الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الصرايرة: شركة البوتاس قصة نجاح وصمود .. ومؤسسة اقتصادية تشكل رافدا لخزينة المملكة

تم نشره في الاثنين 9 آذار / مارس 2020. 05:55 مـساءً

معان -الدستور- قاسم الخطيب

 

ساهمت شركة البوتاس على مدار عشرات السنين، برفد خزينة الدولة ، ووفرت مستوى حياة افضل للمجتمعات المحلية المحيطة، الى جانب انجازات باهرة، في مجال ارقام الانتاج العالية، والأرباح التي جعلت منها قصة نجاح وصمود، يرتبط اسمها وموقعها ، بقصص من الصمود الاردني المستمر والذي تعمد بالدم الطاهر الزكي .

ومع نهاية العام الماضي، حققت شركة البوتاس العربية أرباحا صافية بلغت حوالي (152) مليون دينار أردني بعد اقتطاع الضريبة والمخصصات ورسوم التعدين. وتشكل هذه الأرباح زيادة نسبتها 21%  مقارنة مع العام  2018، حيث بلغ صافي الأرباح خلاله حوالي (125) مليون دينار أردني.

وفيما يتعلق بالخطط التسويقية والانتاجية ذكر الصرايرة  أن الشركة حققت تحسنا ملموسا على صعيد كلف الانتاج حيث انخفضت كلفة إنتاج الطن الواحد بنسبة 10%، كما تمكنت الشركة من خلال زيادة الجهود التسويقية خلال عام 2019 من دخول أسواق جديدة مثل السوق البرازيلي، والجهود التسويقية في الشركة ستشهد توسع نوعي في السياسة السويقية وفي نوعيات المنتجات الصناعية المستهدفة.

وأشار الصرايرة  إلى نشر ثقافة التميز والإبداع والابتكار في الشركة التي تعتبر منصة رائدة للاستثمارات وبيئة متكاملة وملائمة للنمو والاستدامة حيث أدى ذلك إلى زيادة ملحوظة في المبالغ التي من المتوقع دفعها لخزينة المملكة مما مكن الشركة من تعزيز مكانتها ودورها الريادي كمؤسسة اقتصادية تشكل رافدا لخزينة المملكة تمدها بالواردات والعوائد حيث بلغ مجموع المدفوعات المباشرة لخزينة المملكة (124) مليون دينار بزيادة بلغت 75% عن العام 2018. 

واضاف  الصرايرة إلى أن الشركة تعد من أكبر المساهمين في رفد احتياطي العملات الأجنبية في المملكة، حيث رفدت الشركة وشركاتها التابعة والحليفة مخزون العملات الأجنبية في المملكة بحوالي (1.1) مليار دولار خلال عام 2019.

لافتا الصرايرة إلى أن الشركة تمكنت من إنتاج (1.88) مليون طن من مادة البوتاس في حين بلغت كميات مبيعات الشركة من مادة البوتاس (1.83) مليون طن، وهذه الكميات هي الأعلى تاريخياً منذ بدء الإنتاج في الشركة وانعكست هذه الانجازات إيجابياً على أرباح الشركة حتى نهاية العام الماضي .

مشيرا الصرايرة الى ان البوتاس بدأت في تغيير استراتيجيتها، حيث دخلت في برنامج للتحول الاستراتيجي المتسارع تنتقل به إلى شركة عالمية في مجال الاسمدة وصناعاتها  المتكاملة ويؤكد أن أفضل وصف لرؤيتها للمستقبل «هو من خلال الأهداف الاستراتيجية للشركة في العام 2020 التي ركزت في خططها وموازناتها المالية للأعوام القادمة على التوسع في الإنتاج، بحيث تكون التوسعات المستقبلية أفقية وعاموديه من خلال التوسع في إنتاج مادة البوتاس بالإضافة إلى أسمدة مشتقة أخرى من خلال عدة مشاريع. وبناء قطاع مزدهر من خلال تطوير اقتصاد فعال في استهلاك البوتاس وتطوير خيارات باستغلال مشتقات الاسمدة واستحداث تقنيات متقدمة، وتقديم شركة تتمتع بالحيوية والمرونة والكفاءة لتحقيق التميز التشغيلي  والانتاجي والموثوقية العالمية والأداء المأمون من خلال فعالية العمل المتطور واتخاذ القرارات الذكية وإجراءات وضع الموازنة وقياس الأداء المميز وتحسين طريقة العمل الاباضافة الى بناء القدرات والمعرفة والمهارات لتحسين عملياتنا وأنظمة اختيار وتطوير القيادة وتقييم الأداء والابتكار والأبحاث والتطوير.

وأوضح الصرايرة أن العمل جار على التوسع في الإنتاج بواقع (140) ألف طن سنوياً من خلال مشروع السد رقم (19)، وتقوم الشركة حالياً بإجراء دراسات الجدوى لمشروع التوسع في منطقة غور فيفا جنوبي البحر الميت والتي سينتج عنها زيادة الإنتاج بحوالي (500) ألف طن، وتعمل الشركة بالتعاون مع وزارة الطاقة والثروة المعدنية على تقييم مخزون البوتاس في منطقة اللسان من خلال تمويل الدراسات الفنية والتي تم إحالتها مؤخراً، وبخصوص التوسع في المواد المشتقة أوضح الصرايرة أنه ومنذ منتصف العام الحالي 2019 وبعد أن استلمت الإدارة الأردنية زمام إدارة الشركة تم البدء بدراسة جميع الخيارات المتاحة للاستغلال الأمثل لأملاح البحر الميت والخامات الأردنية الاخرى، وذلك لتصنيع العديد من مواد الأسمدة والكيماويات ذات القيمة المضافة العالية بالإضافة لمحاولة استغلال الأسمدة الفوسفاتية والتي تصدّر حالياً بصورتها الخام، وعرضت الشركة أمثلة عن أهم المواد التي يتم دراستها وهي: الكلورين، والبوتاس الكاوية، والصودا الكاوية، والأسمدة المتخصصة: أحادي وثنائي فوسفات البوتاسيوم، وأحادي فوسفات الأمونيوم، ونترات البوتاسيوم.

وفي سياق حديثه عن دور الشركة في خدمة المجتمعات المحلية اكد  الصرايرة ان الشركة معلم وطني وصرح صناعي كبير وبكل المقاييس ، فهي أكبر منتج ومصدر للاسمدة  ، وكلنا نفتخر بوجودها ونعتز بمنجزاتها ونحرص ان تكون الشركة النموذج في الإدارة والتخطيط والإنجاز ، وان تكون أيضاً صاحبة الإبداع والريادة في خدمة الاقتصاد الوطني وتنمية المجتمع المحلي امتدادا للبوتاس العربية  التي نعرفها سابقا. لاتزال الشركة ، كما عهدناها ، ملتزمة بمسؤوليتها الاجتماعية وبالمساهمة في خدمة المجتمع المحلي والمحافظة على البيئة تغيرت الظروف المحيطة فتغيرت نوعية الخدمات والاسهامات.

وبين الصرايرة ان الشركة عاماً بعد آخر تتزايد توجهاتها نحو دعم أنشطة وبرامج المسؤولية المجتمعية في ظل مساعها  نحو إحداث تحول جذري في مفهوم المسؤولية المجتمعية عبر الانتقال من مجرد المساهمة في الأنشطة الخيرية إلى إطلاق مبادرات تنموية محكمة التنظيم على المستوى الوطني  لافتا الى ان الشركة هي الأكثر عطاءً على مستوى الوطن وفقاً لمؤشرات العطاء من أجل تحويل مبادراتها إلى واقع ملموس يعمل على تحسين حياة الناس، وبناء البنى التحتية للتنمية المستدامة، وحماية البيئة.

وقال  الصرايرة إن اعتماد الشركة  أفضل الممارسات المسؤولية المجتمعية  يعزز من جهودها بالنجاح حيث أنفقت الشركة  حتى نهاية الربع الثالث من العام الماضي ما مجموعه (11.4) مليون على هذا البرنامج، والذي شمل قطاعات متعددة من تعليم وصحة وخدمة مجتمع ومشاريع بنية تحتية، كما يتضمن برنامج المسؤولية المجتمعية الشراكة مع المجتمعات المحلية في مختلف المحافظات من خلال تقديم (60) منحة دراسية للطلبة المؤهلين من كافة محافظات المملكة للدراسة في برامج تقنية وهندسية في جامعة الحسين التقنية مصممة خصيصاً لوظائف مستقبلية في شركة البوتاس العربية مما يعكس إيمان الشركة بإعداد وتأهيل جيل مبادر خلاّق قادر على العطاء وتأمين وظائف ذات مردود عال من شأنها تأمين حياة كريمة للمبتعثين. هذا بالإضافة إلى أن مشاريع التوسع الأفقية والعمودية للشركة سوف تؤدي إلى تنشيط قطاعات مختلفة في منطقة امتياز الشركة في البحر الميت كالقطاعات الإنشائية وغيرها، والتي سينتج من خلالها تأثير مباشر على تشغيل الأردنيين في تلك القطاعات.

ونوه الصرايرة  إلى أن تنفيذ المبادرات الاجتماعية لا ينبغي النظر إليها على أنها «تكلفة القيام بالأعمال التجارية» ولكن باعتبارها مبادرة ذات قيمة مضافة تعمل على إكساب الشركة  حسن النية والثقة والاحترام، مشددا على ضرورة أن تتوافق أنشطة وبرامج المسؤولية المجتمعية مع استراتيجية الشركة وقيمها، الأمر الذي يسهم في تعزيز التأثير والقيمة والاستدامة للشركة في المسؤولية المجتمعية الوطنية

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش