الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رائحة الصباح وبيوت الماضي

تم نشره في الاثنين 17 شباط / فبراير 2020. 01:00 صباحاً

عمان- نبيل عماري

كم تبدو جميلة بيوت الماضي ورائحة الصباح، أدخل في ذاكرة الماضي، وأسمع غناء بائع الحليب، وهو يصيح «لبن لبن» والحلاب ابو سلامة يجلب لنا الحليب من نعاج بياض ومعزه ( سمار ) يأتي في صباحات الربيع الباكر ويسكب عند العتبات حليباً طازجاً تفوح منه رائحة زكية مبشرة بنهار جديد تلوح شمسه لتعلن يوماً جديداً يرحب بخيرات الربيع القادمة لمونة من لبنة وجبنة وسمنة وجميد وشنينة وكشك وبيض بلدي والخير الوافر من حاكورتنا الصغيرة من بصل أخضر وموشوشة البيض والكزبرة مع اللبنة ورائحة العجة بالسمن البلدي، والرشاد والحويرنة مع لبن الضبية والتي كانت تصنعه الوالدة رحمها الله مع خبز القمح البيتي المشروح والمخبوز في فرن ابوشحادة، وكاسة شاي فرط من نوع الفراشة سيلاني يجعل صباحاتك وردية كلون الورد الجوري السلطاني والذي تفتح مع نسيمات الربيع. وخيرات الحليب وهي تصفى في شاشة بيضاء لإزالة ما علق به من رواسب، تغلي أمي الحليب المخلوط لغايات صناعة اللبنة والباقي بلا غلي لغايات صناعة الجبنة بوضع مساه لغايات التخثر. وتطل الشكوة او السعن لتعلن ولادة الشنينة وتخرج الزبدة البيضاء من مكمنها بيد والدتي نتذوقها بشوق، والشنينة «نطرقعها» فتسري في الجسم تعلن السعادة كأنها ترفع هرمون الفرح .ويأتي دور الجميد والكشك والسمنة البلدية بحواجتها لتزهو بلونها الأصفر، ورائحة الحندقوق وصحون الرز بالحليب تنادينا نغني لها «أفخر المأكول عندي أنت يا رز بحليب من أكل صحناً وفيه مرضٌ حالاً يطيب. أخ منك يا زمان الماضي وقد تناغمت دنيانا بين الانسان والطبيعة بفصولها المتعاقبة بخيراتها . أستعيد تلك الملامح والتي اصبحت بعيدة في زمن الغربة عسى ان تسعدكم ذاكرتي قبل ان تفترسها حضارة تلك الأيام القادمة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش