الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مدارس خاصة تتغول على جيوب المواطنين بالرسوم وابتكار الانشطة المدرة للربح

تم نشره في الاثنين 27 نيسان / أبريل 2015. 03:00 مـساءً

 كتب : كمال زكارنة
 تتسلل ادارات بعض المدارس الخاصة الى جيوب الطلبة وذويهم بطرق واساليب متعددة رغم الرسوم الباهظة التي يدفعونها تحت مسميات مختلفة.
 فلا يكاد يمر اسبوع خلال الفصل الدراسي الا ويُطلب من التلاميذ المشاركة في رحلة او مهرجان معين او حفل او معرض وما اكثر هذه المعارض حتى وصلت الامور الى عمل «مأكولات» داخل بعض المدارس واشراك الطلبة فيها..وكل ما ذكر وغيره يلزم الطلبة بدفع مبالغ مالية كبيرة وفي بعض الاحيان يتعرض الطلبة للتهديد بخفض علاماتهم في حال عدم الانخراط بهذه الانشطة.
 لا أحد يعارض البرامج الترفيهية والترويحية والعلمية والرحلات المدرسية التي تهدف في الاساس الى تثقيف وتعريف الطلبة بتاريخ وحضارة بلدهم ومواقعها الاثرية والسياحية او اقامة المعارض التعليمية والثقافية والبرامج الكوميدية الهادفة وغيرها من النشاطات المختلفة بشرط ان تكون بعيدة عن الاهداف التجارية وجني الارباح وجمع المال وزيادة الدخل ورفع نسب التوزيع على المساهمين.
ان وزارة التربية والتعليم مطالبة بزيادة مراقبتها وتدخلها في نهج المدارس الخاصة التي نحترم ونقدر دورها في التعليم من جهة وفي ايجاد فرص العمل من جهة اخرى، والاطلاع على خططها غير المنهجية خلال العام الدراسي والعمل على وضع حد لتغول بعضها سواء في الرسوم السنوية او في ابتكار المناسبات والانشطة المدرة للربح.
 اكثر من مرة سمعنا ان وزارة التربية والتعليم ستقوم بتصنيف المدارس الخاصة الى درجات حسب مواصفات معينة وان الرسوم المدرسية ستكون وفق تلك التصنيفات لكن هذا لم يحدث حتى الان ، الفكرة جيدة لكن تطبيقها يحتاج الى قرار حاسم لان في ذلك مصلحة للطالب والمدرسة على حد سواء من حيث رفع سوية البيئة التعليمية وتحسين شروط الاختيار والتمييز بين المدارس كل حسب امكاناته المادية ومستواه وقدراته العلمية.
 الى جانب ذلك فان اثمان بعض الكتب الاضافية للصفوف الاساسية وغيرها في مدارس خاصة يضاهي اثمان الكتب الجامعية لطلبة الطب والهندسة وفي بعض الاحيان يتم طرح كتب قصصية لبعض المراحل الصفية من خارج منهاج الوزارة والمدارس الخاصة نفسها باسعار فلكية يجبر الطلبة على شرائها والتعامل معها.
 وبما ان وزارة التربية والتعليم هي المرجعية التربوية والتعليمية والتنظيمية للجميع فانها تتحمل المسؤولية الاولى في عملية تصويب اوضاع تلك المدارس تعليميا ومنهجيا وتوجيهيا.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش