الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تقاليد تتنحى وتقاليد تتسيّد (2-2)

محمد داودية

الثلاثاء 21 كانون الثاني / يناير 2020.
عدد المقالات: 787

أولينا الإصلاح السياسي والإصلاح الاقتصادي الاهتمام الوطني الكلي، واهملنا اهمية وضرورة الإصلاح الاجتماعي، الذي يُحسِّن ظروفَ عيشنا في بلادنا الحبيبة وينقي عاداتنا التي تحتاج إلى تنقية متواصلة.
طقوس التعازي تشكل مقطعا عرضيا لمشكلة/معضلة/مأساة، لم نكترث بتهذيبها وتشذيبها، لتكون على مقاس الظروف والمتغيرات والتطورات الحاصلة في العالم وعندنا.
ما فاتنا، يمكن تعويضه بواسطة اقطاب الإعلام ومعلمي المدارس واساتذة الجامعات وقادة الرأي والأحزاب ومنظمات المجتمع المدني والكتاب والمسرحيين والفنانين والقدوات وخطباء المساجد والكنائس.
وكنت كتبت ان الظروف الاقتصادية والبيئية، تملي عاداتِها وسلوكَها ولباسَها وطعامَها واخلاقَها وإِنْفاقَها.
غطاء الرأس العقال والمنديل/الشورة/الحطة، كان مفروضا على الذكور البالغين، ولم يكن مطلوبا من النساء. فكان يقال لمن يتعرض للبهدلة «فرّعوه الرجال». وكان لقب «المفرّع» يطلق على المكلح والهامل.
قلما نرى اليوم من يغطي رأسه من الرجال، إلا طلبا للدفء.
على العموم، فالوضع جيد والناس ترمي عن اكتافها احمال البدع والعادات الثقيلة وتتخفف من ثقافة المراءاة وتتكيف وتصبح اكثر واقعية في تعاطيها مع تكاليف التعزية غير اللازمة.
المفرح ان اتفاقا وطنيا شبه كامل، على انها عادات ضارة لا تتناسب مع ظروفنا التي تستدعي التقشف والتعفف وحكمة التصرف. وعلى وجوب مواجهتها.
لقد وقّع اهلنا في بلدة سال، منذ 4 اعوام اتفاقية والتزموا بها، تعفي اهل المتوفى من تقديم الطعام للمعزين، وبدل ذلك، يقدم اهل البلدة الطعام لأهل المتوفى.
كنا نتوقع من ابنائنا المغتربين ان يكونوا في طليعة الإصلاح الاجتماعي، لكن الشاعر المغترب سرحان النمري يخبرنا أن معظم الأردنيين المغتربين في اميركا، حملوا عادات وبدع التعازي الثقيلة معهم وهم يتمسكون بها رغم التكاليف الباهظة والمسافات الطويلة والعتب الذي لا ينتهي على من يتخلف عن الحضور، في اية ولاية يسكن.
اصبح الحضور الشخصي الفيزيائي إلى بيوت الأجر، متعبا ومكلفا وثقيلا وخاصة على البعيد مكانيا.
اصبحت التعزية بالاتصال الهاتفي وعلى منصات التواصل الاجتماعي، «شبه مقبولة» مع حرج اقل ويقل.
لقد حصل الدفن آلاف المرات بغياب أبناء أو أشقاء أو آباء أو امهات المتوفى.
لقد تم تعليق الجرس !!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش