الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«اللغةُ العربية اُمي»

تم نشره في الأربعاء 17 حزيران / يونيو 2020. 12:18 صباحاً

مجد العودات

دائمًا ما تتجلى بعظَمَتِها لترتقي، مُنذ نعومةِ الاظفار بالسليقةِ، كونها اُمّي وامّ كلِّ عربيّ. لُغةٌ لا تعرِفُ فيها موضِعًا للهِجاء، في عالم اشبه ما يكون بالفضاء. كلُّ ما يُكتبُ بالعربيّة له لحنٌ غنائي خاص، كانشودة شديّة، تُسطرُ حُروفُها بخطوطٍ قديمةٍ وحديثة، تُزخرَفُ لِتُشكِل لوحةً فنيّة. انّك حين تجوب في انحاءِ اللغة العربيّة كانَّما تجوبُ مدينة غِرناطة «على غرار الجمال» لِاندلُس القديمة، تتنقلُ بين ازقتها وشوارعها، بساتينها وحدائقها، مرافقها واسواقها، فمن شعرٍ هنا يتخللهُ الوصف والمدح والنقد وتاريخ الاجداد، لتخرج بقصيدةٍ غنيّة بالالفاظ، وفي هواءِ النثر البهيج، تتجول منبهراً فاقد الصواب، لتخرجَ بنص بليغ يسلب الالباب.

العربية؛ حين تغوص في بحارِ نصوصِها، وتُنقب في ثنايا اوراقها عن اُدبائها وشُعرائها، الذين مرّوا بِها واحتضنوها، تجدُ انهم بَرعوا في تدليلِها، وخطوا حروفَها ببراعتهم وترنُمهم، لم ينوسها ولم يُبدلوها، لانَّها في المُقدمة هي اُمُنا وام الجميع، وهل من احدٍ قط ينسى اُمه؟

 

رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش