الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حين اكتبك - رغد ياسين

تم نشره في الأربعاء 6 أيار / مايو 2020. 12:00 صباحاً

و أنا حين أكتبكِ أظلمك، و أُفقِدُكِ يا مُدهشتي كثيرًا، كثيرًا منكِ و منّي، و أُفقِدُ أجزاءً من حقيقتكِ المتوغلة فيّ ! و ما الذي لي سوى بضعٌ من قطراتٍ زرقاء و تسوّد لهُنيهات ؛ تكون لي عليكِ معينًا .

و ليس عندي دونها رفاقٌ يصدّقون بكِ أو ببعضكِ الذي يُكتب ! و ها أنا أظلمكِ مجددًا ، فاعذريني . أنتِ التي لا تقوى على حملكِ ورقة ؛ ثقلكِ داخلي لامحدود رُغم خفتك، و عظمتكِ داخلي فاقت كُلّ الأشياء و فاقتني !

خارقةٌ للعادة ..ما من مؤكدٍ فيما يخصّك سوى أنّي أحبّك.

أحبّكِ صدقًا و عُمقًا و كثافةً و قسوة، و ألمًا أحبّك ! أشعرها بكثرةٍ و قوّة -ما سبق عليّ مثيلٌ لها- في الآونة الأخيرة ، كأنّك تضاعفتِ بفعلِ دواءٍ عجيب ! حريقٌ يُشعِلُ عروقي في حضرتكِ ، مُربِكة جدًا و جدًا ، قاهرة كثيرًا و أكثر .. يا قدري و قراري ، ارغامي و اختياري !

أكاد أشعر بقلبي يُطرَق بشدّة في وجودِك و يُخيّلُ لي أن صوته قد يصِلكُ حقيقةً لا مجازا، في الحُبِّ تُقدّسُ الأعيُن ، فكيفَ بخاصتك أنتِ ؟ وطني و منفاي : الأولّ و الأخيرُ في اسمكِ، و أوسطهما لجوئي .

صوتكِ موسيقاي و غنائي، تقولين : أحبّك، فتُقام الاحتفالات، تقولينها غيرَ آبهةٍ بإعصارِ و عواصف كلمتكِ تلك في مُختلف مُناخاتي و تضاريسي.

أيّ كتابٍ يستطيعُ استيعابك، و أيّ حروفٍ عساها تُسعِفني؟

قُلتُ أنّي أضيعُ منكِ في خطّكِ، مجددًا و أبدًا اعذريني!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش