الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الإرهاب هو الاحتلال

علي ابو حبلة

الاثنين 18 أيار / مايو 2020.
عدد المقالات: 322

حكومة الاحتلال الصهيوني تخدع الإسرائيليين والعالم اجمع بادعاءاتها ونعتها المقاومة المشروعة للشعب الفلسطيني بالإرهاب، وان الإجراءات التي تقوم بها سلطات الاحتلال ضد الأسرى والمعتقلين واسر الشهداء تعد إجراءات غير قانونيه وإرهاب ممنهج ضد الشعب الفلسطيني لإخضاعه لمشيئة الاحتلال الذي يرسخ احتلاله أمام الإذعان للشروط التي تفرضها سلطات الاحتلال على القياده الفلسطينيه، وان الاحتلال يرى بتحقيق الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام الفلسطيني تشجيع للإرهاب، وحين تتوجه حكومة الاحتلال بتعليماتها لبعثاتها الدبلوماسية لشن حمله ضد الشعب الفلسطيني ومقاومته المشروعة ضد الاحتلال فان اسرائيل قد تعودت على نشر الاكاذيب وتعودت تضليل الشعوب لتظهر امام دول العالم انها تخضع للارهاب وان امن كيانها الغاصب للحقوق الفلسطينية معرض للخطر، ان الارهاب الحقيقي هو الذي مارسته كل حكومات اسرائيل المتعاقبة، وان الارهاب بحقيقته وواقعه هو من صناعة الكيان الإسرائيلي، ان مغتصب الحق هو الإرهابي وان من يحتل ارض فلسطين ويخضع اهلها للاحتلال ليمارس عليهم كل صنوف العذاب والتعذيب هو الارهابي، الفلسطينيون ينبذون كل أنواع وأشكال الإرهاب، وان الفلسطينيون هم أصحاب حق ويناشدون العالم اجمع للانتصار لحقوقهم ويطالبون العالم لانهاء الاحتلال الإسرائيلي وكف يد الغاصب المغتصب للحق والارض الفلسطينية عن اغتصابه، لا يعقل ان يتهم الشعب الفلسطيني لمجرد مسعاه لتحقيق الوحدة الوطنية بالإرهاب، بينما المغتصب الإسرائيلي يمارس أعمال القتل والاعتقال ومصادرة الأراضي وتهويد الأرض الفلسطينية ويعفي نفسه من الارهاب الذي يمارسه لا بل يحلل لنفسه الإرهاب ويحرم على الآخرين حقوقهم المشروعة وحقهم الذي كفلته القوانين والمواثيق الدوليه ومنحت لسكان الاقليم المحتل مشروعية مقاومة الاحتلال وضمنت له كافة الحقوق التي تتضمنتها اتفاقية جنيف الثالثة والرابعة واتفاقية لاهاي، ان العالم اجمع عليه التحرك لوضع حد للمشروع الصهيوني العنصري والذي اصبح يشكل قاعدة الإرهاب في هذا العالم واصبح الكيان الاسرائيلي قاعدة لكل اولئك الملاحقين والمطاردين من قبل دول العالم عن جرائم مرتكبه بحق الشعوب والاوطان التي رحلوا عنها، ان الارهاب هو الاستيطان والارهاب ما يمارسه المستوطنين بحق العزل والآمنين من الشعب الفلسطيني وان الارهاب هو بهدم البيوت والكنائس والجوامع وان الارهاب هو بالترويج للعنصرية ومطالبه العالم للاعتراف بيهودية الدولة وهي أصوليه متطرفة وان الارهاب هو السعي للضم ألقسري وفرض السيادة على اراضي دولة فلسطين بوجه غير شرعي وغير محق، الارهاب هو ما تم ارتكابه من جرائم عبر الحروب التي افتعلتها اسرائيل انه الارهاب الذي على العالم ان يوثقه ويشهد عليه عبر التاريخ من كفر قاسم الى كل بقعه من فلسطين الى قانا الى مدرسة بحر البقر الى قتل الأسرى في حرب 67 الى التشريد للفلسطينيين الى سياسة التعذيب للأسرى الى سياسة الاغتيالات الى العدوان المستمر على الشعب الفلسطيني من اجتياحات وقصف بالطائرات انه الاحتلال والعدوان المستمر ضد الشعب الفلسطيني، واذا كانت الوحدة الفلسطينية تشكل بنظر اسرائيل ارهاب فماذا تسمي اسرائيل نفسها وهي من تملك القوه بكل انواعها وتحتل بالقوه ارض فلسطين وتخضع الشعب الفلسطيني لاحتلالها وتمارس عليهم كل أصناف التعذيب والقهر اليس هذا هو الارهاب بعينه خاصة وان الفلسطينيون لا يملكون من القوه سوى وحدتهم وإرادتهم لمقاومة كل اساليب الاحتلال بالوسائل السلمية المشروعة وشرعتها القوانين والمواثيق الدولية وان الاوان للعالم ان ينتصر للحق الفلسطيني وينتصر لمشروعية مقاومة الاحتلال ووضع حد للاوامر والمناشير العسكرية وجميعها تتعارض والقوانين والمواثيق الدولية واخر تلك الجرائم في سلسلة الجرائم التي ترتكبها حكومة الاحتلال تهديد البنوك بوجه غير شرعي لإغلاق حسابات الأسرى والمعتقلين والشهداء الفلسطينيين ضمن سياسة محاصرة الشعب الفلسطيني وقتل الروح الوطنية حتى تتمكن من تمرير مخطط الضم.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش