الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مركز الحسين للسرطان يطلق برنامجا توعويا لمحاربة سرطان الثدي

تم نشره في الأربعاء 19 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 08:00 صباحاً

 الدستور- حسام عطية

تشرين الأول الحالي هو «الشهر العالمي لمحاربة سرطان الثدي»  وتعيد فيه منظمات الصحة العالمية دعوة النساء لمراجعة الاطباء لاجراء الفحوصات الطبية الدورية لتجنبهم الاصابة بسرطان الثدي، وتحذر الرجال من امكانية اصابتهم ايضا بالمرض، ووفقا لمنظمة الصحة العالمية فإن هناك 1.38 مليون إصابة جديدة بسرطان الثدي سنويا، كما يقتل المرض 458 ألف امرأة في العام ومع أن المرض يصيب النساء إلا أن الرجال أيضا معرضون له لكن بنسبة أقل ويحدث سرطان الثدي نتيجة طفرة في الخلايا في منطقة الثدي حيث تفقد السيطرة وتبدأ بالتكاثر بشكل غير طبيعي، وفي مراحل لاحقة ينتشر الورم إلى أجزاء أخرى من الثدي أو ينتقل إلى مناطق أخرى في الجسم.

ويصيب سرطان الثدي ما يزيد عن المليون امرأة سنويا في العالم، ما جعل منظمة الأمم المتحدة تخصص شهر تشرين الأول من كل عام للتوعية بالمرض من خلال إقامة حملات تعرف بالمرض وأسبابه وطرق الوقاية مع التركيز على الكشف المبكر وطرق الفحص التي تشمل الفحص الذاتي والفحص لدى الطبيب والتصوير بجهاز الماموغرام.



شهر التوعية



ونشأت فكرة تخصيص شهر تشرين الأول لزيادة وعي النساء خاصة والمجتمع عامة بسرطان الثدي قبل أكثر من 25 عاما في الولايات المتحدة، وهو مشروع مشترك بين مجموعة من الهيئات الطبية والمنظمات والوكالات الحكومية الأميركية والهدف منه هو التوعية بالمرض ومشاركة المعلومات حوله بالإضافة لتوفير خدمات الكشف والفحص المتعلقة به ، أما على الصعيد العالمي فقد شجعت منظمة الصحة العالمية الفكرة وتطبيقها في البلدان وذلك للدور الذي تلعبه التوعية في تجنب المرض.

وتقول المنظمة إنه يُلاحظ ارتفاع معدلات حالات سرطان الثدي في العالم النامي نتيجة زيادة متوسط العمر المأمول وزيادة التوسّع العمراني واعتماد أنماط الحياة الغربية وتلفت إلى أنه في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل غالبا لا يُشخص هذا المرض إلاّ في مراحل متأخّرة، في المقابل تؤكد المنظمة أهمية الكشف المبكّر عن سرطان الثدي من أجل تحسين نتائج العلاج وفرص التعافي وفرص بقاء المرضى على قيد الحياة.



اهتمام أردني كبير



ويحتفل الأردن ودول العالم في تشرين الأول من كل عام بالتوعية بسرطان الثدي، وقد أوكلت مهمة قيادة البرنامج الأردني لسرطان الثدي (JBCP) لمؤسسة ومركز الحسين للسرطان، حيث تم تأسيس البرنامج الأردني لسرطان الثدي عام 2007 كبرنامج وطني بتوجيهات من وزارة الصحة الأردنية ، فيما مهمة البرنامج الأردني لسرطان الثدي هي تخفيض معدل الوفيات الناتجة عن سرطان الثدي، والانتقال من تشخيص المرض في مراحله المتأخرة (الثالثة والرابعة) إلى تشخيصه في مراحل مبكرة (صفر-الثانية) حيث تكون فرص الشفاء أعلى وتكاليف العلاج أقل والحكومة الأردنية تتحمل كافة تكاليف علاج مرض السرطان الذي قال إنه يكلف الخزينة العامة ما بين 10 و15 ألف دينار شهريا (14-20 ألف دولار أميركي).

ويقوم المركز بتطوير الدليل الإرشادي الأردني لعلاج الإدمان على التبغ الذي يسبب سرطان الثدي بنسبه كبيرة بهدف تعزيز وتثقيف وتوحيد طرق علاج الإدمان على التبغ، والذي يعد أكبر عامل خطورة يجب الوقاية منه للحد من العديد من الأمراض والحالات الصحية الحادة والمزمنة في الأردن حيث يمكن اعتبار هذا الدليل الإرشادي بمثابة مرجع لمقدمي الرعاية الصحية والمرشدين المهتمين في مجال مكافحة التبغ وعلاج الإدمان على التبغ، فهو يهدف إلى تقديم نبذة عن علاج إدمان التبغ في الأردن، ويعرض التداخلات المثبتة علمياً في علاج الإدمان على التبغ والتي يمكن استخدامها في الأردن.

وهناك عدة عوامل تلعب دورا في سرطان الثدي، مثل الوراثة والجينات وشرب الخمر والبدانة وغيرها، إلا أن العلماء حتى الآن لم يستطيعوا فهم آلية المرض بالتحديد، ولذلك فإن منظمة الصحة العالمية تقول إنه بالإضافة إلى التركيز على الوقاية من المرض، يجب أيضا التركيز على توعية الناس بطرق الكشف المبكر لسرطان الثدي.

وعيادة الإقلاع عن التدخين في مركز الحسين للسرطان هي جزء من وحدة مكافحة التدخين/مكتب مكافحة السرطان ، وقد تم تأسيسها عام 2008 بهدف دعم مهمة مكتب مكافحة السرطان في تخفيف عبء السرطان من خلال المكافحة الفعالة للتبغ عن طريق تزويد عامة الأردنيين بالدعم الضروري للإقلاع عن التدخين كون التدخين مسؤول عن أكثر من 5.4 مليون وفاة سنوياً على مستوى العالم ويموت حوالي 60% من المدخنين بسبب الأمراض المرتبطة بالتدخين ولا يضع المدخنون أنفسهم فقط في دائرة الخطر، بل يؤذون أيضا الأشخاص حولهم ممن يتعرضون بشكل قصري لدخانهم، ما يسمى بالتدخين الثانوي أو التدخين السلبي وتظهر الإحصائيات في الأردن أن حوالي 61% من المنازل الأردنية تحتوي على مدخن واحد على الأقل، وأن 60% من الأطفال معرضين للتبغ من خلال التدخين الثانوي، الذي يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب وسرطان الرئة للكبار غير المدخنين، والالتهابات التنفسية لدى الأطفال.



الأكثر شيوعا في الأردن



وبحسب التقرير الذي يصدر سنويا للسجل الوطني للسرطان فإن حالات السرطانات الخمس الأكثر شيوعا بين الأردنيين للجنسين هي سرطانات الثدي بنسبة 19% ثم القولون والمستقيم ثم سرطان الليمفاوي، وأخيرا سرطان الدم، فيما عمل السجل على إيجاد قاعدة بيانات للمرضى حسب المعايير العالمية المتبعة في استنباط وترميز واستعمال هذه البيانات في رفـد متخذي القرار في مجال مرض السـرطان على جميع المستـويات والأصعدة، فيما أنشئ السجل الوطني للسرطان كوحدة في وزارة الصحة بموجب قرار وزاري وترتبط إداريا بمعالي الوزير في عام 1996 حيث كانت حالات السرطان قبل ذلك تسجل من مستشفى واحد يتبع لوزارة الصحة بعد ذلك أصبحت جميع حالات السرطان المكتشفة والمشخصة في الأردن ومن كافة القطاعات الصحية والمختبرات ترصد من خلال السجل الوطني للسرطان.

أبرز الحملات العالمية للتوعية



بدورها أعلنت الأمانة العامة لمجلس الوحدة الإعلامية العربية عن اشهار حملة «اهزم « لدعم مرضى السرطان تزامناً مع الحملات العالمية لسرطان الثدي حيث تم تحديد موعد هذا الإشهار خلال الحفل الرسمي لإفتتاح جائزة الهيثم للإعلام العربي الدورة الثامنة والتي تستضيفه  عمان وتأتي هذه المبادرة داعما معنوياً لكافة مرضى السرطان في العالم فالمريض بحاجة الى الدعم المعنوي والذي يعتبر أحد العوامل الرئيسية لإتمام الشفاء حيث تم اطلاق شعار #اهزم وهو عبارة عن قبضة اليد ملفوف على معصمها الشعار الخاص بسرطان الثدي ولأن هذا الشعار يجمع بين الرجال والنساء والمصابين بهذا المرض و دلالة واضحة على قوة الإرادة والعزيمة التي يحتاجها مرضى السرطان في العالم حيث سيقوم نجوم الإعلام العربي المشاركين والمكرمين بتوجية رسائل مصورة داعمة لكافة مرضى السرطان في العالم خلال هذا الحفل الذي سيأخذ شكل السجادة الحمراء، وان أبرز الإعلاميين المشاركين في هذا الحفل الإعلامي جميل عازل و الإعلامي حسن معوض والإعلامية خلود النمر  والإعلامي جورج صليبي والإعلامي نور الدين الزورقي و رائد العاب الخفة احمد البايض  والإعلامية صفيه الشحي والإعلامي الشاب عبد الله طليحي.



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش