الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحالة النفسية السليمة ومعالجة المشكلات الاقتصادية أهم الطرق لمواجهة «كورونا»

تم نشره في الأحد 14 حزيران / يونيو 2020. 12:00 صباحاً

كتبت: أسيل صبيحات *
مع تطورات انتشار فيروس كورونا المستجد حول العالم يصبح الشعور بالضغط النفسي أمرا متوقعا وطبيعيا، فكيف تبدو ردود فعل المواطنين؟ وهل لدينا الاستعداد النفسي الكافي للتعامل مع الضغط الناتج من الخوف من الاصابة بالفيروس أو تداعياته على حياتنا.
«الدستور» تابعت هذا الموضوع من خلال لقاء أجرته مع الدكتور موسى المطارنة المتخصص بعلم النفس، والذي قال بأن عدم التزام مواطنين باجراءات السلامة العامة سلوك غير سوي وغير مقبول وهو ناتج عن جهل بخطورة الفيروس وعدم وعي بالتعليمات او الانظمة، مشيرا الى أنه ولكي يتقبل الإنسان التعليمات يجب أن تكون لدية قناعة وكلما قلت القناعة قل الالتزام.
وأوضح المطارنة، ان الفيروس إثر على نفسية البشر من خلال التعليمات والأنظمة التي صاحبتها الأجواء العامة، حيث كانت البدايات خوف وقلق من هذا الوباء ثم انتقل القلق على حياتهم الاقتصادية والأسرية والشخصية وبالتالي بدأت ردات الفعل على التعليمات والأنظمة اكثر حيث أصبح هناك تباين في المجتمع حول تأثير كورونا وبدأت ردود الفعل تأخذ طابع وظاهرة الخوف من الجوع.
وأشار المطارنه في حديثه لـ«الدستور» الى أن وباء كورونا بإعلانه الأول كان هناك خوف وقلق وتوتر وقلة وعي عند المواطنين بشكل كبير ولكن اليوم أصبح الجانب الاقتصادي لدى الكثيرين هو من يهدد حياة المواطنين أكثر بكثير من «كورونا» كفيروس.
ونوه المطارنة الى أن معادلة «كورونا» أصبحت عكسية حيث أصبح سلوك الإنسان عشوائيا وردود فعله غير منضبطة ترافقها حالة من اليأس والاحباط وذلك بسبب الخشية من التأثيرات الاقتصادية على حياتهم المعيشية.
وبين المطارنة، ان التخلص النفسي من آثار الوباء يحتاج لمدة طويلة جدا، مؤكدا أنه لا بد من إعادة النظر في التعامل مع الناس وتهدئتهم نفسيا وتسهيل سبل الحياة لهم ودعمهم بشكل مختلف وبذل كل الجهود لإعادتهم الى اعمالهم وتوفير بيئة صحية واستقرار نفسي في العمل.
من جانبها، قالت الدكتورة مروة حسينات المتخصصة في علم النفس لـ«الدستور» أن الضائقة النفسية التي فرضت نفسها على الكثيرين من افراد المجتمع الأردني والعالم بسبب انتشار فيروس كورونا نتج عنها خوف شديد من الإصابة بالمرض او الموت.
وأضاف حسينات ان جائحة كورونا نتج عنها مشكلات كالقلق والخوف والتوتر ونوبات الهلع وتطور المشكلات النفسية عند بعض الأشخاص التي كانوا يعانون منها مسبقا وجميعها استجابات لاارادية تظهر عن البشر عندما يتعرضون لمشكلات استثنائية جديدة.
وقالت حسينات انه ظهرت مؤخرا لدى كثير من الاشخاص مشكلات لا تقل أهمية عن النفسية او الصحية والتي باتت تؤثر على الجانب النفسي مثل المشكلات الاقتصادية كفقدان العمل وتخفيض الرواتب و»نظرية المؤامرة» التي عمت العالم باكمله، مشيرة الى ان فايروس كورونا غامض جدا ولا زال تحت الدراسات والأبحاث.
* متدربة

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش