الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ما سيُقال عن عصرنا

تم نشره في الأربعاء 3 حزيران / يونيو 2020. 12:00 صباحاً
شذى هاني

سيُقال عن عصرنا في العصورِ القادمة أنّهُ عصر إحياء الكتابة والقراءة، وإدراك أهميتها وأن الجميع بدأ يأخُذ القراءة كنشاط يومي ومن المُفترض القيام به .

انتشرت الكُتب الفردية والمُشتركة التي تحمل بين طياتها أحلام الكُتّاب الصاعدين، ومشاعرهُم منهُم مَن اختارها ليؤنس فيها وحدته، ومنهم مَن شقّ عليه التكلُّم فتركَ الأمر للقلم بات الناس يتبادلون الكُتب، والثقافات والكِتاب وحدّنا فترى في الكتاب نصوصا من مختلف الدول؛ أي فرقتنا الجُغرافيا وجمعنا كِتاب بات الناس يولون اهتمامهم لتحسين لُغتهم العربية الفُصحى، وهي لغتنا الأم التي هُجرت وأدركوا اليوم أهميتها.

ويجب التنويه على أن أغلب الكُتّاب الصاعدين أعمارهُم صغيرة؛ ما يُثير الغِبطة والسرور في قلبي فعِوضًا عن إضاعة جمالية العُمر بسفاسفِ الأمور استغلوه بالارتقاء بأنفسهم .

أما عن رأيي بالكتُب المصدرة لدعم المواهب  فأنا لا يُزعجني بتاتًا كثرة الكُتاب والكتب، ولا كثرة فرص الدعم؛ بل يُسعدني فنحنُ نحتاج أن يكترث أحد لأمرنا ويساعدنا على الوصول للهدف المُرجى تحقيقه وإن اشتركنا بالكتابة فلكل واحد طريقة تُميزه والفرصة متاحة للجميع لإثبات أفضليتهم .. وأخيرًا.. كان يُقال عنا أمة إقرأ لا تقرأ والآن أمة إقرأ عادت لتقرأ وعادت لرشدها ولا أنكر جمالية المواهب الأخرى كالرسم والتطريز فالموهبة هبة من الله هبة تُميز كُلّ واحد منا عن الآخر، ومن واجبنا تنميتها وألّا نكترث للمُحبطين. 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش