الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ضم الغور والمستوطنات لإسرائيل خطر يتهدد الإسرائيليين

علي ابو حبلة

الثلاثاء 21 نيسان / أبريل 2020.
عدد المقالات: 315

قال الجنرال الإسرائيلي « أيلان فاز « رئيس الادارة المدنية السابق في الضفة الغربية، إن أي قرار بضم الضفة الغربية يشكل خطرا على مصير الإسرائيليين.وأضاف أن لديهم الكثير من الخطوات المطلوبة لترميم المنظومة الصحية المتهالكة، لكن عددا من زعمائهم السياسيين يسعون إلى اتخاذ قرارات مصيرية، ربما لا تقوى إسرائيل على مواجهة تبعاتها. وأضاف على موقع «واللا» العبري، أن «أي حكومة إسرائيلية منتخبة، من حقها أن تنفذ أجندتها السياسية، لكن واجبها أن تبدي المزيد من المسؤولية الوطنية، ورغم أن هذه الحكومة سترى النور قريبا لكنها ستجد أمامها الكثير من التحديات، أولها أزمة كورونا، وثانياً موضوع ضم الضفة الغربية.

ورغم تزايد التصريحات الإسرائيلية حول الضم، والتحذيرات والمخاطر التي تتهدد الأمن الإسرائيلي من الإقدام على هذه الخطوه وتعرض اسرائيل للمساءلة القانونيه امام محكمة الجنايات الدولية، الا أن مؤيدي الضم لا يلقون بالا لما قد يحدث في اليوم التالي لتحقيق رغباتهم، مع أن أسئلة عديدة ما زالت مطروحة ليس لها جواب حتى الآن.

 علما أن المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، أفيحاي مندلبليت، حذر رئيس الحكومة الإسرائيلية المنهية ولايته، بنيامين نتنياهو، من تداعيات ضم غور الأردن والمستوطنات على إسرائيل في المحافل القضائية الدولية، مشددا على أن إعلان الضم قد يؤدي إلى فتح تحقيقات جنائية ضد رؤساء مجالس استيطانية وضباط في جيش الاحتلال. وحذّر الخبراء القانونيين في مكتب مندلبليت، من تداعيات إعلان الضم على مجرى التحقيقات التي تجريها المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودا، حول «النشاطات اإسرائيلية في الضفة المحتلة.

وتساءل الجنرال:: ايلان فاز « «هل تهدد خطوات الضم اتفاقيات السلام، اوهل سيحصل تدهور أمني مع الفلسطينيين؟ وهل سيتوقف التنسيق الأمني معهم؟ وهل نضطر لتجنيد الاحتياط في صفوف الجيش؟ وهل نعود للتحكم بمصير ملايين الفلسطينيين؟ وما مصير الاتفاقات مع الفلسطينيين؟ وهل سيكون لخطوة الضم تأثير على قرارات قادمة لمحكمة الجنايات الدولية التي تبحث هذه الأيام شكاوى بانتهاك إسرائيل للقانون الدولي؟ وبشكل عام كيف ستكون ردود الفعل الدولية؟ وكم سيكلفنا ذلك؟ كل هذه أسئلة مصيرية، لكنها لم تؤخذ بعين الاعتبار»

ان اقدام أي حكومة إسرائيلية قادمة على عملية الضم حتى لو كان ذلك بغطاء امريكي ستجلب لاسرائيل، ردود فعل لن تقوى إسرائيل على مواجهتها، أو التعاطي معها، وستعرض اتفاقات السلام المعقودة مع الأردن للخطر و ينطبق الامر على مصر، وسيعرض الضم العلاقات مع بعض الدول العربية للتجميد، وان اضرار الضم ستكون اكبر من غرور اليمين المتطرف والمستوطنين وان اضرار الضم ستكون مثل احجار الدمينيو، وستكون اكثر خطوره على امن اسرائيل واقتصادها الذي يتعرض لهزة عنيفة بفعل خطر فيروس كورونا، امعان المتطرفين الاسرائيليين بإجراءات الضم سيعكس تبعات خطيرة على الكيان الاسرائيلي وبالتالي بحسب رأي الخبراء العسكريين والمحللين السياسيين تشكل خطوة الضم فقدان للمسؤولية وهم يتحدثون أن إعادة السيطرة الإسرائيلية على الفلسطينيين، سيكلف الموازنة الإسرائيلية قرابة 52 مليار شيكل، كل ذلك بسبب مغامرات الضم».الامر الذي لن يكون بمقدور الحكومة الاسرائيلية من تحمله في ذروة معركتها ضد كورونا التي تمس بالاقتصاد الإسرائيلي بصورة عنيفة، وأكثر من 2.1 مليون إسرائيلي باتوا في صفوف العاطلين عن العمل، وليس لديهم فكرة كيف سيقضون الشهر، ولا أحد يعلم كيف ستخرج إسرائيل من هذه الورطة، خاصة أنها بخلاف دول العالم لا تقدم المساعدات الكافية وجدير بالذكر أن إسرائيل تعاني الآن من أزمة صحية حقيقية بعد تفشي فيروس كورونا. وهذا يتطلب من اعادة التقيم وفرملة أي خطوات تقود للضم الغير محمود العواقب والنتائج.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش