الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تلبيس طواقي

طلعت شناعة

الأربعاء 13 أيار / مايو 2015.
عدد المقالات: 2181

 

على طريقة ومبدأ،»شلَحوا فلبِسنا،فنشلح فيلبسون»،تسير حياتنا في معظم الاحيان. واعني الطبقة الفقيرة والمتوسطة تحديدا وحصريا.
والجميل أن لدى هؤلاء وهؤلاء «حكمة» او «فلسفة» خاصة بهم،يقتنعون بها حتى تظن أنها «قول مأثور». وعادة ما تظهر هذه»الفلسفة» في الملمّات والشدائد و»الزّنْقات»،وعندما تصل الاوضاع المادية الى «الحديدة».
فالشاب المُقْبِل على الزواج،تسأله:كيف دبّرت حالك؟
فيرد»والله يا خال،تلبيس طواقي». وتستزيد فيقشرح:يعني كان النا قطعة ارض ناسيينها،وتذكرناها وناحنا بندوّر على مبلغ يكمّل «مهر العروس»،ف.. بعناها.صحيح،بعناها بتراب المصاري،بس على الأقل،مشّت حالنا.
وربّ الأُسرة الذي يتحول الى «رُبّ بندورة» بفعل «الطّفَر»،يخبرك كيف «دبّر» قسط الولد في الجامعة،فيقول:أخذنا من فلان»مبلغ» وسدينا اللي كان علينا،ورجعنا أخذنا من واحد ثاني مبلغ وخجّلناه،وعرضنا عليه يرهن السيارة. لكنه طِلع ابن حلال،واعطانا المبلغ بدون رهن. وهيك مشينا حالنا»تلبيس طواقي».
الاردنيون،غالبا ما «يخترعون» طُرقا لحل مشكلاتهم. تارة تكون طرقا جادة واحيانا تحمل جانبا من السخرية ،وعلى مبدأ»هم يضحك ،همّ يبكي»
يعني يضحكون من همومهم،ويقارنون أنفسهم واحوالهم بمن هم أسوأ حالا. ويتفقدون رؤوسهم وأطرافهم السُّفلية والعُلويّة ويحمدون الله أنهم لا يزالون على قيد الحياة.
رجاء كل واحد يتفقد راسه،المهم تتنفّس،مش مهم الباقي!!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش