الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بارزاني: قرار إخراج القوات الأجنبية «سابقة سيئة» في العراق

تم نشره في السبت 18 كانون الثاني / يناير 2020. 01:00 صباحاً


أربيل - اعتبر رئيس إقليم كردستان في شمال العراق، نيجيرفان بارزاني، أن قرار البرلمان العراقي إخراج القوات الأجنبية «سابقة سيئة» في البلاد، كونه صدر عن «الكتل الشيعية، دون الأخذ بالحسبان مواقف السنة والأكراد».
وقال بارزاني، في تصريحات أوردتها وسائل إعلام محلية، إن «القرار الذي اتخذه البرلمان العراقي لم يكن جيدا، وإن الكرد والسنة لم يشاركوا فيه».
وفي 5 يناير/كانون الثاني الجاري، صوت البرلمان لقرار طالب بموجبه الحكومة بإخراج القوات الأجنبية من البلاد، خلال جلسة قاطعها النواب الأكراد ومعظم السنة.
واتخذ القرار بعد يومين من مقتل قائد «فيلق القدس» الإيراني قاسم سليماني، والقيادي في «الحشد الشعبي» العراقي أبو مهدي المهندس، في ضربة جوية أمريكية قرب مطار بغداد.
وأضاف بارزاني أن القرار «يشكل سابقة سيئة، حيث اتخذ من قبل الكتلة الشيعية، دون التشاور مع أي من المكونات الرئيسية لهذا البلد، الكرد والسنة (العرب)».
وتابع: «لقد كانت خطوة حاسمة للغاية، تم اتخاذها دون السعي إلى الحصول على إجماع، وبالتالي تنتهك روح الدستور العراقي».
وأشار بارزاني أن العراق لا يزال بحاجة إلى قوات التحالف المناهض لتنظيم «داعش» الإرهابي، مضيفا أن جميع المعلومات الاستخبارية تشير أن تنظيم «داعش» أعاد تجميع نفسه، وأنهم يقومون بهجمات ضد أهداف عراقية بشكل يومي.
وأردف أن رئيس حكومة تصريف الأعمال عادل عبد المهدي، «يتطلع إلى حل هذه القضية من خلال الحوار بدل المواجهة، وستكون الفكرة هي التوصل إلى صيغة جديدة، إعادة التشكيل للوجود المستقبلي للقوات الأمريكية وقوات التحالف».
ورأى بارزاني أنه «من الأفضل الآن المشاركة الجادة والحوار بين العراق والولايات المتحدة حول الشكل المستقبلي للوجود الأمريكي».
من جانبه، قال رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي، في تغريدة، إن «أمريكا وإيران اختارتا الصراع على حساب شعب العراق وشعوب المنطقة، فأضحى العراق أرض صراع».
وأضاف علاوي، وهو زعيم ائتلاف الوطنية (21 من أصل 329 مقعدا في البرلمان)، «يجب ألا يكون العراق وشعبه اليوم مسرحا للصراع بين المتخاصمين وهو يواجه الإرهاب، وعلى السلطة الحاكمة التفكير بمصلحة البلاد وشعبه أولا، ومن ثم سلامة شعوب المنطقة» في إشارة إلى إيران.
وفي 8 يناير الجاري، ردت إيران على مقتل سليماني، بإطلاق صواريخ باليستية على قاعدتين عسكريتين تستضيفان جنودا أمريكيين، شمالي وغربي العراق.
وأثارت المواجهة العسكرية الأمريكية ـ الإيرانية، غضبا شعبيا وحكوميا واسعا في العراق، وسط مخاوف من تحول البلد إلى ساحة نزاع مفتوحة بين واشنطن وطهران، وذلك قبل أن تتراجع حدة التوتر في الأيام القليلة الماضية.
ويرفض السنة والأكراد إخراج القوات الأجنبية، وخاصة الأمريكية، من العراق خشية أن تتغلغل إيران أكثر في البلد عبر فصائل مسلحة موالية لها، وأحزاب شيعية مقربة منها، وفق ما يرى مراقبون.
وينتشر نحو 5 آلاف جندي أمريكي في قواعد عسكرية بأرجاء العراق، ضمن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم «داعش» الإرهابي.وكالات

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش