الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ماليزيا تعيد النفايات لأمريكا وبريطانيا: لن نكون «مستودعا للقمامة»

تم نشره في الثلاثاء 21 كانون الثاني / يناير 2020. 01:00 صباحاً


كوالالمبور - أعادت ماليزيا 150 حاوية شحن من النفايات البلاستيكية إلى الدول الأكثر ثراءً، وأعلنت سلطات الدولة، أمس الاثنين، إنها لن تكون «مكب نفايات» العالم.
وغُمرت منطقة جنوب شرق آسيا بالنفايات البلاستيكية القادمة من الدول المتقدمة مثل الولايات المتحدة وبريطانيا منذ عام 2018، وهذا بعد أن قررت الصين وقف معظم واردات النفايات التي كانت تقوم بتدويرها، بحسب «أ بي».
وانتقلت العديد من شركات إعادة التدوير الصينية إلى ماليزيا بعد الحظر، مما أدى إلى شحن كميات كبيرة من البلاستيك بشكل غير قانوني وإغراق بها المجتمعات الصغيرة.
وتعيد سلطات المنطقة الآن البلاستيك المستورد، حيث قالت وزيرة البيئة يو بي ين، إن ماليزيا أعادت 150 حاوية شحن تحمل 3737 طنًا متريًا إلى بلدان تشمل فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة. ويأمل المسؤولون إعادة 110 حاوية أخرى في المستقبل القريب، 60 منها جاءت من الولايات المتحدة.
وأضافت أن السلطات «ستتخذ الخطوات اللازمة لضمان ألا تصبح ماليزيا مستودع العالم للنفايات». وغطت البلدان المصدرة وخطوط الشحن تكلفة إعادة الحاويات. وأضافت الوزيرة: «الناس يلقون القمامة في بلدك ، وليس من المفترض أن ندفع لهم لإرسالها مرة أخرى».
وتم إرسال الحاويات إلى 13 دولة، وعاد 43 منها إلى فرنسا و42 إلى بريطانيا و17 إلى الولايات المتحدة و11 إلى كندا. وقامت العديد من دول جنوب شرق آسيا بإعادة النفايات غير المرغوب فيها في الأشهر الأخيرة. أعادت إندونيسيا مئات الحاويات إلى بلدانها الأصلية وأعادت الفلبين شحنة ضخمة من القمامة إلى كندا.(سبوتنيك)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش