الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

موافقة أممية على إدخال المساعدات الإنسانية لسورية عبر معبر واحد لمدة عام

تم نشره في الاثنين 13 تموز / يوليو 2020. 12:00 صباحاً

نيويورك - تبنى مجلس الأمن الدولي مشروع قرار ألماني بلجيكي يجدد لتقديم المساعدات الإنسانية إلى سورية عبر الآلية العابرة للحدود، بعد أن حصل مشروع القرار على تأييد 12 دولة، لكن مع تقليص جديد للآلية فرضته روسيا على الدول الغربية.

وامتنعت كل من روسيا والصين وجمهورية الدومنيكان عن التصويت، مما سمح بتبنيه، إذ يحتاج تسع أصوات، إن لم تستخدم أي من الدول دائمة العضوية «الفيتو».

وبعد أسبوع من الانقسامات وعملية تصويت هي السابعة، تبنّى المجلس بغالبيّة 12 صوتاً من أصل 15، مقترحا ألمانيا بلجيكيا ينص على إبقاء معبر باب الهوى على الحدود التركية في شمال غرب سورية مفتوحا لمدة عام، بدلا من نقطتي عبور كانتا مستخدمتين في السابق.

وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إنه «خبر سار لملايين السوريين (...) أن مجلس الأمن تمكن أخيرا من الاتفاق على اقتراحنا التوافقي». وقالت إستونيا، عضو المجلس، إنه من أصل أربع نقاط عبور العام الماضي لم يبق حاليا سوى معبر واحد «في حين أن هناك ملايين الأرواح المعرضة للخطر في شمال غرب سورية». بدورها نددت بلجيكا «بيوم حزين آخر لهذا المجلس وخاصة للشعب السوري».

وخلال مؤتمر عبر الفيديو بعد التصويت، تحدثت روسيا عن «نفاق» ألمانيا وبلجيكا في إجراء المفاوضات. وطلبت الصين من جهتها، من ألمانيا عدم إعطائها دروسا.

وكان وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، دعا روسيا والصين في تغريدة إلى «الكف عن عرقلة التسوية».

ومع انقضاء التفويض الأممي الجمعة نتيجة عدم الوصول إلى اتفاق طوال أسبوع شهد محاولات فاشلة، سلمت ألمانيا وبلجيكا المكلفتان الشق الإنساني من الملف السوري في المنظمة، مقترحا نهائيا ينص على إبقاء نقطة عبور واحدة إلى سورية بدل نقطتين.

ويشمل هذا الحل مقترحا عبرت عنه روسيا قبل عدة أسابيع لإلغاء نقطة باب السلام التي تؤدي إلى منطقة حلب شمال سورية. ولإنقاذ جزء من الآلية، اضطر الغربيون إلى التراجع عن «الخط الأحمر» الذي وضعوه سابقا والمتعلق بإبقاء نقطتي عبور. وقد فرضت روسيا بذلك رغبتها على الغربيين في هذا الملف. وتسمح آلية الأمم المتحدة بإيصال المساعدات للسوريين بدون موافقة دمشق.

وتعتبر روسيا أن التفويض ينتهك السيادة السورية. وأشارت إلى أن 85 في المئة من المساعدات تمر عبر باب الهوى وبالتالي يمكن إغلاق معبر باب السلام وزيادة المساعدات الخاضعة لإشراف دمشق والمخصصة لمحافظة حلب. (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش