الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل

عريب الرنتاوي

الأحد 24 أيار / مايو 2020.
عدد المقالات: 3452

 

نتبادل أجمل التهاني وأسعد الأمنيات بعيد الفطر السعيد... هذه السنة أكثر من غيرها، ربما من باب مقاومة "الجائحة" وأحزانها وقيودها وأغلالها... ربما استعداداً لمواجهة تداعياتها المرة، التي تنذر دولاً بالفقر والبطالة وأخرى بالجوع والمجاعة... وربما لفائض الوقت الذي "لا نتمتع" به، ونحن نلازم بيوتنا منذ أسابيع عدة، وسط إغلاق تام طيلة أيام العيد.

لكننا مع ذلك، ما زلنا "نقاوم"... ومن باب أضعف الإيمان، ما زلنا على الأمل والرجاء بأن غداً سيكون يوماً آخر، وأن أجمل الأوقات تلك التي لم نعشها بعد... إذ من دون هذا الإحساس بأن الآتي أفضل وأجمل، سيصعب علينا احتمال راهننا المُعاش، وستفقد "مولداتنا" قدرتها على إنتاج الطاقة التي تحركنا وتدفعنا لمبارحة أماكن جلوسنا واستلقائنا.

كل عام وأنتم بخير؛

سنظل نقولها ونكررها، برغم جائحة كورونا، ووطأة الحظر وقيود منع التجوال... سنظل نقولها برغم "المجهول" الذي ما زال بانتظارنا "على الكوع"... سنظل نقولها ونحن جميعنا نعرف تمام المعرفة، أن القادم قد لا يشبه الحاضر ولا الماضي، وأن علينا أن نتكيف مع مصاعب مرحلة جديدة، اقتصادياً ومالياً واجتماعياً... أن علينا أن نغيّر أنماط سلوكنا، وأن نعيد تعريف أولوياتنا، وأن نشرع في إرساء أعمدة ثقافة مجتمعية جديدة.

كل عام وأنتم بخير؛

نقولها، ونحت بانتظار "جائحة" ثانية، لا تقل هولاً وفتكاً بكرامتنا وحقوقنا ومصالحنا، الفردية منها والجمعية، وأعني بها "جائحة القرن وصفقته"، وقرارات حكومة اليمين واليمين المتطرف برئاسة الثنائي المتناوب: نتنياهو وغانتس... فـ"اليوم خمر وغداً أمر"، والمعركة مع جائحة الاحتلال والتمدد الاستيطاني والاستعمار العنصري، تصعد ذروة جديدة، والمنحنى لم ينبسط بعد، ونحن على موعد مع "الصدام الكبير" حتى وإن رغبنا في تأجيله أو تفاديه.

كل عام وأنتم بخير؛

فنحن جزء من عالم مضطرب، يعصف به "اللا نظام العالمي" القائم... لا قديمه يرتضي الموت والزوال ولا جديده قادر على الحياة والانبعاث من ركام الفوضى والاختلال... نحن جزء من عالم، تعصف به أزمة ركود اقتصادي غير مسبوقة منذ تسعين عاماً... فيما أولويات مراكزه تتبدل، وميوله الانكفائية تتفاقم... لا "أموال صعبة ولا سهلة" في الطريق، لا لنا ولا لغيرنا، وحتى تحويلات أبنائنا العاملين في دنيا الشتات والمغتربات، فهي عرضة للتناقص والتآكل، وهم عرضة لفقدان وظائفهم وبدء مشوار العودة إلى الديار.

كل عام وأنتم بخير؛

سنظل نرددها، متسلحين بقول الشاعر: "ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل"... معاشنا يضيق، وهمومنا تتراكم، والتحديات تتقافز أمام ناظرينا، بيد أننا مصرون على الحياة والاستمرار... مصرون على الصمود كالأشجار الباسقة، فهذه حتى حين تموت، تؤثر الموت وقوفاً، مع الاعتذار من معين بسيسو.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش