الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كورونا إقليمياً ... المخفي أعظم

عريب الرنتاوي

الخميس 9 نيسان / أبريل 2020.
عدد المقالات: 3453

 مستوى الثقة بالمعلومات التي تكشف عنها حكومات دول عديدة في المنطقة، متدنٍ للغاية ... والاعتقاد السائد لدى خبراء ومختصين في علم الأوبئة وعوالمها، أن الإصابات الحقيقية تفوق بأضعاف مضاعفة ما يجري الكشف عنه من معطيات يومية، بعد أن تحولت مؤتمرات وزراء الصحة، طقساً مشتركة لمختلف دول المنطقة وحكوماتها.

وتتجه الأنظار إلى دول الكثافة السكانية الهائلة في المنطقة (مصر، أثيوبيا، تركيا وإيران) ... بعضها (مصر وأثيوبيا) لم يُجر الحد الأدنى المفترض من الاختبارات المطلوبة للكشف عن الحالات المصابة من دون أن تظهر على أصحابها أعراض المرض المتقدة ... بعضها الآخر (إيران وتركيا) يُعتقد أنه تأخر في البوح عن انتشار لأسباب سياسية واقتصادية، وعندما تم الاعتراف بوجود الفيروس، بدا أن معدلات انتقاله وانتشاره تتسارع بوتائر مذهلة، إيران في البدء، واليوم تركيا التي باتت تحتل المرتبة التاسعة عالمياً من حيث أعداد المصابين.

بعض دول الخليج العربية، ربما تكون تأخرت في البوح عن إصابتها بالفيروس، للأسباب السياسية والاقتصادية ذاتها، وربما تكون تأخرت في اتخاذ الإجراءات الاحترازية ... تزايد أعداد المصابين في هذه الدول، وفقاً لمتوالية هندسية، دفع وزير الصحة السعودي على سبيل المثال، إلى عدم استبعاد أن تتخطى الإصابات في بلاده في غضون بضعة أسابيع حاجز المئتي ألف إصابة.

ما الذي يدفع دولاً لإخفاء الأرقام الحقيقية عن أعداد المصابين لديها؟

سياسياً، الاعتقاد السائد لدى قياداتها بأن الاعتراف بتفشي المرض، قد يصيب صورة الزعيم أو «شرعية النظام» بشرخ عميق، ويضعف من هيبته ويبدد الهالة التي يحيط بها نفسه، مع أن الفيروس اللعين لم يبق واحدةً من الدول الأعظم، دون أن يصيبها في مقتل ... هي «ثقافة العيب» التي تمنع دولاً، كما تمنع أفراداً، من الاعتراف بالإصابة والتقدم للمعالجة، وقبل فوات الأوان.

«التهوين» من خطر الفيروس و»التهويل» به، يندرج بدوره في إطار «المعالجة السياسية» لكارثة كورونا ... نتنياهو أجاد لعبة «التهويل» وانتهى إلى حكومة طوارئ ستعلن قريباً برئاسته، بعد أن كاد يخرج من «التداول السياسي» وبات على مبعدة خطوة أو اثنتين من المحكمة ... في المقابل، كان «التهوين» تكتيك ترامب المفضل لتفادي اتخاذ قرارات قد تؤثر على حملته الانتخابية الرئاسية، قبل أن يجبره الفيروس «اللا-مرئي» على الرضوخ لإملاءاته.

اقتصادياً: تخشى دولٌ على اقتصاداتها القائمة على العمالة والاستثمارات «الوافدة» كدول خليجية على سبيل المثال، أو على السياحة (تركيا ومصر مثالاً) ... خشيةٌ دفعت هذه الدول للتأخر في تقديم نذور الاعتراف، واتخاذ ما يلزم من إجراءات ... لكن هذه الدول، ستجد نفسها مرغمة على اتخاذ إجراءات أشد قسوة، وفي ظروف غير مواتية، لإدراك ما يمكن تداركه.

السياسة لا تتحكم بسلوك دول وحكومات حيال الجائحة فحسب... بل ستتدخل كذلك في «تصميم سياساتها في مرحلة «ما بعد كورونا» .... إذ من المتوقع أن تحاول بعض حكومات منطقتنا تحويل إجراءاتها المؤقتة، إلى سياسات دائمة ... فإطلاق قنابل الغاز على متظاهرين في الخرطوم تجمعوا لإحياء ذكرى أحد أيام ثورتهم المجيدة، يعطي مؤشراً على ما يمكن أن تكون عليه سياسات «المجلس السيادي» في المستقبل، واعتقال عدد من الصحفيين والمعارضين في تركيا بحجة تثبيط الهمم في مواجهة الجائحة، هو استمرار لسياسة تصفية الحساب مع الخصوم بذريعة الجائحة، وستظهر لنا قادمات الأيام مزيداً من السياسات والإجراءات التي تندرج تحت خانة «تحويل المؤقت إلى دائم» و»الطارئ إلى مُستدام».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش