الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مواطنون يتسائلون عن مصير اغلاق طريق وادي الشجرة - المغير/ اربد

تم نشره في الخميس 16 كانون الثاني / يناير 2020. 01:38 مـساءً - آخر تعديل في الخميس 16 كانون الثاني / يناير 2020. 01:40 مـساءً

الدستور- الرمثا - محمد ابو طبنجه

 

يتساءل المواطنون في بلدة الشجرة وبلدتي عمراوة والذنيبه عن مصير اغلاق طريق (وادي الشجرة - المغير - اربد) أمام حركة السير نتيجة التصدعات والانهيارات في جسم الطريق اثر سقوط الامطار الاخيرة حيث قامت مديرية اشغال الرمثا باغلاقه منذ أكثر من أسبوع وما زال معلقاً مشيرين في حديث لـ (الدستور) ان الطريق الحالي - المغلق - يختصر الطريق حوالي ثلثي المسافة من الشجرة الى اربد مقارنة مع الطريق البديل ظهير غزال باتجاه الرمثا وصولاً الى اربد  إذ تعتبر طريق حيوية

 

وطالب ابناء البلدة منذ سنوات ضرورة اعادة معالجة أماكن تساقط الحجارة وانجراف التربة من سفوح الجبال والانزلاقات والانهيارات فيها ولكن لم تقم الاشغال بمعالجتها وفي فصل الشتاء تكثر الانهيارات جراء تساقط الصخور والحجارة والأتربة فيها.

 

الى ذلك، وخلال زيارة وزيري الداخلية والاشغال الى الموقع العام قبل الماضي حيث اوعزا الى المعنيين في اشغال اربد والرمثا وبلدية سهل حوران الاسراع بمعالجة الوضع الذي آلت اليه الطريق واجراء الصيانة الضرورية له في حينه ولغاية الآن لم تقم الجهات ذات العلاقة بمعالجة اماكن الضعف 

 

ازاء ذلك أكد المواطنون في البلدة على ضرورة اعادة النظر بآلية وضع الطريق ومعالجة مواطن الخلل فيه والمتعلق بالانهيارات الدائمة والتي تكون غالباً على شكل كتل صخرية متناثرة وسط الشارع، وتقوم فرق البلدية والاشغال بازالة الاتربة والحجارة وعمل المصدات. ولكن السؤال الذي يطرحه المواطنون الى متى ستبقى هذه الطريق المشكلة امام حركة السير؟!

وطالب المواطنون بازالة الكتل الصخرية وكذلك الاجزاء القابلة للانهيار مشيرين ان المشكلة ستبقى ما دامت سفوح الجبال على جانبي الطريق غير محمية بأسلاك شائكة

 

ويؤكد المواطنون في البلدة والقرى المجاورة لها ضرورة الاسراع في حل المشكلة ووضع البدائل المحتملة لمواجهة جميع الظروف الجوية القادمة 

 

يشار الى أن الأمطار الاخيرة قد احدثت تشقق كبير  تحتاج الى جهود كبيرة لاعادة انشائها 

 

ومنذ فترة طويلة يعاني المواطنين في بلدات سهل حوران ومرتادي طريق وادي الشجرة المغير من تفاقم وخطورة وضعة  نتيجة الإهمال في معالجة الوضع مشيرين إلى أن فترة الشتاء الاخير أدى إلى إغلاقه منذ اسبوع وما زال مما يضطرهم إلى الذهاب مع طريق الرمثا اربد أو ظهير غزال للهروب من تساقد الحجارة والانزلاقات حيث يكون طريق الوادي أكثر خطورة في فترة الشتاء لعدم وجود حواجز تمنع تساقط الحجارة على سياراتهم كما أنه ضيق عند منطقة الجسر باتجاة الشجرة ويوجد به مطبات هوائية وحفر وتآكل، ولو تعطلت سيارة أو كان هناك حادث فإن حالة السير تتوقف و أن تصميم هذا الطريق لا يتحمل هذا العدد الكثيف من السيارات كما قال المواطنون بإن الشاحنات تستخدم طريق الوادي رغم تحذيرات بعدم سلوكها لخطورتها على السيارات الصغيرة وفق مواطنون

وطالب مواطنون ضرورة إيجاد مواقف للطوارئ على طرق الوادي وذلك عند تعطل المركبات أو وقوع حوادث على الطريق .

من جانبه أقر مدير اشغال لواء الرمثا عبدالعزيز ذيابات وجود خلل في طريق وادي الشجرة المغير تتمثل في نوعية الجبال المكونة من مادة الحور وهي سهلة الانزلاق والتكسر والتساقط بسبب المياه إلى جانب ان هناك بعض المناطق الجبلية عبارة عن أتربة وليست صخور وفي حال تساقط الأمطار الغزيرة والسيول سرعان ما تنهار ما يؤدي إلى إغلاق الطريق فترة من الوقت لإزالتها مشيرا بأن الاشغال تعمل ومنذ اسبوع على صيانة الطريق حفاظا على ارواح المواطنيين إلا أن هناك من يستخدمها رغم التحذيرات وأكد ذيابات بأن الطريق ستكون سالكة بعد غد الخميس وفق الذيابات

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش