الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الهلال الإيراني لن يصبح بدرًا (3-3)

محمد داودية

الخميس 16 كانون الثاني / يناير 2020.
عدد المقالات: 792

رفع نظام الكهنة الإيراني المطلق، راية المستضعفين في الأرض وتحرير القدس والعداء للشيطان الأكبر اميركا وبريطانيا، والأصغر اسرائيل.
خلال أربعة عقود من الطخطخة الإعلامية والزعيق والوعيد، أشعل نظام الكهنة الإيراني حروبا في بلادنا العربية، وأورثنا انقسامات حادة وتسبب في وقوع ضحايا ومشردين ودمار اعادتنا إلى العصور الحجرية. ومأساة اليمن هي النموذج الأبرز على مقارفاته.
واكثر من ذلك كثيرا، فقد حَرَفت ممارساتُ نظام الكهنة انظار العالم واهتمامه عن مقارفات الشيطان الاصغر ضد شعب فلسطين العربي وجعلت الحرية ابعد منالا.
«الهلال الايراني» هو «الهلاك الايراني»، فوهم الإمبراطورية الفارسية ما كان ممكنا ان ينجو من «متلازمة الاستبداد والفساد» والظلم والقمع الوحشي ضد ابناء وبنات شعب ايران الجار العظيم.
وانعدام الرضى وصفة الفوضى.
لا يطلب العرب سوى ان يكف نظام الكهنة شره عنا. وان يتبادل معنا حسن الجوار والاحترام والمصالح التجارية والاقتصادية والعلاقات الثقافية لما فيه خير شعبه الغارق في الحصار والمقاطعة والعقوبات والفقر.
ننظر الى الشيعة العرب والشيعة عموما، نظرة الاخوة والمودة والحرص على ان تظل المذاهب والديانات في خدمة الانسان وحرياته ورفاهه، لا ان تصبح أداة حروب أهلية. ورسالة عمان اسطع دليل على احترامنا التعددية المذهبية.
أليس من تمام العيب أن يتشدق وكلاء إيران العرب -كي لا اقول عملاء ايران- برغاء الشعارات وزبد التصنيفات حول محور المقاومة الذي هو محور تقسيم وتحطيم دول الامة ؟!
أليس من تمام البغاء السياسي ان يتقاطر «الممانعون» العرب على المرشد، الذي يلعنه شعبه، وتتعفر يداه وجبّته وعمامته بدماء شباب الانتفاضات الايرانية المتلاحقة على ولايته الاستبدادية الفاسدة؟.
أليس انشقاقا وانفصاما وانحيازا، ان يعلن الممانعون، التضامن مع نظام الكهنة الذي يهدد الأردن والسعودية والإمارات والبحرين ودولنا على الخليج العربي ولا يكف عن ابتزازها؟
اعلن نظام الكهنة «ان انتصار الحوثيين في اليمن هو انتصار تاريخي للثورة الإيرانية» !!
فتأملوا واتعظوا.
لقد سقطت الغلالة عن وجه مشروع الكهنة التوسعي الفارسي. ولم يعد احد يقبض شعارات الدجل التي لم تعد تنطلي حتى على الصبيان.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش