الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جوده: يجب ان لا تفقدنا احداث المنطقة التركيز على القضية الفلسطينية

تم نشره في الخميس 7 أيار / مايو 2015. 03:00 مـساءً

عمان - الدستور - حمدان الحاج وبترا
التقى نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة امس الاربعاء المفوض الاوروبي للشؤون الداخلية والهجرة والمواطنة ديمتريس افراموبولس وبحث معه التعاون القائم بين الاردن والاتحاد الاوروبي وتطورات الاوضاع في المنطقة.
وتم التاكيد خلال اللقاء على خصوصية العلاقة والشراكة القائمة بين الاردن والاتحاد الاوروبي ولاسيما في ظل ما يحظى به الاردن من وضع متقدم في علاقاته مع الاتحاد الاوروبي والحرص المشترك على التنسيق والتشاور المستمر حيال مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك.
واستعرض الجانبان البرامج المشتركة والترتيبات المتعلقة بتسهيل تاشيرات الدخول الى دول الاتحاد الاوروبي ومتابعة الإعلان المشترك لاتفاقية شراكة الحركة والهجرة والأمن بين الاردن والاتحاد الأوروبي، التي تم توقيعها  خلال اجتماع مجلس وزراء العدل والداخلية لدول الاتحاد الأوروبي العام الماضي في لوكسمبورغ.
واشار  جودة الى الجهود الاردنية المستمرة في تعزيز الامن والسلام في المنطقة ومحاربة التطرف والارهاب، موضحا ان الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني ظل ورغم الظروف الصعبة المحيطة في المنطقة واحة امن واستقرار وملاذا للمحتاجين.
وبحث جودة مع المفوض الاوروبي تطورات الوضع على الساحة السورية والعراق وليبيا واليمن واهمية تغليب لغة الحوار والتوصل الى حلول سياسية، مستعرضا انعكاسات هذه التطورات على الاردن من جميع النواحي لاسيما  في ظل استقبال الاردن لاعداد كبيرة من اللاجئين السوريين والضغط الكبير الذي يشكله اللجوء السوري على الاردن بجميع القطاعات.
وعبر جودة عن تقدير الاردن لدعم الاتحاد الاوروبي له في جميع  المجالات.
من جانبه، عبر افراموبولس عن تقدير الاتحاد الاوروبي لدور الاردن المحوري بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين في المنطقة ودعم الاتحاد الاوروبي لهذا الدور وهذه الجهود .
واكد ان الاتحاد الاوروبي يثق  بالشراكة مع الاردن وانه يتطلع الى المزيد من التعاون والتنسيق.
من جهة ثانية، اكد نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين، ناصر جودة، «ان الاحداث التي تشهدها المنطقة  يجب ان لا تكون سببا في فقداننا التركيز على القضية المركزية وجوهر الصراع في المنطقة وهي القضية الفلسطينية».
جاء ذلك خلال لقائه امس الاربعاء المنسق الخاص للامم المتحدة لعملية السلام نيكولاي ميلادينوف وبحث معه آخر التطورات والمستجدات المتعلقة بعملية السلام  والتحديات والعوائق التي تعترضها  حيث تم التاكيد على  اهمية اعادة اطلاق مفاوضات جادة وفاعلة ضمن اطار زمني محدد وصولا الى اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 استنادا الى المرجعيات الدولية ومبادرة السلام العربية.
وعبر جوده عن دعم الاردن لجهود المنسق الخاص لعملية السلام وجميع الجهود المبذولة في هذا الاطار.
من جهته اعرب ميلادينوف عن تقديره لجهود الاردن بقيادة جلالة الملك تجاه إحلال السلام والاستقرار في المنطقة مؤكدا دعمه لهذه الجهود وحرصه على استمرار التنسيق والتشاور مع الاردن.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش