الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عجلـــون الملك كان السباق لاستشراف مخاطر وباء كورونا وتوجيهاته للحفاظ على سلامة المواطن

تم نشره في الأربعاء 8 نيسان / أبريل 2020. 12:00 صباحاً

عجلون - علي القضاة

أكدت فاعليات محافظة عجلون على الدور الاستشرافي لجلالة الملك عبد الله الثاني لمخاطر وباء كورونا ومتابعته المستمرة للازمة من توجيه الحكومة إلى كل ما من شأنه الحفاظ على صحة وسلامة المواطنين اينما كانوا.

وثمنت الفاعليات توجيهات جلالة الملك عبد الله الثاني خلال ترأسه اجتماعا لمناقشة خطط الحكومة واجراءاتها في التخفيف من الاثار الاقتصادية لوباء كورونا بحضور ولي العهد الأمير حسين بن عبد الله والتي كانت بمثابة خريطة طريق للحكومة لما بعد كورونا .

وقال رئيس مجلس المحافظة عمر المومني: إن الاردن يمر في ظروف صعبة بسبب وباء كورونا المستجد في العالم ، لافتا إلى الاردن كان سباقا في اتخاذ إجراءات احترازية على أرض الواقع بتوجيه من جلالة الملك عبدالله الثاني للحكومة للحد من انتشار الفيروس

وأكد المومني أن التزام المواطنين بالحظر يحد من انتشار ونحافظ على سلامتنا ، مثمنا جهود القوات المسلحة الأردنية والأجهزة الأمنية والقطاعات الطبية والتمريضية والتطوعية التي كان لها ومازال الدور الرئيس في مواجهة الوباء بمتابعةواهتمام من جلالة الملك وولي العهد الأمير حسين، مؤكدا أن توجيهات جلالة الملك للحكومة باتخاذ التدابير الاقتصادية لما بعد كورونا بات من أولويات الحكومة والعمل بكل مسؤولية مع القطاع الخاص لادامة عجلة الإنتاج بكل عزيمة وإصرار على تخطي هذه المحنة مع الحافظ على الأمن الوظيفي للعاملين في القطاع الخاص الذي هو مصدر فخرنا جميعا .

وقال رئيس مؤسسة إعمار عجلون ورئيس مجلس إدارتها المحامي علي الفريحات، إن ما قام به الأردن من إجراءات لمواجهة وباء فيروس كورونا كان محط اعجاب وتقدير العالم حيث كان سباقا بوعي وبصيرة جلالة الملك عبد الله الثاني وتوجيهاته للحكومة ومتابعة جلالته للامور أولا باول على أرض الواقع؛ ما ساهم في بعث الطمأنينة لدى المواطنين ، لافتا لجهود القوات المسلحة الأردنية والأجهزة الأمنية والقطاع الصحي المدني والعسكري بالإضافة لجهود المتطوعين الذين تنادوا من كل حدب وصوب للتصدي لهذا الوباء .

وقال يكفي الأردن وقيادته فخرا أن العالم ينظر للأردن بأنها الدولة الأكثر أمانا بين دول العالم بفضل قيادته الحكيمة وكما يثبت الاردن دائما أن الأزمات لا تزيده الا قوة ومنعة ويخرج أقوى دائما بفضل قيادته واهله ، مشيرا إلى اننا مطالبون ان نكون عند ثقة القائد بنا عطاء وانجازا وانضباطا .

وقال ان التوجيهات الملكية السامية كانت واضحة بان سلامة وصحة المواطنين اولوية قصوى غير انه يجب ان نعمل لما بعد الأزمة وايجاد موازنة تؤمن سلامة الجميع وتديم عجلة الإنتاج كي تتمكن الدولة من إدارة مواردها في هذه الازمه وضمان تدفق السلع وضمان قيام مؤسسات الدولة من القطاعين العام والخاص بدورهما الكامل، والمحافظة على الأمن الوظيفي للعاملين في القطاع الخاص ، حفظ الله الوطن وقيادته أنه سميه الدعاء .

ودعا عميد كلية الآداب في الجامعة الأردنية الدكتور محمد القضاة الى ضرورة الأخذ بتوجيهات جلالة الملك عبد الله الثاني حتى نتمكن من تخطي هذه الفترة الاستثنائيه المقبلة التي يعيشها الوطن بأمان ويسر .

وأكد أهمية التخطيط من قبل كافة المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص لما بعد وباء كورونا والعمل بشكل تشاركي وجماعي للتخفيف من الآثار الاقتصادية لهذا الوباء للنهوض بالاقتصاد الأردني والعمل من اجل الحفاظ على الامن الوظيفي للعاملين خاصة في القطاع الخاص، مثمنا الجهود التي قامت بها الأجهزة الحكومية والقوات المسلحة الأردنية والأجهزة الأمنية والقطاعات الصحية المتطوعين بمتابعة وإشراف مباشرين من قبل جلالة الملك عبد الله الثاني للخروج من الأزمة بأمان وأكثر صلابة وتماسكا ، حيث أن هاجس جلالته أولا وأخيرا الحفاظ على صحة وسلامة المواطنين ، لافتا إلى أنه يكفينا فخرا شهادة العالم بنجاعة الإجراءات التي اتخذها الأردن في مواجهة أزمة كورونا ما جعلهم يعتبرون أن الأردن الدولة الأكثر امنا .

واكد النائب السابق عرب الصمادي على أهمية التوجيهات الملكية للاهتمام بالمنظومة الاقتصادية الأردنية التي تتأثرت بهذا الوباء العالمي ويجب وضع إجراءات فاعلة لتخطي الأمر مع ضمان الحفاظ على الأمن الوظيفي للعاملين في القطاع الخاص، مثمنا الجهود الوطنية التي بذلت وتبذل من أجل الحفاظ على سلامة الوطن والمواطنين بهمة ومتابعة جلالة الملك عبد الله الثاني للاجهزة الحكومية المختلفة ويدور القوات المسلحة الأردنية والأجهزة الأمنية والقطاعات الصحية .

واشاد رجل الأعمال النائب السابق ناجح المومني على ما قام به الأردن من إجراءات حكومية وامنية لمواجهة وباء فيروس كورونا وبالتوجيهات الملكية والمتابعة الميدانية لجلالة الملك عبد الله الثاني وولي العهد ما لفت أنظار العالم إلى أن الأردن قد التحديات بتظافر جهود أبنائه وتعاون المواطنين من أجل سلامة الجميع ، مؤكدا على أهمية الاستجابة للدعوة التي أطلقها جلالة الملك للمواطنين الإلتزام بالتعليمات الحكومية والبقاء في المنازل من أجل سلامتهم .

وقال المومني أن توجيهات جلالة الملك للحكومة حول ضرورة الاستعداد لمرحلة ما بعد الوباء كورونا والذي اثر على مناحي الحياة السياسية والاقتصاديادة والاجتماعية لحماية الاقتصاد الوطني وهو حماية لسلامة المواطن بضرورة تخفيف العبء على المواطنين والتسهيل عليهم وتقديم كل الدعم للمواطنين وتوفير الأمن الوظيفي للعاملين في القطاع الخاص .

وثمن رئيس اتحاد الجمعيات الخيرية ملكي بني عطا مواقف جلالة الملك عبدالله الثاني وتوجيهاته للحكومة باتخاذ الخطوات اللازمة المتعلقة بمكافحة فيروس كورونا ودعوة المواطنين الى الالتزام بتعليمات الحكومة وأوامر الدفاع لتجاوز هذا الوباء الذي يؤرق العام اجمع ، مشيرا إلى الشعب وقائد الوطن معا لمواجهة كورونا ، معربا عن اعتزازه بالقوات المسلحة الجيش العربي والاجهزة الامنية والفريق الوزاري والكوادر الطبية المتطوعين والنقابات المهنية الاي تعمل بروح الفريق من الوطن والمواطن في صورة ناصعة ابهرت العالم .

وقال رئيس نادي الوهادنة ان فيروس كورونا اوجد حالة عز نظيرها في الأردن النموذج القيادة والشعب في خندق الوطن والتوجيهات الملكية جاءت في الوقت المناسب للحفاظ على امن وسلامة المواطنين ما يدل على اهتمام جلالته بالانسان الاردني حيث الانسان اغلى مانملك ونحن نواجه وباء كورونا بكافة الاجراءات الاحترازية ، مشيدا بجهود القوات المسلحة الأردنية الجيش العربي والاجهزة الامنية والكوادر الطبية والتمريضية للحد من انتشار الوباء لحماية المواطنين ، لافتا إلى أن توجيهات جلالة الملك للحكومة بالتخطيط والعمل الفوري لاتخاذ إجراءات لما بعد كورونا لحماية الاقتصاد الاردني والقطاع الخاص والحفاظ على الأمن الوظيفي للعاملين في هذا القطاع يدل على حرص جلالته على أهمية الإنسان محور التنمية والبناء .

واعتبرت الناشطة المجتمعية نبيهه السمردلي ان الاجراءات التي قامت بها الحكومة بتوجيهات من جلالة الملك عبدالله لمواجهة وباء كورونا كانت اجراءات تهدف أولا وأخيرا حماية الوطن والمواطن حيث اصبح الاردن نموذجا على مستوى العالم في التصدي لهذا الوباء ، واصافت لقد ساهمت أزمة كورونا في تجذير الثقة وتعزيزها لأبل تاكيدها بين المواطن والحكومة حتى غدا الجميع في خندق واحد .

وقال الدكتور رائد عليوه الزغول نقدر عاليا ما تحقق بسبب أزمة كورونا ، بتعاون ألاجهزة الحكومية والقطاع الخاص والاستجابة للقيادة الهاشمية بوضع جميع إمكانياتها لخدمة المواطن ، مبينا أن المواطن عبر عن حبه لهذا الوطن بالتزامه واتباع التعليمات الصادرة من الجيش العربي والأجهزة الأمنية والحكومة.

واضاف الدكتور عليوه ان ما تم أتخاذه من إجراءات حظر التجول يصب في مصلحتنا جميعا لوقف هذا الوباء، مثمنا توجيهات جلالة الملك للحكومة بالعمل الفوري لاتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية الاقتصاد الوطنية ما بعد أزمة كورونا بالتنسيق مع القطاع الخاص ودعمه بما يحقق المصلحة الوطنية والحفاظ على الأمن الوظيفي للعاملين في هذا القطاع .

وقال رؤساء بلديات عجلون الكبرى والجنيد والشفا والعيون كفرنجة أن الأردن حقق المعجزات وقطع شوطا كبيرا من خلال الإجراءات التي اتخذها للحد من أبناء فيروس كورونا ما جعله ينال اعجاب العالم لافتين إلى أن العمل بقانون الدفاع وأوامر ساهمت إلى حد كبير من حركة المواطنيين فضلا على تعطيل المؤسسات العامة والخاصة وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى كلها كانت إجراءات تصب في المصلحة العامة، مثمنين توجيهات جلالة الملك للحكومة باتخاذ خطوات عملية لحماية الاقتصاد الوطني بعد كورونا والعمل مع القطاع الخاص من أجل المصلحة العامة والعاملين في هذا القطاع وتنشيط عجلة الإنتاج من جديد بما يضمن استمرار لعملية التنمية ، لافتين بكل اعتزاز لدور القوات المسلحة الأردنية والأجهزة الأمنية والجنود المجهولون القطاعات الطبية والتمريضية والتطوعية التي عملت وما زالت من أجل الوطن وسلامة المواطنين.

وعبر الأب ضيف حداد راعي طائغة الروم الأرثوذكس في منطقة الوهادنة عن اعتزازه وأبناء الطوائف المسيحية في المحافظة بالقيادة الهاشمية والجهود التي تبذلها الأجهزة الحكومية والقوات المسلحة الأردنية والأجهزة الأمنية في مثل هذه الظروف لمواجهة وباء كورونا ، مؤكدا أنه علينا نطبق الارشادات ونلتزم بتعليمات البقاء في البيت وتجاوز بعض العادات والتقاليد الاجتماعية من أجل الحفاظ على سلامتنا .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش