الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

« مصباح ايماني » يدثرني

تم نشره في الأربعاء 29 كانون الثاني / يناير 2020. 01:00 صباحاً
تقى عناب

كم هو متألق يومي ... ؟؟ عندما أمسكت بقلمي الثلجي لعلّي أعبّر عن يومي ... !
حينما تسطع الشمس بأشعتها على بياض طاهر تنثر السماء هداياها في كل بقاع الدنيا والأرجاء حولنا ..  وإن كانت لي أمنية فهي  أن يغمرنا الله بما يبهج حياتنا ،  من بريق السماء استمد نور قلبي ومن وميضها يكمن دفء روحي .
كيف لي ان أصل الى أحلامي المتناثرة بين الأجزاء ؟
أأقطع كل تلك المسافات في برد وظلمات ؟
ام ألملم كل حبات الثلج لأجله  ؟
بل كأني قطعتها في خيالاتي ....! 
يندفق تيار  بارد  يهز اعماقي ولكني
اذكر اني وضعت وشاحا على أكتاف وجداني ...
استثمرت طاقاتي و اوقاتي و مواهبي التي اعلم ولا اعلم بها !
ما بي لا اعلم ....
 وفي أروقة فكري خبأت شيئا ما..
  العجيب أن فكري لم يخبرني به ، ولم يدعني اطّلع عليه او ألقي نظرة ولو خلسة»
و اني أطيل النظر في الافق وللمدى البعيد ..  وأرجو من خالقي أن يجعلني بنقاء حبات الثلج ، كالياسمين في قلب كل من أحب
  وأن تخالف تلك الحبات كل نظريات الكون فيتغلغل دفؤها في كل زاوية مني..
  حين ترجف أوردتي من برود ما تحويه .. أرقب شراييني أن تزملني ولكنها هي الأخرى تهزها عاصفة بعنف ..
لا أتعجب من ذلك لاني أعلم من أين تنبع ؟؟
 وأي طرق تقطع ؟؟ و بأي مدن تنساب ؟؟
لكني عاهدت نفسي أمام كل تلك الهزات و العواصف و الليالي الرعدية أني لن انتظر الفرص لصنع المستقبل الذي أطمح ،بل سأسعى مرارا وتكرارا لصنعها تماما ك كرات التلج ... ثم ان اصبح جاذبا لها واجعلها تبحث عني !
لقد وعدت نفسي بذلك ... فانا اثق بي !
  أعلم أن بي من الوجع والألم ما يجعلني ابتسم وان كان في ذروته ليس إلا

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش