناجاةِ قلبهِ وشعوره ، طفلٌ صغير لا يعرف من الصادق ومن الكاذب ،ومن الشرير ومن الطيب!!
استيقظت من لحظات النور ورجعتُ إلى عتمتي .
أنا منعزل .. كمتسّول أكتب .. ولا أحد يعرف خبايا ما أكتبه ولا خبايا نفسي .. أنا أسعدُ حزين .. أنا شبحٌ لشخص ميت .
أَتعلم أيها المَعنِي !! الأحزانُ العظيمةُ لا تُبكي تظلٌّ عالقةً في الداخل أو على الأقل هذا ما أؤمن بهِ ، محاولاً أن أفسّر لنفسي لماذا أنا لا أبكي ؛محاولاً إبعاد اعتقاد نفسي عن نفسي  .
احساسٌ بلا معنى تجاه كل شيء ،، اللاشعور ليست منطقة الراحة كما يعتقد البعض ، إنّما هي المرحلةُ الأخيرة حيثُ من يصلُ إليها يموت ..قد لا تحس ألماً بعدَ الآن وأنت هناك،  ولكن الضريبة إنك لن تحس بشيءً آخر أيضاً ... لا حزن ، لا سعادة ، لا رغبة، لا حب ، لا اشتياق ، لاندم ، لاشيء َ ابداً ...
هو شعورٌ يقع في المنتصف بين هذا والكثير من ذاك.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش