الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كتابات إبداعية إلى الأحلام نهرب ربما نعيش

تم نشره في الجمعة 22 أيار / مايو 2020. 01:29 صباحاً

 نوال عبدالله العظامات

استيقظت ذات يوم ووجدت نفسي وحدي في البيت ناديت بصوتٍ خائف فيه بحة عجز «أمي أمي»، فما أجابت.

وبدون وعيٍ وسابق تفكير نهضّتُ نفسي لعلي استطعت تدبير أموري!!

على خلاف كل يوم حيث استوصت أمي بي فدارت عجزي واعانتني عليه وسيرت أمور دراستي وحتى خروجي إلى العمل.

حين حاولت النهوض لم أجده صعباً كعادته فنهضت كشخصٍ طبيعي!! حركت يداي، فتحركت !!

أطفأت المنبه جربت الوقوف لوحدي وبالفعل وقفت !! خفت أن أقع؛ فخطاي ليست ثابتة.

اقتربت من كرسيي رفيق السنوات بديل الإقدام صاحبي هذا، فأبعد نفسه عني !!

تعجبت أن جمادٌ ويأبى؟!

أمسكتهُ ثم جلست، يعينني لأخرج للعمل كالعاده ولست أثق بخطى الغفلةِ هذه !

جهزت أموري في المنزل وخرجت،في الطريق ما شاهدتُ نظرة السمان في أول حينا المشفقةُ تلك!!

غريب هل تبلدت مشاعرهُ تجاهي فما عاد يبعث لي نظرات الاشفاق تلك ؟

ومر من عندي أولاد الحي فما سمعت موشحهم اليومي!!

دعنا نقودك أنت لا تجيد القيادة!!

ويمسكونني بتهور يلعبون، يدفعون بي لكل اتجاه،

إلا أن تحرك الإنسانية شعور أحد المارة تجاهي فينهرهم ويتركونني بمنتصف شارع!!

وحينما أردت قطع الطريق ساعدني أحد المنتظرين على الرصيف ليقطع، على غير عادةٍ أيضا! فما كان همهم كتلةِ العجز هذه وما أسدو إلي يوما إلا النظرات؛

فمنها مشفقة ومنها متجبرة ومنها غير معجبة ولا مرحبة واحيانا أسمع تمتمات!!

ما حاولت فهمها ابدا ولا يهمني أيضاً.

عندما مررت بجانب المدرسة ما أقترب إلي الأطفال ولا ألقو إلي بأذى كلماتهم ، ضلوا يلعبون وما القوا البال أيضاً! أوليسَ هذا اليوم على العادة غريب!!

وعندما وصلت إلى العمل متأخراً لم يستدعيني المدير بخلاف كل مرةٍ كنت اتأخر بها ؟! تعجبت أظنه علمَ بتأخري وعذر عجزي!!

وأثناء دوامي سيرت أمور المراجعين ودققت الأوراق والمعاملات وأرجعت بعضها من دون موافقةٍ لهم، فما استعرض أحدهم علي بالعضلات وطول اللسان مستغل العجز هذا !!

أنهيت دوامي وأسرعتُ إلى البيت زاحمت الموظفين الطريق فما تذمر مني أحد، وما حركني أحدهم على حين غفلةٍ مني ليفتح لنفسه طريق!!

عندما وصلت إلى البيت ذهبت إلى سريري أستلقي لأزيل تعب اليوم عني ووجدت أني في السرير أصلا ما استطعتُ الحركةَ منذ البداية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش