الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الكساد القادم

تم نشره في الخميس 16 تموز / يوليو 2020. 09:57 صباحاً
د. عطا الله الزبون

الكساد الاقتصادي العالمي الذي حدث في فترات مختلفة في القرن الماضي، والأزمات الاقتصادية المتلاحقة ابتداء من الكساد العظيم عام 1930 وانتهاء بأزمة الرهن العقاري 2008م مرورا بأزمة النمور الآسيوية وغيرها من الأزمات الاقتصادية والمالية المفتعلة من قبل الدول العظمى بهدف السيطرة على التجارة العالمية والحد من صعود بعض الدول النامية إلى مصاف الدول العظمى.

لذا وضعت الاتفاقيات الاقتصادية والتجارية تحت مسميات مختلفة مثل اتفاقيات التجارة الحرة او ما يعرف بالجات او الدخول في تكتلات واحلاف تجارية واقتصادية ذات طابع تعاوني بين الدول يصب في مصلحة الدول العظمى في كل الأحوال.

وبعد انهيار تلك الأنظمة الاقتصادية والتجارية الزائفة في الجائحة حتى تلك التي كانت تابعة للأمم المتحدة والتي تتسم بالحيادية إلى حد ما إلا إنها فشلت في تقديم الأعمال التي أنشئت من اجلها.

في ضوء هذه الظروف من المتوقع حدوث تغير في التكتلات الاقتصادية والتجارية الدولية؛ فمن المتوقع قيادة الصين للتجارة العالمية في السنوات المقبلة تليها الولايات المتحدة الأمريكية، وتأخر دول الاتحاد الأوروبي في هذا المجال في حين صعود اليابان والهند إلى مقدمة الدول العظمى.

الأمر المهم في هذا الموضوع هو تزايد أعداد البطالة والفقر في العالم ومن ثم حدوث اندماج وتصفية العديد من الشركات الدولية وتزايد الطلب على المواد الغذائية وتدني مستوى التعليم.

كل ذلك يوحى بكساد عالمي جديد؛ فالشركات الكبيرة ستقوم بتعويض الخسائر التي لحقت بها في هذه الفترة دون التخطيط إلى حجم الأسواق المتوفرة وحجم البطالة والفقر وندرة السيولة بسبب شح المداخيل الفردية والدولية.

لذا على الدول وخاصة النامية منها اختيار مجال الاستثمار بعناية وتخطيط مسبق وحساب أثر المنافسة في الاسواق العالمية؛ اذ يجب التركيز على مخرجات الإنتاج النوعية قبل الكمية حتى تستطيع البقاء في السوق وإلا دفعت الثمن غاليا.

ان الدخول في إنتاج السلع التقليدية بعيدا عن هوس التكنولوجيا والمعلوماتية في السنوات المقبلة هي الطريق الفضلى بهدف تقليل مستوى البطالة والفقر وتخفيض التكاليف العالية.

كل ذلك مع الحرص على تطبيق ادارة الجودة الشاملة في جميع مراحل الإنتاج حتى لا تتكبد تكاليف الفائض من الإنتاج، وهذا ما ستدفع ثمنه الشركات ذات الانتاجية العالية في المستقبل.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش