الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الولايات المتحدة ترفض مناقشة الانسحاب

تم نشره في الجمعة 17 كانون الثاني / يناير 2020. 01:00 صباحاً

جسون ديتيز – انتي وور
قبل فترة وجيزة، كان البرلمان العراقي قد صوت بأغلبية 170 صوتا مقابل صفر لتوجيه أمر للحكومة بطرد القوات الأمريكية والقوات الأجنبية الأخرى من الأراضي العراقية. وقول الوصول إلى الهدف بالتصويت أسهل من القيام به، مع قيام وزارة الخارجية الأميركية بتحذير العراق من أنهم غير مستعدين على الإطلاق مناقشة سحب القوات.
قال المسؤولون الأمريكيون إنه ليست لديهم نية لمغادرة العراق، لكنهم يتجنبون الحقيقة القانونية للوضع بقولهم إنهم لم يتلقوا بعد طلبًا رسميًا من العراق بالمغادرة. كم من الوقت يمكنهم الحفاظ على هذا الذريعة من خلال إخبار العراق ببساطة أنه بعدم الحديث عنه يبقى أمرًا لا يزال يتعين رؤيته.
يبحث العراق بالفعل عن ثغرات في هذه المحاولة الشفافة إلى حد ما لتجنب النقاش، مع طلب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي من وزير الخارجية مايك بومبيو ابتكار نوع من الآلية يمكن للعراق من خلالها أن يطلب من الولايات المتحدة مغادرة البلاد.
رفضت وزارة الخارجية الأمريكية التعليق على هذا الطلب، وكان طلب مهدي الإضافي بوجود وفد أمريكي للتحدث معه بالأمر قد قوبل بتحذير أميركي  بأن أي وفد يرسلونه لن يكون على استعداد للتحدث بالأمر.
من الواضح أن هذا ليس حلاً طويل الأجل، لأن العراق كان يتحرك بوضوح لطرد القوات الأمريكية، وببساطة لا يمكن للإدارة أن تتظاهر بأنها لم تسمع قط بهذا الأمر. سيتم التعامل مع هذا الأمر تمامًا مثل رفض الأمر بالمغادرة، وهو ما بدا أن الرئيس ترمب يشير إلى أنهم سيفعلونه بأي حال من الأحوال.
بالإضافة إلى قوله إنه لا ينوي مغادرة العراق، فقد كان الرئيس ترمب قد هدد العراق في وقت سابق بفرض عقوبات شديدة حتى مع طلب الانسحاب. بما أنه كان من المفترض أن يكون الوجود الأمريكي في العراق بناءً على طلب العراق، فسيظل سحب هذا الطلب يمثل مشكلة قانونية كبيرة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش