الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاحتلال يبدأ حملة تطهير عرقي ضد المقدسيين

تم نشره في الثلاثاء 21 كانون الثاني / يناير 2020. 01:00 صباحاً

فلسطين المحتلة - أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بهدم وإخلاء 28 منزلا وعمارة سكنية في مناطق مختلفة في القدس المحتلة، فيما تقرر إخلاء بناية عائلة الرجبي في سلوان لصالح المستوطنين، وصدور أوامر هدم ضد 4 منازل في حي واد الحمص، وإخطارات بإخلاء 20 منزلا بالقدس القديمة.
وأصدرت محكمة إسرائيلية صباح أمس الإثنين، حكما النهائي بخصوص أربع أوامر هدم تقع في منطقة "أ" في واد الحمص، لتشرعن المحكمة موقف جيش الاحتلال للمرة الثانية بهدم منازل في منطقة "أ" بحجة القرب من الجدار.
وفي نهاية سنة 2018 سلم جيش الاحتلال 4 بلاغات بنية الهدم لسكان وادي الحمص، الأول لبناء عبارة إضافة طابقين على منزل سكني مؤلف من طابقين مأهول بالسكان للمواطن نعيم عليوة، والثاني لبناء عبارة عن إضافة طابق واحد على مبنى سكني مأهول بالسكان للمواطن أسامة حمد. بينما الثالث لأعمال تسوية للمواطن محمد أبو طير، والرابع لمبنى قيد البناء مؤلف من 3 طبقات للمواطن نعيم الأطرش جميعهم في منطقة "أ".
وبعد الاعتراض بواسطة مؤسسة "سانت أيف" والمحامي هيثم خطيب إلى سلطات جيش الاحتلال تم رفض جميع الاعتراضات، مما حذا بالسكان التوجه للمحكمة الإسرائيلية، والحصول على أمر احترازي يمنع الهدم إلى حين صدور قرار حكم نهائي.
وبعد المداولات تراجع جيش الاحتلال عن أحد الأوامر الأربعة والخاص بإضافة طابق واحد، ولكنه أصر على هدم مبنى العظم وإضافة الطابقين، ولم ويسمح بأي بناء إضافي عدا طابق واحد للمواطن أسامة حمد. يذكر أن أوامر الهدم تستند إلى أمر عسكري رقم 08/11 منع البناء بقرب الجدار، والذي يمنع البناء بالقرب من جدار الفصل العنصري بغض النظر عن تصنيف الأرض، وإذا ما كانت في منطقة "أ" أو "ب"، علما أن سلطات الاحتلال هدمت في تموز الماضي، 10 عمارات سكنية في محيط الجدار، استنادا على نفس الأمر العسكري.
وفي ذات السياق، أصدرت محكمة الصلح بالقدس، مساء الأحد، قرارا بإخلاء بناية عائلة ناصر الرجبي في حي بطن الهوى ببلدة سلوان، لصالح الجمعية الاستيطانية "عطيرت كوهنيم"، بحجة ملكية اليهود للأرض المقامة عليها البناية عام 1948.
وأوضح مركز معلومات وادي حلوة بسلوان ولجنة حي بطن الهوى في بيان مشترك، أن قاضي محكمة الصلح رد اعتراض عائلة الرجبي على البلاغات القضائية التي كانت قد تسلمتها من جمعية "عطيرت كوهنيم" عام 2016، وبدأت منذ ذلك الوقت تخوض صراعا في المحكمة لإثبات ملكيتها في العقار والأرض. يذكر أن البناية السكنية مؤلفة من 3 طوابق (3 شقق سكنية)، تأوي 16 فردا، بينهم أطفال وكبار سن ومن ذوي الاحتياجات الخاصة. علما أن الأرض مقام عليها حوالي 35 بناية سكنية، وجميع سكانها يعيشون في الحي منذ عشرات السنين، بعد شرائهم الأراضي والممتلكات من أصحابها السابقين بأوراق رسمية.
يشار أن جمعية "عطيرت كوهنيم" حصلت عام 2001 على حق إدارة أملاك الجمعية اليهودية التي تدّعي ملكيتها للأرض، وبدأت منذ أيلول 2015 بتسليم بلاغات قضائية لأهالي الحي، تطالب بالأرض المقامة عليهم منازلهم، وتسلمت 84 عائلة من الحي بلاغات ودعاوى الإخلاء.
وتقع بنايات عائلة الرجبي المهددة تقع ضمن مخطط "عطيرت كوهنيم" للسيطرة على 5 دونمات و200 متر مربع من حي الحارة الوسطى منطقة "بطن الهوى"، بحجة ملكيتها ليهود من اليمن منذ عام 1881، علما أنها مقسمة إلى 6 قطع من الأراضي، وتدعي الجمعية الاستيطانية أن المحكمة الإسرائيلية العليا أقرت ملكية اليهود من اليمن لأرض بطن الهوى.
إلى ذلك، أخطرت بلدية الاحتلال في القدس، مساء الأحد، أصحاب 10 منازل في حي باب السلسلة بالقدس المحتلة، بإخلائها، بدعوى تشققها بفعل الحفريات الاستيطانية أسفلها. وقال رشيد زاهدة، أحد سكان باب السلسلة إن "22 عائلة مهددة بالإخلاء من الحي، وإن 10 عائلات تسلمت قرارات فعلية من بلدية الاحتلال بإخلاء منازلها في أسرع وقت، ويتوقع أن توزع البلدية باقي الإخطارات بالإخلاء هذا الأسبوع".
واقتحم عشرات المستوطنين، أمس الإثنين، ساحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة لقوات الاحتلال. ووفرت شرطة الاحتلال الحماية الكاملة للمستوطنين أثناء اقتحامهم الأقصى والقيام بجولات استفزازية في ساحات الحرم ومنهم من قام بتأدية صلوات تلمودية قبالة مصلى "باب الحرمة" وقبة الصخرة وتلقوا شروحات عن "الهيكل" المزعوم، قبل وخروجهم من باب السلسلة.
وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة أن 102 مستوطنين بينهم 70 طالبا يهوديا اقتحموا المسجد الأقصى خلال الفترة الصباحية، ونظموا جولات استفزازية في أنحاء متفرقة من باحاته.
وفي المقابل، تواصل شرطة الاحتلال فرض قيودها على دخول المصلين الفلسطينيين للمسجد، وتدقق في هوياتهم، وتحتجز بعضها عند بواباته الخارجية، بالإضافة إلى منع عشرات الرجال والنساء من دخول المسجد.
إلى ذلك، شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس الإثنين، حملة دهم وتفتيش في مناطق مختلفة بالضفة الغربية والقدس المحتلتين، تخللها اعتقال عدد من الشبان، فيما اندلعت مواجهات في محافظة قلقيلية بين شبان وجنود الاحتلال.
ووفقا لقوات الاحتلال فإن عناصرها اعتقلت 12 فلسطينيا بالضفة والقدس، جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية بحجة المشاركة في أعمال مقاومة شعبية. (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش