الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هل نجحت جامعة الحسين التقنية في مواجهة الأزمة؟

تم نشره في الجمعة 20 آذار / مارس 2020. 01:00 صباحاً
لجين عمر المحارمة

في ظلِّ أزمةٍ اجتاحت العالم وأدّت إلى تعطيل معظم مؤسسات الدولة ظهر دور التكنولوجيا الحديثة جليًّا في الحفاظ على استمرارية العمليّة التعليمية؛ إذ طالت يداه معظم جامعات العالم التي نجح بعضها وفشل بعضها الآخر في تسخير التكنولوجيا لخدمةِ طلاب العلم وعدم إعاقة مسيرتهم التعليمية من خلال ما يسمّى بأنظمة التعليم عن بعدٍ.

فخطر إيقاف العملية التعليمية لا يقلّ أهميّةً عن خطر فيروس كورونا المحدق بالعالم أسرِه منذ بداية العام الحالي.

وعلى الصعيد الأردنيّ بدا تطبيق نظام التعليم عن بعدٍ تحديًّا شائكاً بالنّظر إلى قلّة الإمكانيات في بعض الجامعات الأردنية وعدم توافر الخبرات اللازمة لدى جميع الطلبة والمدرّسين على حدٍّ سواء.

إلّا أنَّ النظامّ حقّق نجاحاً كبيراً في بعضِ الجامعاتِ الأردنية كجامعة الحسين التقنية الفتيّة والتي تأسست عام 2016 بمبادرةٍ كريمةٍ من سموّ الامير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد مزوّدةً بالإمكانيات اللازمة والكوادر المؤهّلة لإنجاح هذه المبادرة.

فالنجاح الذي حقّقته الجامعة باستخدام تلك الأنظمة كان غيرَ مسبوقٍ في معظم مؤسسات الدولة إن لم تكن كلَّها رغم وجود مؤسسات تعليمية أخرى حقّقت النجاح ذاته في ما بعد؛ إذ بدأت الجامعة بالعمل على تجهيز أنظمتها وكوادرها منذ بدأ خطر كورونا يهدّد المملكة.

جاء هذا النجاح في ظلّ ضعفِ الثقة العامّة بإمكانية إنجاح عمليّةٍ لم يكن معمولا بها بشكلٍ رسميٍّ وكاملٍ في معظم الجامعات الأردنية الرسمية والعريقة.

ولعلّ أهم العوامل التي ساعدت على ذلك, الكادر التدريسي في جامعة الحسين التقنية, والذي أبدى قدرةً عالية على التّعامل مع التكنولوجيا بسلاسة, الأمر الذي كشف عن خبرته القديمة في هذا المجال, بالإضافة لما قدّمه بعض المدرّسين من طرقٍ افتراضية تحاكي الطرق العملية وتعمل على تمكين الطلبة من ممارسةِ ما تعلّموه حتى في ظلِّ المسافة التي تفصلهم عن مختبرات الجامعة.

ولأنَّ الجامعة في الأصل تعتمد على التكنولوجيا في مناهجها التدريسية وتحاول باستمرار تمكين طلبتها من التعامل مع أهم البرمجيات المرتبطة بمجال الهندسة وتكنولوجيا المعلومات, فكان سدّ الثغرةِ التعليمية يسيراً في ظلِّ الأزمة التي تمرّ بها البلاد.

وقد برز دور الطلاب جليًّا في إنجاح هذه العملية, عن طريق ما أبدوه من تحمّلٍ للمسؤولية, والتزام بحضور محاضراتهم في أوقاتها المقررة والتفاعل معها, على نحوٍ يحاكي إلى حدٍّ كبيرٍ ما يحدث على أرض الواقع.

وقد قمت بأخذ تغذية راجعة من زملائي الطلاب حول مدى رضاهم عن نظام التعليم عن بعد وجودة تطبيقه في جامعتنا, باحثة في ذلك عن وجهات نظر مختلفة لم أفكر فيها, ففوجئتُ بإعجاب معظمهم بما قدّمته الجامعة, بمن فيهم أولئك الذين راهنوا على فشل العملية قبلَ أن يبدأ العمل بها.

إنّ وجود السلبيات يعدُّ حتميّةً, لا يمكن غيابُها, إلّا أنّها هنا لا تزيد درجةً عن تلك السلبيات التي قد يعاني منها بعض الطلبة والمدرّسون في التّعليم على أرض الواقع؛ ما يقفُ في صفِّ الفئة الشاهدة على نجاح التعليم عن بعدٍ.

وختاماً, فقد منحت الأزمةُ الحالية جامعةَ الحسين التقنية الفرصةَ لإثبات جدارتِها بوصفِها جامعة فتيّة لم تكمل عامها الخامسُ بعد, وضاعفت من فخرنا بالانتماء لمحرابها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش