الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شهادة إبداعية للروائي صبحي فحماوي في بيت الثقافة والفنون

تم نشره في الأربعاء 22 كانون الثاني / يناير 2020. 01:00 صباحاً

عمان - نضال برقان
استضاف بيت الثقافة والفنون، يوم أمس الأول، ندوة قدم فيها الروائي صبحي فحماوي شهادة ابداعية، حاوره خلالها الأديب محمد عواد.
وتحدث فحماي عن علاقته الثقافية بالمسرح منذ أن حصل على الجائزة الأولى للتأليف المسرحي، في جامعة الإسكندرية، على مسرحية بعنوان «ثورة فلاحين» وحتى حصل على جائزة الطيب صالح العالمية، لمسرحية بعنوان (حاتم الطائي المومياء) وقال إنه قرأ كثيراً من المسرحيات الإغريقية لسوفوكليس ويوريبيدس وأرسطوفان، ومعظم مسرحيات شكسبير ومسرحيات الفرنسي موليير، ومسرح  الفرنسي جان راسين، وغيرها كثير حتى مسرح آرثر ميللر صاحب مسرحية «وفاة بائع متجول».. إضافة إلى المسرح العربي ابتداء من مسرح القباني وسعد الله ونوس، وكاتب ياسين، وتوفيق الحكيم، ومحمود دياب،  ونعمان عاشور، وغيرهم كثير.. وحضر كثيرا من المسرحيات المصرية، وبعض مسرحيات برودواي في مانهاتن – نيويورك، ومسرح القباني الدرامي، ومسرح محمود جبر الكوميدي في دمشق، ومسرح زياد رحباني في بيروت، ومسرح المشيني والمركز الثقافي الملكي في عمان..وغيرها كثير.
وتحدث  صبحي فحماوي  في الندوة التي أدارها الأديب فوزي الخطبا، في «ملتقى سماء للثقافة والفنون»، عن الرواية، وهو صاحب إحدى عشرة رواية ، ابتداء من رواية «عذبة» الصادرة عام 2005، ورواية «حرمتان ومحرم» 2006، ورواية «الحب في زمن العولمة»، 2007، ورواية «الإسكندرية 2050»، التي صدرت في عام 2009، ثم رواية  «الأرملة السوداء»، عام 2011، ورواية «قصة عشق كنعانية» عام 2012، ورواية «على باب الهوى» عام 2014، ورواية «سروال بلقيس» ، ورواية «قاع البلد» عام 2017، ورواية «صديقتي اليهودية» عام 2018، ورواية «أخناتون ونيفرتيتي الكنعانية» 2020... فقال إنه بدأ قراءة الرواية من أدب جبران خليل جبران الرومانسي، وخص بالذكر رواية «الأجنحة المتكسرة» التي ما يزال يحفظ فقرات منها، وقال إن شهرة جبران جاءت من أدبه العظيم أولاً، ومن هجرته إلى الولايات المتحدة ثانيا، ولكونه يكتب أدباً ينسجم مع الحرية الرأسمالية الأمريكية..
وانتقل فحماوي للحديث عن الرواية الواقعية ابتداء من الرواية الروسية، وذكر أنه زار في موسكو بيوت كل من تولستوي، وحديقة مكسيم جوركي، وبيت تشيخوف، وشولوخوف  صاحب رواية نهر الدون الهادىء..ومتحف الشاعر بوشكين للفنون الجميلة.ومتحف جوجول..ومتاحف فنية  في بلاد كثيرة ، لا حصر لها.
وقال إنه تأثر بالأدب الفرنسي، لبلزاك، وفلوبير، بروايته الشهيرة - مدام بوفاري- وأدب إيرنست همنجواي في الولايات المتحدة وأنه زار بيت هذا الروائي في جزيرة كي وست في البحر الكاريبي.
وفي نهاية الشهادة الأدبية، حاوره الاديب محمد عواد  وعدد من المثقفين بأسئلة ثقافية امام الجمهور.. ومنها سؤال: ما هي أجمل رواياتك؟ فقال: لا أميز بين واحدة منهن، فكلهن بناتي.. وعن سؤال: بصفتك كتبت في الرواية والقصة والمسرح والمقال والنقد وأدب الطفل، فما هو الفن الأدبي الأقرب إليك؟ قال: كل ما كتبت يمثلني... وقدم الدكتور رياض ياسين، وهو رئيس لجنة فلسطين في الرابطة، مداخلة هامة في الندوة وأدار الندوة الاديب فوزي الخطبا وقدم الاستاذ حسان المجالي مدير العلاقات في المنتدى كلمة ترحيب حارة بصبحي فحماوي والحضور..

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش