الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

زيارة الملك لصوامع الحبوب رسائل طمأنة ووقوف على أدق التفاصيل

تم نشره في الثلاثاء 24 آذار / مارس 2020. 12:38 صباحاً

نيفين عبد الهادي

 

حضور ملكي في كافة التفاصيل، ووقفات في الميدان للإطمئنان على واقع الحال وسير الإجراءات وتأمين الاحتياجات للمواطنين، دون نقص بأي منها، فهو جلالة الملك عبد الله الثاني الذي يحرص دوما على متابعة أدق التفاصيل بشكل مباشر وشخصي، وبالاستماع مباشرة من أصحاب الشأن، لتبقى الصورة في مجملها مثالية ونموذجية ويبقى الأردن الدولة النموذج في التعامل مع تبعات انتشار فيروس كورونا.

منذ اليوم اليوم لانتشار فيروس كورونا وجلالة الملك يحرص على متابعة هذه القضية وعن كثب، سواء كان بلقاءات مباشرة مع المسؤولين ، أو بجولات ميدانية على كافة المناطق ذات العلاقة بالحدث للوقوف على التفاصيل بالميدان، فهي المدرسة الملكية النموذجية بالإدارة الميدانية والإستماع من المواطنين وأصحاب الشأن بشكل مباشر، جاعلا من الأردن دوما نموذجا مثاليا في التعامل مع كافة القضايا.

حالة لا يمكن رؤيتها سوى في المملكة الاردنية الهاشمية، ان تجد الملك القائد بين شعبه مطمئنا على أوضاعهم في ظرف استثنائي عالمي، فقد اطمأن جلالته أمس يرافقه سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، على المخزون الاستراتيجي لمستوعبات (صوامع) الحبوب في منطقة الغباوي، حرصا من جلالته على تأمين الاحتياجات الأساسية للمواطنين والحفاظ على الأمن الغذائي الوطني، خصوصا في ظل الظروف الاستثنائية جراء فيروس كورونا.

وفي لغة تؤكد حرص جلالته على وضع المواطنين، أكد جلالته الملك، خلال الزيارة «أن تأمين احتياجات المواطنين من السلع الأساسية أولوية في جميع الظروف، لافتا جلالته إلى أن الهدف تحقيق مخزون استراتيجي آمن من تلك السلع، بما يكفي لأكثر من عام»، مئات الرسائل تحكيها زيارة جلالته التفقدية هذه، لعلّ أهمها حرص جلالته على بقائه في الميدان مطمئنا مطّلعا ومتابعا وموجّها على أرض الواقع، فضلا على ما تقدّمه هذه الكلمات والجولات الملكية من شحنات أمل لكافة المواطنين بأن القادم مليء بالإيجابية والأفضل.

وحملت زيارة جلالته رسالة أخرى هامة يمكن التأكيد على انها خارطة طريق للتعامل مع أي ظرف استثنائي، عندما «أوعز جلالة الملك للمعنيين بوضع خطة لزيادة المخزون الاستراتيجي الغذائي، من خلال زيادة الإمكانيات التخزينية ورفع الإنتاج المحلي»، فهي حالة متكاملة لتجاوز هذه الأزمة وأي طارئ لا سمح الله، ففي وجود خطة لزيادة المخزون الإستراتيجي الغذائي، تقطع نصف طريق الإطمئنان عند المسؤول والمواطن، فهو التوجيه الملكي الذي يبقي الأردن في منطقة المثالية دوما.

جلالة الملك عبد الله الثاني، القائد الميداني، لم يبتعد للحظة عن تفاصيل ما يحدث من تبعات قضية انتشار فيروس كورونا، الأمر الذي وضع الأردن بتوجيهات جلالته والإجراءات الحكومية في موقع مختلف عن دول العالم كافة بآليات التعامل مع فيروس كورونا، فلم نجد رئيسا يقف وسط الميدان وفي كافة أماكن العمل مع الأزمة بنفسه، ويتابع ويوجّه ويصوّب، ويوجه بوصلة الإهتمام لجهة المواطن، في سعي عملي للخروج من هذه الأزمة بما يشبه الأردن فقط من تميّز واختلاف ايجابي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش