الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«دربـــي» خـارج التوقعات بين تشلسي وارسنال

تم نشره في الثلاثاء 21 كانون الثاني / يناير 2020. 01:00 صباحاً

مدن - مع انطلاق منافسات المرحلة الرابعة والعشرين من الدوري الإنجليزي الممتاز، تسلط الأضواء بشكل كبير على دربي لندن المرتقب بين تشلسي وضيفه ارسنال، اليوم الثلاثاء، على ملعب ستامفورد بريدج.
وكان تشلسي، صاحب المركز الرابع، قد تغلب على ارسنال في عقر داره 2-1 في مباراتهما السابقة هذا الموسم، وقد سجل تامي أبراهام هدف الفوز لتشلسي حينها.
ومع ذلك، أبدى فرانك لامبارد المدير الفني لتشلسي، تخوفا إزاء قدرة الفريق على التهديف، وعواقب المبالغة في الاعتماد على أبراهام.
وقال لامبارد «لا يمكننا على الإطلاق الاعتماد فقط على تامي أبراهام.. وإنما يجب أن نحاول التسجيل من خلال الخط الأمامي ككل، يجب أن نكون أكثر حسما».
أما مايكل أرتيتا المدير الفني لارسنال، يعاني من ضغوط مبكرة حقيقية، مع تأخر ارسنال بفارق عشر نقاط عن تشلسي وآخر المراكز المؤهلة لدوري الأبطال.
ورغم النتائج غير المرضية، قال موستافي إن الفريق يشعر بالراحة مع مدربه الجديد أرتيتا.

وأضاف موستافي «منذ قدوم أرتيتا ونحن نقدم كرة قدم أفضل.. أعتقد أننا أصبحنا نشعر براحة أكبر على أرض الملعب لأننا نعرف ماذا نفعل».
وتشهد المرحلة اليوم أيضا صراعا بين فرق المراكز الأخيرة، حيث يلتقي أستون فيلا مع واتفورد، كما يلتقي بورنموث صاحب المركز التاسع عشر قبل الأخير مع برايتون صاحب المركز الخامس عشر.
كما تشهد المرحلة أيضا، لقاء ساوثامبتون مع مضيفه كريستال بالاس، وإيفرتون مع نيوكاسل، ومانشستر سيتي حامل اللقب مع مضيفه شيفيلد.
وتستأنف مباريات المرحلة مساء غد الأربعاء، حيث يلتقي مانشستر يونايتد مع ضيفه بيرنلي، وسيسعى مانشستر لاستعادة التوازن بعد الهزيمة أمام ليفربول 0-2.
ويخوض مانشستر يونايتد، المباراة في الوقت الذي يعاني فيه من عدة حالات إصابة، أبرزها إصابة ماركوس راشفورد الذي سيغيب لمدة ستة أسابيع على الأقل.
وكذلك يغيب الفرنسي الدولي بول بوغبا بسبب إصابة في الكاحل، كما لم يستعد إريك بيلي لياقة المباريات بعد.
ويستضيف توتنهام، الذي يدربه المدير الفني جوزيه مورينيو، نوريتش سيتي، بينما يحل وست هام ضيفا على ليستر سيتي.
وتختتم منافسات المرحلة مساء الخميس، بلقاء ليفربول المتصدر، والذي لا يزال رصيده خاليا من الهزائم في 22 مباراة خاضها حتى الآن في الدوري هذا الموسم، مع ولفرهامبتون.
وقال كلوب «سنواجه ولفرهامبتون يوم الخميس، هذا هو التحدي المقبل بالنسبة لنا.. ليس لدي مساحة كافية في ذهني للتفكير في أي شيء آخر».
الدوري الإسباني
أهدى الأرجنتيني ليونيل ميسي مدربه الجديد كيكي سيتيين الفوز في مستهل مشواره مع برشلونة، وذلك بقيادة النادي الكاتالوني الى فوز صعب جدا على ضيفه غرناطة 1-صفر في المرحلة العشرين من الدوري الإسباني، ما خوله استعادة الصدارة بفارق الأهداف عن غريمه ريال مدريد.
وخاض «بلاوغرانا» مباراته الأولى بقيادة المدرب السابق لريال بيتيس الذي تم التعاقد معه الإثنين الماضي، ليخلف إرنستو فالفيردي الذي أقيل في نفس اليوم من منصبه عقب الخروج المخيب من الدور نصف النهائي لمسابقة كأس السوبر في جدة اثر الخسارة أمام أتلتيكو مدريد 2-3.
وقال رئيس النادي جوسيب بارتوميو انه جلب المدرب البالغ 61 عاما لمنح الفريق دفعة ايجابية في منتصف الموسم حيث ينافس النادي الكاتالوني على ثلاث جبهات: الدوري والكأس المحليان ومسابقة دوري أبطال أوروبا.
وفي مباراته الأولى كمدرب للعملاق الكاتالوني وفي ظل غياب الأوروغوياني لويس سواريز والفرنسي عثمان ديمبيلي للإصابة، قرر سيتيين منح الفرصة للواعد ابن الـ17 ربيعا أنسو فاتي الذي شارك أساسيا للمرة الرابعة هذا الموسم.
كما عاد الى الفريق الحارس الألماني مارك-أندري تير شتيغن بعد تعافيه من الإصابة، فيما لعب الكرواتي إيفان راكيتيتش في الوسط نتيجة إيقاف الهولندي فرنكي دي يونغ.
ومتسلحا بسجله المميز على ملعبه حيث لم يذق طعم الهزيمة في 28 مباراة متتالية ضمن جميع المسابقات قبل لقاء غرناطة، وتحديدا منذ تشرين الثاني 2018 حين سقط أمام ريال بيتيس بقيادة سيتيين 3-4، ضغط برشلونة منذ البداية بحثا عن تسجيل الهدف الذي يمهد الطريق أمامه للثأر من ضيفه الأندلسي الذي أسقطه ذهابا (صفر-2) في المرحلة الخامسة.
لكن ميسي ورفاقه عجزوا عن الوصول الى شباك الحارس البرتغالي روي سيلفا رغم الأفضلية الميدانية المطلقة التي وصلت الى 82 بالمئة من حيث الاستحواذ في الشوط الأول، والتمريرات التي بلغت 503 بحسب «أوبتا» للاحصاءات.
ولم يشكل أصحاب الأرض تهديديا حقيقيا حتى الدقيقة الأخيرة من الشوط بتسديدة من ميسي بعد تمريرة من جوردي ألبا، إلا أن الكرة مرت قريبة جدا من القائم الأيمن، على غرار المحاولة الأولى أيضا للأرجنتيني في بداية الشوط الثاني (50).
وكاد برشلونة يدفع ثمن عجزه عن ترجمة أفضليته لو لم يتدخل الحظ لانقاذه بوقوف القائم الأيمن في وجده تسديدة أرضية بعيدة للكاميروني الأصل برايس إيتيكي (66). ثم تعرض غرناطة لضربة بطرد جرمان سانشيز لحصوله على إنذار ثان (69)، وسرعان ما استغل برشلونة هذا الأمر لافتتاح التسجيل عبر ميسي بعد لعبة جماعية رائعة بين الفرنسي أنطوان غريزمان والتشيلي أرتورو فيدال الذي حضر الكرة للأرجنتيني، فترجمها الأخير الى هدفه الرابع عشر في صدارة ترتيب الهدافين (76). (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش