الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجيش السوري يتقدم في إدلب والسفارة الأمريكية تهدد

تم نشره في الجمعة 17 كانون الثاني / يناير 2020. 01:00 صباحاً

 

دمشق - سجل الجيش السوري تقدما جديدا، أمس الخميس، في عمق مناطق «إمارة القوقاز»، بعد سيطرته على بلدة وتل «خطرة» الاستراتيجي وبلدة (أبو جريف)، إثر معارك عنيفة مع المجموعات المسلحة المنتشرة في ريف إدلب الشرقي.
وتزامنت سيطرة الجيش على البلدتين الجديدتين على محور «أبو الظهور» شرق إدلب، مع سيطرته مساء الأربعاء، على بلدتي (نوحية شرقية وغربية) في الريف الجنوبي الشرقي للمدينة.
وقال مراسل «سبوتنيك» في ريف إدلب باسل شرتوح، أن وحدات من الجيش السوري، وبعد تمهيد ناري كثيف تمكنت من السيطرة على بلدة «ابو جريف»، وبلدة و»تل الخطرة» الاستراتيجي غرب بلدة أبو الظهور شرق إدلب بعد اشتباكات عنيفة مع مسلحي «هيئة تحرير الشام» و»أجناد القوقاز». ونقل المراسل عن مصدر ميداني قوله، إن وحدات الجيش السوري بدأت بتحصين مواقعها داخل البلدتين والتل بعد السيطرة عليهما وتدمير عدة كبير من عربات المسلحين، ومقتل وإصابة أكثر من 30 منهم في الاشتباكات التي شهدها هذا المحور. وتتقاسم «جبهة النصرة» التي تسيطر على معظم المناطق الحدودية السورية التركية شمال غرب سوريا، النفوذ مع تشكيلات مسلحة أخرى متعددة الجنسيات على الغالبية العظمى من مدينة إدلب وريفها.
ويعود وصول المقاتلين القوقاز إلى سوريا مع عائلاتهم إلى عام 2011، وبحلول أيلول 2016، أصبح أجناد القوقاز أكبر الفصائل الوافدة من وسط آسيا المشاركة في (الثورة السورية)، وذلك بعد انضمام العديد من الفصائل الأصغر إليها. وتعد منطقة أبو الظهور بريف إدلب الشرقي، المعقل الرئيس لتنظيم (أجناد القوقاز) ومقرا لـ (إمارتهم) في سوريا.
وفي تعليق على ما يجري في إدلب، اتهمت السفارة الأمريكية في دمشق عبر صفحتها على «فيسبوك» موسكو والحكومة السورية بأن قواتهما العسكرية تطلق «هجمات مميتة على الرجال، والنساء والأطفال»... في «خرق لوقف آخر لإطلاق النار»، مهددة بأن «الولايات المتحدة مستعدة لاتخاذ أشد الإجراءات الدبلوماسية والاقتصادية ضد دمشق وأي دولة أو فرد يدعم أجندته».
إلى ذلك، توجه مساء الأربعاء رتل عسكري روسي جديد إلى مدينة القامشلي بريف الحسكة، من منطقة منبج عبر مدينة عين عيسى، ومنها إلى مدينة الدرباسية في طريقه إلى القامشلي. وذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض، أن الرتل يتألف من 42 آلية ومدرعة تحمل على متنها جنودا روس وآليات ثقيلة ومعدات عسكرية ولوجستية. ولفت إلى أن القوات الروسية أنشأت نقطة عسكرية ثانية في محيط بلدة أبو راسين في ريف الحسكة، موضحا أن قوات روسية انطلقت صباح أمس من مدينة القامشلي إلى الدرباسية وتجولت في شيريك ومناطق الريف ثم توجهت إلى بلدة أبو راسين وثبتت النقطة العسكرية الثانية ورفعت الأعلام الروسية هناك. (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش