الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دائرة الأبدية

رمزي الغزوي

الثلاثاء 21 نيسان / أبريل 2015.
عدد المقالات: 1972

ربما كانت التفاحة منقوصة، أو مقضومة على أجهزة (آبل) الخلوية، للدلالة الأكيدة على أن لا شيء كامل في عالمنا (لكل شيء إذا ما تم نقصان). أو أن الأشياء متى اكتملت انتهت، وغدت شبه عادية لا تحفها الدهشة. أو كانت التفاحة مقضومة لتترك هامشاً واسعاً من الخيال الخلاق لمهندسي هذه الشركة ليحفزهم على إنجازات تراود أحلامنا وأمنياتنا، وحاجاتنا المتزايدة.
في جاهلية العرب، كان الرجل إذا أراد سفراً عمد إلى خيط يعقده بجذع شجرة، كمقياس للخيانة الزوجية. فإذا عاد وكان الخيط معقوداً فإن زوجته قد حفظته، وإذا كان محلولاً؛ فعليه أن يلحقها بأهلها، أو يجزّ عنقها جزاء وفاقاً على خيانتها: سخافة.
وهناك ما هو أسخف من خيط معقود، فالرومان ابتكروا أقذر اختراع لصون الشرف، فقبل أن يسيروا لحرب أو تجارة كان بعضهم يجبرون نساءهم على ارتداء حزام العفة الفولاذي، ويأخذون مفاتيح الأقفال معهم، مقتنعين أن هذا الحبس الموضعي، سيصون شرفهم: سخافة السخافة.
أم سخافة السخافات، فهي (خاتم الخيانة الزوجية)، وهو إنتاج تفتقت به مؤخراً عقلية التفاحة المنقوصة. هذا الخاتم يجعلك على مدار الوقت مربوطاً بزوجك أو زوجتك، مما لا يدع مجالاً للف أو الدوران، أو الخيانة: سخافة السخافات.
خاتم الزواج أو المحبس، هو اختراع فرعوني، فالحلقة أو الدائرة ترمز إلى الأبدية والديمومة، في اللغة الهيروغليفية، وتعطي دلالة أكيدة أن لابسها، من رجل أو امرأة، مربوطٌ برباطٍ مقدّسٍ أبدي، هو الزواج. تماماً كما يتخذ الهنود الوشم الأحمر الدائري، بين حاجبي المرأة المتزوجة.
     والمحبسُ يُلبسُ في بنصر اليد اليسرى لأنها أقرب إلى القلب، أو لأن بها شرياناً يمتدُّ مباشرةً إلى شغافه، وقد يكون سبب هذا الاستقرار، أنَّ اليد اليسرى كسولة عند الكثير منّا، وأقل عملاً من اليمنى، مما يجعل المحبس يُحبس فيها بأمانٍ أكثر، وبعيداً عن التلف والهلاك!.
سيلاقي هذا الخاتم رواجاً لدى أصحاب الخيالات المكتملة التي لا يعول عليها، ولدى أصحاب القناعات الراسخة، ولكنه سيثير فيهم من الشك أضعاف مضاعفة ما كانوا يعانونه قبل أن يتختموه. فالعفاف قبل أن يكون جسدياً، لا بد أن يكون روحياً، ومن لا يربطه بشريك حياته خيط شغاف يمتد من الروح إلى الروح، فلا به، ولا بشراكته.
    مقياس المحبين ليس خيطاً يربط، أو حزام يقفل، أو خاتماً يتجسس. مقياس المحبين أرواحهم المحلقة، التي تستشعر كل الأشياء، حتى قبل حدوثها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش