الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جانحة كورونا والتغير المرتقب للعالم وصفقة القرن

علي ابو حبلة

الخميس 16 نيسان / أبريل 2020.
عدد المقالات: 312

وزير الخارجية الأميركي الأسبق هنري كيسنجر مهندس اتفاقات السلام بين مصر وإسرائيل وتم التوصل فيها لاتفاقية كامب ديفيد،وهو يدعم   صفقة القرن واحد مهندسيها، في مقال له بصحيفة وول ستريت جورنال، أن جائحة كورونا ستغيّر النظام العالمي للأبد. وأوضح كيسنجر أن الأضرار التي ألحقها تفشي فيروس كورونا المستجد بالصحة قد تكون مؤقتة، إلا أن الاضطرابات السياسية والاقتصادية التي أطلقها قد تستمر لأجيال عديدة. وقال إن الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم الآن بسبب الوباء الفتاك، أعادت إلى ذهنه المشاعر التي انتابته عندما كان جنديا في فرقة المشاة خلال مشاركته في الحرب العالمية الثانية أواخر عام 1944، حيث يسود الآن الشعور نفسه بالخطر الوشيك الذي لا يستهدف أي شخص بعينه، وإنما يستهدف الكل بشكل عشوائي ومدمر.

المتمعن بمضمون تصريحات هنري كيسنجر يصل لمفهوم ان العالم مقبل على تغيرات جذريه وهذه التغيرات ترتد انعكاساتها على مجمل العلاقات الدولية، نتنياهو واليمين الإسرائيلي يستغل جانحة كورونا وانشغال العالم بمحاربة جانحة كورونا ويسعى من خلال محاولات تشكيل حكومة طوارئ  ضم للمستوطنات وغور الأردن وبعض مناطق (ج)، وكان من المفروض أن تتم صياغة النصوص التي تشمل كل هذه الاتفاقات لولا تراجع «الليكود» عن الاتفاق حول لجنة تعيين القضاة، بعد ضغط شديد من أطراف كتلة اليمين التي تعارض إعادة الاعتبار لمحكمة العدل العليا وتغيير التوجه العام الذي يقلص صلاحيات السلطة القضائية، مقابل زيادة نفوذ السلطتيْن التشريعية والتنفيذية، حيث يسعى اليمين للحصول على قدرة أكبر على التأثير وفرض المواقف. وان في اشتراط اليمين فرض شروط الضم يمثل انتصاراً لليمين الإسرائيلي المتطرف الذي مارس أشد الضغوط على نتنياهو وبعض أطرافه وهو ائتلاف «يمينا» دون الاخذ بعين الاعتبار لتغيرات ميزان القوى

يخطئ قادة الكيان الإسرائيلي إن هم اعتقدوا ان بإمكانهم فرض أمر واقع لصفقة القرن وفرض الشروط على الفلسطينيين وتمرير مخطط الضم للمستوطنات والأغوار، فكل المؤشرات تشير أن أمريكا لم تعد بعد جانحة كورونا القوه المهيمنة والمسيطرة على العالم وان دول الاتحاد الأوروبي  في طريقها للتفكك والخروج من المظلة الامريكية،  وان منظمة الايباك الصهيوني ستفقد من قوتها وهيمنتها على الاقتصاد الأمريكي وهذا سيفقدها التحكم والهيمنة على صانع القرار الأمريكي.، فيروس كورونا يهزم أمريكا وباتت ومؤشرات أزمة كورونا تؤشر إلى فشل ترامب في الانتخابات الأمريكية وان السياسة الامريكية الممالئة لإسرائيل يعاد النظر فيها، وان العالم بعد كورونا لن يكون قبل كورونا وان فشل دول كبرى في مواجهة خطر تفشي كورونا ستجبرها على إعادة النظر في سياستها، نجح كورونا حيث لم تنجح دول عربية حليفه لأمريكا لثني ترمب عن قراره للاعتراف في القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة للقدس والاعتراف بالسيادة الجولان السوري المحتل، والمؤشرات أن فيروس كورونا يقود لإسقاط خطة صفقة  القرن... أن القوه الإلهية الداعمة للحق الفلسطيني وحماية القدس وعروبتها وإسلاميتها ستهزم كل مخططات التصفية للقضية الفلسطينية والحقوق الوطنية،  الفلسطينيين بعد كورونا سيخرجون أكثر قوه وتمسك بحقوقهم المشروعة وحقهم بإقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس وثبت للعالم اجمع ألقدره والارادة الفلسطينية على مواجهة خطر تفشي فيروس كورونا وهذا الحافز يدفعهم للخروج من أزمة جانحة كورونا أكثر قوه ومنعه في التصدي لكافة المخططات الاسرائيلية وإفشال مخطط الضم وإسقاط صفقة القرن  مسلحين بدعم اكبر من الدول العربية والاوروبية وقوى كبرى، لقد آن للبشر إعادة التفكير في طريقة حياتهم وعلاقاتهم مع بعضهم البعض والتخلي عن مورثات العهود السابقة  والبدء بوضع نظام عالمي جديد، قائم على إعلاء قيم الإنسانية من عدل ومساواة وكرامة، ووفق ذلك فان العنجهية الاسرائيلية اصبحت من الماضي وعليها إنهاء احتلالها وهيمنتها على الشعب الفلسطيني ومقدراته.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش