الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الخدمات الطبية الملكية..مسيرة مستمرة بدعم ملكي هاشمي

تم نشره في الاثنين 13 كانون الثاني / يناير 2020. 01:00 صباحاً
كوثر صوالحة


الخدمات الطبية الملكية اسم يلامس قلوب الاردنيين والحديث عنها يطول، اسمها ارتبط تاريخيا بالاردن حاضرا ومستقبلا واستقرت في القلوب منذ ان كانت الخدمات الطبية في الجيش العربي منذ عام 1943 وكانت في ذلك الوقت تتبع لوزارة الصحة.
تاريخ يحمل معه تطور الجيش العربي منذ البداية؛ ففي عامي 1944 و1945 عين طبيب عسكري وشكلت فئة اسعاف لكل من الكتائب الثلاث ثم اقيم اول مستشفى عسكري رئيس صغير في ماركا ضم ثكنة للجراحة واخرى للامراض الباطنية وغرفة للعمليات الجراحية ومختبرا واشعة لتتشكل فرق الاسعاف ومحطة تضميد الميدان تبعا للكتائب العسكرية وكان في كل كتيبة طبيب واسعاف في عامي 1946 و 1947.
مع تطور الجيش العربي تطورت الخدمات وبدأت مسيرة التعليم والتدريب في عام 1949 حيث ارسل عدد من خريجي الثانوية العامة الى لندن لدراسة الطب على نفقة الجيش العربي الاردني.
وعندما تولى المغفور له الملك الباني الحسين بن طلال طيب الله ثراه سلطاته الدستورية والقيادة العليا للقوات المسلحة وجه عنايته واهتمامه لها ومنح لقب الملكية لها.
بدأت الخدمات الطبية الملكية مشوارها منذ زمن واستطاعت ان تتخطى كل العقبات امامها، ورفعت اسم الاردن عاليا في كل المحافل وحققت الانجاز تلو الاخر وباتت معلما من معالم الطب العالمية والاقليمية.

الخدمات الطبية ذراع لا يمكن الاستهانة بها او الاستغناء عنها، فهي الرديف لكل القطاعات الطبية من اجل صحة المواطن وتامين الخدمات الطبية المثلى له، وكان للخدمات في التاريخ الطبي الاردني خطوات بارزة ومميزة في التخصصات الدقيقة والفرعية بدات منذ خمسين عاما حققت خلالها الخدمات قفزات طبية :
 أول عملية قلب مفتوح في الأردن تمت في مستشفى عمان العسكري بتاريخ 17 أيار 1970.
 أول عملية زراعة كلى في الأردن تمت في مستشفى عمان العسكري بتاريخ 24 أيار 1972.
 أول عملية تطعيم شرايين تاجية عام 1973 علماً أن الحالة الأولى في العالم أجريت عام 1967.
عمليات الغدة النخامية عن طريق الأنف بواسطة المنظار عام 1977.
استعمال المجهر الجراحي لإعادة زرع الأعضاء المبتورة ونقل العضلات عام 1983.
 أول عملية تصحيح لانحناء العمود الفقري بتاريخ  24 حزيران 1984.
توسـيع الشرايين التاجيـة بواسطة البالـون بتاريخ 7 نيسان 1985.
 أول عملية زراعة قلب في الأردن تمت في مركز القلب بتاريخ 9 آب 1985.
 عملية فصل التوائم الأولى من نوعها عالمياً عام 1985.
 توسيع الصمامات القلبية بواسطة البالـون عام 1987.
 إجراء عمليات الدماغ والأعصاب باستخدام الأمواج فوق الصوتية عام 1988.
 عمليات استبدال المفاصل عام 1978.
 عمليات استئصال الأورام السرطانية من الأطراف مع المحافظة على الطرف عام 1990.
 نقل إصبع القدم ليحل محل إبهام مبتور بتاريخ 9 كانون ثاني 1993.
 زرع الأسطوانة الشبكية في الشرايين التاجية المتضيقة (STENT ) بتاريخ 17 أيــار 1993.
 معالجة اعتلال عضلة القلب باستخدام العضلة الظهريـة المنبسطة بتاريخ 22 كانون ثاني1995.
زراعة الأسنان للمرة الأولى في الأردن بتـاريخ 25 آب 1995.
 زراعة النخاع العظمي للمرة الأولى في الأردن بتاريخ 14 تشرين ثاني 1995.
 عمليات أورام الأوعية الدموية عام 1980.
جراحة اليد بواسطة المجهــر عام 1983.
 الجراحة الترميمية والتجميليـة عام 1983.
 زرع الإسطوانة الشبكية في الشريان السباتي الأيسر الداخل بتاريخ 14 كانون ثاني 1997.
إغلاق فتحات خلقية بين الأذينين بدون تدخل جراحي وعن طريق القسطرة العلاجية بتاريخ 18 حزيران 1997 وللمرة الأولى في المنطقة وخامس دولة على مستوى العالم.
يضاف اليها عملية زراعة القلب والرئة معاً وهي الأولى في الأردن على مستوى المنطقة وإجراء ثلاث عمليات لأمراض القلب الخلقية بدون جراحة وبثها مباشرة عبر الأقمار الصناعية إلى مؤتمر طبي في بوسطن في الولايات المتحدة الأمريكية.
معالجة نزيف الدماغ تحت الغشاء العنكبوتي دون اللجوء إلى استخدام العمليات الجراحية، وبهذا الإنجاز تكون الخدمات الطبية الملكية قد خطت خطوات متقدمة في هذا المجال ووفرت إمكانية المعالجة لهذا النوع من المرض بوقت وتكلفة أقل من المعالجة في الخارج.
إجراء عملية معالجة تضيق الشرايين داخل الدماغ بواسطة القسطرة وتركيب دعامات معدنية وبدون إجراء عملية.
 تشغيل وحدة النظائر المشعة في مركز القلب وإجراء أول عملية من نوعها لمعالجة السلس البولي اللاإرادي عند السيدات بواسطة نسيج صناعي لدعم عنق المثانة وعضلات الحوض وتشغيل وحدة استقبال تخطيط القلب عبر الهاتف، وتم استقبال أول حالة بتاريخ 4 أيلول 2000.
في ايلول عام 2000 تم تطوير جراحة الانزلاق الغضروفي في المطوف واستبداله بغضروف أو قفص إصطناعي للمرة الأولى في الاردن وإجراء عمليات طارئة لكسور ضلع العمود الفقري وتثبيتها بصفائـــــــح معدنية وبراغ وإجراء عملية زرع مصفاة خاصة مؤقتة للوريد الأرجواني السفلي لمنع جلطات الرئة.
والحديث يطول جدا والنجاح تلو الاخر؛ فالخدمات الطبية الملكية ستبقى بدعم ملكي هاشمي وهي الطريق من اجل الامن الصحي في المملكة بالمساندة والدعم من كافة القطاعات، والاهم انها مسيرة مستمرة بدعم ملكي هاشمي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش