الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

معان.. الأحياء تتحول إلى مسالخ وبيئة خصبة للميكروبات والحشرات التي‮ ‬تفتك بصحة الإنسان‮ .. ‬والحل في‮ ‬الذبح بالمسلخ‮

تم نشره في الاثنين 1 حزيران / يونيو 2020. 01:12 مـساءً

 

معان -الدستور- قاسم الخطيب

 

أخطاء‮ ‬تمارس على مرأى الجميع من قبل بعض الجزارين في معان الذين يقومون بذبح ذبائحهم في الشوارع والأحياء السكنية ما‮ ‬يسبب أخطاراٍ‮ ‬صحية وبيئية‮ ناتجة عن التخلص من مخلفاتها ووضعها في مناهل الصرف الصحي في المدينة .

ويمارس البعض من الجزارين كل يوم عند ذبح ذبائحه التعامل مع مخلفاتها ووضعها في مناهل الصرف الصحي مما يتسبب في إغلاق هذه الخطوط بشكل متكرر يؤدي إلى تدمير البنية التحتية ، ‬وبسبب ذلك الإهمال‮ ‬تتحول تلك الأحياء إلى بيئة خصبة للأوبئة والميكروبات‮ وانتشار الحشرات ‬‮ ‬الأمر الذي‮ ‬يتسبب بالضرر المباشر على  البنية التحتية والناس مباشرة‮ ‬جراء تراكم المخلفات وانبعاث الروائح الكريهة التي‮ ‬تنقل الأمراض المختلفة‮.‬

وأبدى أبناء معان استیاءھم من تأخر افتتاح وتشغیل المسلخ الجدید، والذي تم أنشاؤه عام 2013 وهو مسلخ نموذجي وبمواصفات عالیة تراعي مواصفات الصحة والسلامة العامة لخدمة الجزارین وأبناء المحافظة ووقف عملیات الذبح خارج المسلخ البلدي، إلا أن المسلخ لم یتم تشغیله حتى ھذه اللحظة. 

وتساءل عدد من المواطنين من أبناء مدينة معان عن المسلخ النموذجي الجديد المتعطل منذ سنوات رغم تأثيثه بأحدث المعدات ورفض الجزارين ذبح ذبائحهم في هذا المسلخ والاكتفاء بذبحها ذبحا عشوائيا بعيدا عن أعين الرقابة الصحية والبيطرية. 

و‬حذر رئيس بلدية معان الكبرى الدكتور أكرم كريشان  من رمي‮ ‬مخلفات الذبائح ‮ ‬في‮ ‬شبكات الصرف الصحي‮ ‬لكي‮ ‬لا تتضرر البنية التحتية التي تكلف البلدية مبالغ طائلة‬‮ ‬حيث تعتبر هذه المخلفات مصدرا لجذب الحشرات الناقلة للأمراض كما تجلب طرق التخلص منها مضار ‬كثيرة للبيئة وتصريفها عن طريق الصرف الصحي‮ ‬يؤدي‮ ‬إلى انسداد شبكات الصرف الصحي‮ ‬‮ ‬وكذلك في‮ ‬حالة حرقها قد‮ ‬يؤثر ذلك على الأحياء السكنية القريبة لما‮ ‬ينتج عنها من‮ ‬غازات ضارة جدا بالبيئة والهواء الذي‮ ‬يعتبر مصدراٍ‮ ‬نقياٍ‮ ‬للتنفس‮.

وقال كريشان أن بلدية معان استكملت أعمال البنیة التحتیة اللازمة للمسلخ البلدي الجديد ومتطلباته وتجهيزه بأحدث المعدات والنواقص التي منعت تشغيله في السابق وقامت البلدية بمخاطبة محافظ معان في هذا الجانب من اجل اتخاذ الإجراءات القانونية التي تلزم الجزارين حسب الأنظمة والقوانين بذبح ذبائحهم في هذا المسلخ  تحت إشراف الكشف البيطري والصحي عليها قبل ذبحها للتأكد من سلامتها وتصنيفها .

‬وأضاف كريشان أن رمي‮ ‬مخلفاتها في‮ ‬الشوارع‮ والصرف والصحي  ‬يعتبر  خطر صحي‮ ‬يمكن أن‮ ‬يهدد الإنسان والبيئة على حد سواء‮ ‬لأن مجموع الميكروبات التي‮ ‬قد توجد بدم الذبائح  كبير جدا‮ ‬كما‮ ‬يوجد في‮ ‬المخلفات الأخرى مجموعة من الميكروبات التي‮ ‬تتحول مباشرة بعد تعرضها للهواء وتبقى حية لفترة طويلة  وتسبب الأمراض وانتشار الحشرات .

وأكد كريشان أن الجزارين يرفضون رفضا قاطعا استخدام المسلخ الجديد وذبح ذبائحهم فيه رغم ان البلدية قامت بالاستجابة إلى مطالبهم بالعمل على تجهيز المسلخ والنواقص التي كانت مطلبا حاضرا للجزارين وإحضار سيارة مبردة لنقل الذبائح من والى المسلخ .

وطالب كريشان الحكومة المحلية بافتتاح المسلخ وتشغيله وإلزام الجزارين بذبح ذبائحهم في المسلخ ووقف عمليات الذبح العشوائي حفاظا على سلامة المواطنين وغذائهم ضمن الاشتراطات الصحية اللازمة ، لافتا الى ضرورة استخدام قوة القانون بإلزام الجزارين باستخدام المسلخ الجديد الذي تتوافر فيه كافة المتطلبات والاشتراطات الصحية للقضاء على العشوائية  والأضرار البيئية الناتجة عنها ، بھدف إیجاد بیئة نظیفة وآمنة وخالیة من التلوث، واعتبار أن عملیات الذبح خارج المسلخ البلدي لا تحقق الشروط الصحیة والبیئیة فلا بد من تطبيق القانون واتخاذ إجراءات رادعه بحق المخالفين الذين ما زالوا يصرون على رفض القانون وعدم استخدام المسلخ الجديد.

من جانبه قال مدير إدارة مياه محافظة معان المهندس سامر المعايطة أن ذبح  الذبائح  بالشوارع أو بين الأحياء السكنية  أو خارج المسالخ  سبب أضرار بالغة على شبكة الصرف الصحي في مدينة معان ، بالإضافة إلى الأضرار البيئية، مشيرا إلى أن إدارة المياه حذرت مرارا وتكرارا وبالتعاون مع بلدية معان من ذبح الذبائح في الشوارع تلك السلوكيات الخاطئة التي أرهقت إدارة المياه وكوادرها نتيجة إغلاق الخطوط في أكثر من منطقة وفيضان المياه إلى الشوارع في معظم الأحيان سببه كان مخلفات الذبائح التي وجدناها في المناهل والانسدادات في شبكات الصرف الصحي .

وطالب المعايطة الجزارين وجميع المواطنين بضرورة الحفاظ على مقومات البنية التحتية للصرف الصحي وخاصة المناهل التي تعرضت في كثير من الأحيان إلى سرقة أغطيتها الحديدية ووضع المخلفات فيها ، ليتم القضاء على كل المشاكل التي نعاني منها في مدينة معان والتي تشكل أضرارا بيئية نتيجة السلوكيات الخاطئة لبعض المواطنين .

من جانيه أكد محافظ معان الدكتور محمد الفايز أنه سيتم تطبيق القوانين والأنظمة على جميع الجزارين المخالفين وذلك حفاظا على البيئة في المدينة من قبل الجهات المعنية وعلى رأسها بلدية معان.

وشدد الفايز على فرض عقوبات صارمة للمخالفين ، واتخاذ كافة الإجراءات القانونية تجاه تلك المخالفات حفاظا على البيئة والتي تصل إلى حد الإغلاق .مؤكدا على أن لجنة السلامة العامة ستقوم بزيارات مفاجئة وبصفة مستمرة على جميع محلات الجزارة الموجودة في المدينة للتأكد من التزامها بشروط الصحة والسلامة العامة .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش