الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

التلفزيون الإيراني: مقتل 80 أميركيا في هجوم صاروخي إيراني في العراق

تم نشره في الأربعاء 8 كانون الثاني / يناير 2020. 08:52 صباحاً

طهران - أعلن التلفزيون الإيراني، الأربعاء، مقتل 80 أميركيا في الهجوم الصاروخي الإيراني في العراق.

وأضاف أن "إيران أطلقت 15 صاروخا على أهداف أميركية في العراق"، مبيناً أن "أضرار جسيمة" لحقت بطائرات هليكوبتر أميركية وعتاد أميركي في الهجمات الإيرانية.

وأشار التلفزيون نقلا عن مصدر مطلع إلى أن "إيران عينها على 100 هدف آخر إذا اتخذت الولايات المتحدة أي إجراءات للرد".

الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قال في تغريدة على تويتر "كل شيء على ما يرام! لقد أطلقت صواريخ من إيران على قاعدتين عسكريتين في العراق. تقييم الخسائر والأضرار جارٍ الآن. حتى الآن كل شيء على ما يرام!"، فيما ردّت إيران أن "قول ترامب إن كل شيء على ما يرام يهدف إلى التهوين من ضرر صواريخنا".

وتبنت طهران، الأربعاء، قصفاً صاروخياً استهدف قاعدة عين الأسد الجوية، أكبر قاعدة عسكرية عراقية تؤوي قوات أجنبية، انتقاماً لمقتل قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، وفق التلفزيون الرسمي الإيراني.

وقال البنتاغون إن إيران أطلقت "أكثر من 12 صاروخا" على قاعدتي عين الأسد وإربيل اللتين تستخدمهما القوات الأميركية في العراق، مبيناً أنه من "الواضح أن هذه الصواريخ انطلقت من إيران".

وأضاف البنتاغون "نعمل على التقييم الأولي للأضرار الناجمة عن الهجوم ودرس سبل الردّ.".

وتابع: "سنتخذ كل الإجراءات الضرورية لحماية الجنود الأميركيين وشركاء وحلفاء الولايات المتحدة في المنطقة والدفاع عنهم".

وقالت قناة برس تي.في الإيرانية الناطقة باللغة الإنجليزية نقلا عن مصدر لم تذكره بالاسم إن الصواريخ الإيرانية أصابت أهدافها الأميركية في العراق.

وقال التلفزيون "تتبع الصواريخ يشير إلى أنها أصابت الأهداف الأميركية المحددة لها في العراق".

وجاء الهجوم على 3 مراحل، بحسب مصادر أمنية عراقية.

قيادة العمليات المشتركة، التابعة للجيش العراقي، قالت، في بيان، إن 22 صاروخاً سقطوا في العراق، بعدما قصفت إيران قاعدتين عسكريتين يتمركز فيهما جنود أميركيون.

وأشار البيان الذي نشر بعد نحو 7 ساعات من الهجوم ولم يشر إلى إيران، إلى أن القصف استمر نصف ساعة "وقد سقط 17 صاروخاً على قاعدة عين الأسد الجوية (...) و5 صواريخ على مدينة أربيل"، مشيراً إلى أنه "لم يسجل أي خسائر ضمن القوات العراقية" من دون تفاصيل عن الجنود الأميركيين.

البيت الأبيض

وأعلن البيت الأبيض أنّ الرئيس دونالد ترامب أحيط علماً بالتقارير الواردة بشأن تعرض قاعدة عين الأسد الأميركية في العراق لقصف صاروخي و"يتابع من كثب" تطورات الأوضاع.

ووصل وزيرا الخارجية والدفاع الأميركيان إلى البيت الأبيض بعد هجوم صاروخي إيراني على قاعدة جوية في العراق.

وقالت ستيفاني غريشام، المتحدثة باسم البيت الابيض في بيان "نحن على علم بالتقارير الواردة بشأن هجمات استهدفت منشآت أميركية في العراق. تم إطلاع الرئيس وهو يتابع الموقف من كثب ويتشاور مع فريقه للأمن القومي".

من جانبها قالت رئيسة مجلس النواب الديموقراطية نانسي بيلوسي إنّ على الولايات المتحدة "ضمان سلامة عناصرنا ومنها إنهاء الاستفزازات غير الضرورية من جانب الإدارة والمطالبة بأن توقف إيران عنفها".

وأضافت "ليس بوسع الولايات المتحدة والعالم تحمل حرب".

بدوره قال رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الديموقراطي إليوت إنغل إنّ الهجوم الإيراني يعني أن الولايات المتّحدة "ربّما تكون فعلاً" في حالة حرب.

وأضاف "من الأجدى للرئيس وطاقمه إيجاد طريقة ... لتخفيف حدّة كل شيء لأننا ربما نكون في خضم حرب شاملة، ولا أعتقد أنّه شيء يريده أحد".

"تهديد بضرب إسرائيل"

وهددت إيران بـ"ردود أكثر تدميراً" إذا شنت الولايات المتحدة هجمات جديدة.

وأكّد التلفزيون الإيراني أن قوات الحرس الثوري استهدفت قاعدة عين الأسد الأميركية بالصواريخ، مبيناً أن الصواريخ التي أطلقت على القاعدة الأميركية من نوع "أرض - أرض".

وأضاف التلفزيون الإيراني نقلاً عن الحرس الثوري الإيراني: "نعتبر إسرائيل حليفا للولايات المتحدة في قتل سليماني"، مهدداً بضرب "إسرائيل وحلفاء للولايات المتحدة".

ونقل التلفزيون عن الحرس الثوري قوله "يعلم الأميركيون الآن أن إيران تستطيع استهداف قواعدهم... قواعدهم ستكون في مرمى الاستهداف إذا ردت الولايات المتحدة على الهجمات الصاروخية الإيرانية في العراق".

ونسب التلفزيون الرسمي إلى مسؤول كبير في مكتب الزعيم الإيراني الأعلى علي خامنئي قوله إن رد إيران على قتل القائد العسكري الكبير قاسم سليماني حتى الآن هو "الأهون" من بين سيناريوهاتها للثأر.

وقال الحرس الثوري الإيراني: "سنعلن عن تفاصيل "الهجمات الناجحة" على القاعدة الأميركية لاحقاً، وسنستهدف أي دولة تنطلق منها "تصرفات عدوانية" ضد إيران.

"ننصح الولايات المتحدة بسحب قواتها من المنطقة حتى لا يموت المزيد من الجنود"، وفق الحرس الثوري الإيراني.

وأكّد مسؤول أميركي وقوع هجمات صاروخية على مواقع متعددة من بينها قاعدة عين الأسد الجوية في العراق.

تجدد القصف

وكشف تلفزيون الميادين عن تجدد القصف على قاعدة عين الأسد في محافظة الأنبار بغرب العراق.

وأضاف أن صافرات إنذار وتحليق طائرات هليكوبتر أميركية في سماء قاعدة عين الأسد غربي العراق واتخاذ وضع الإنذار الكلي.

وذكرت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء الأربعاء أن إيران بدأت جولتها الثانية من الهجمات على قواعد تستضيف قوات أمريكية في العراق.

وأضافت الوكالة أن الجولة الثانية من الهجمات بدأت بعد ساعة من المرحلة الأولى.

"الخطوة الأولى"

نقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن قيادي بالحرس الثوري قوله الأربعاء إن الهجمات الصاروخية الإيرانية على أهداف أميركية في العراق هي "الخطوة الأولى وإن طهران لن ترحم القوات الأميركية".

ونسب التلفزيون إلى القيادي الذي لم تذكره بالاسم قوله "الهجمات الصاروخية اليوم لم تكن سوى الخطوة الأولى وعلى (الرئيس الأميركي دونالد ترامب) التفكير في سحب قواته من المنطقة وألا يدعها في متناول أيدينا".

"حرب شاملة"

قال مستشار للرئيس الإيراني حسن روحاني الأربعاء إن أي رد أميركي على هجمات إيران الصاروخية على أهداف أميركية في العراق قد يؤدي إلى حرب شاملة في الشرق الأوسط.

وأضاف حسام الدين آشنا في بيان على تويتر "أي عمل عسكري مضاد من جانب الولايات المتحدة سيُواجه بحرب شاملة في جميع أنحاء المنطقة".

الإمارات

قال وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي الأربعاء إنه يأمل ألا يحدث مزيد من التصعيد في المنطقة ولا يتوقع نقصا في إمدادات النفط ما لم يحدث تصعيد كارثي بعد مهاجمة إيران لقوات أميركية في العراق.

وقال المزروعي إن "سوق النفط تتلقى إمدادات جيدة حاليا وإن الإمارات لا تتوقع نقصا في الإمدادات ما لم يحدث "تصعيد كارثي" في المنطقة وهو ما لا تتوقعه".

الجنود الألمان "بخير"

قال متحدث باسم عمليات الجيش الألماني إن الجنود الألمان في أربيل بخير بعد أن شنت إيران هجوما صاروخيا على القوات التي تقودها الولايات المتحدة المتمركزة في المدينة بشمال العراق.

وأضاف المتحدث "أنا على اتصال مع الرفاق في أربيل. إنهم بحالة جيدة في ظل الظروف".

ويتمركز نحو 115 جنديا ألمانيا في أربيل.

القوات الأسترالية والنيوزيلندية

قال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون الأربعاء إن جميع الدبلوماسيين والعسكريين الأستراليين المتمركزين في العراق بخير.

وأضاف موريسون في تصريحات للصحفيين أن "الوضع في العراق مائع بشدة وأنه يتلقى إفادات مستمرة بالمستجدات".

وأشار إلى أنه سيلتقي بقادة الدفاع والوزراء المعنيين في كانبيرا في وقت لاحق اليوم.

وقال ونستون بيترز القائم بأعمال رئيسة الوزراء في نيوزيلندا الأربعاء إن قوات بلاده في العراق آمنة، مبديا في ذات الوقت بواعث قلق من التصعيد بين إيران والولايات المتحدة.

وقال بيترز "حان وقت ضبط النفس وخفض التصعيد، وأن تتولى الدبلوماسية زمام الأمور... الحكومة أحيطت علما بأن جميع قوات نيوزيلندا آمنة كما يمكن أن تكون في مثل هذه الأوضاع الآخذة بالتطور".

ولنيوزيلندا 50 عسكريا في العراق، الذي هاجمت إيران قاعدتين عسكريتين فيه اليوم. وقال بيترز إن معسكر التاجي، حيث تتمركز معظم القوة النيوزيلندية، لم يتعرض للهجوم.

تحليق كثيف

شهدت سماء العاصمة العراقية فجر الأربعاء تحليقاً كثيفاً للطيران العسكري بعيد إطلاق إيران صواريخ بالستية على قاعدة عسكرية عراقية تضم جنوداً أميركيين، بحسب ما أفاد مراسلون لوكالة فرانس برس.

الفلبين

قالت وزارة الخارجية الفلبينية الأربعاء إن مانيلا أمرت بإجلاء إلزامي لمواطنيها في العراق وذلك بعد أن هاجمت إيران قوات أميركية.

وقال المتحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية الفلبينية إدواردو مينديز "تقرر رفع مستوى الإنذار في عموم العراق إلى المستوى الرابع الذي يدعو إلى الإجلاء الإلزامي".

كردستان

قال مسرور برزاني رئيس وزراء إقليم كردستان العراق على تويتر الأربعاء إنه أجرى اتصالا مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو وإنهما ناقشا التطورات الحالية في العراق.

وأضاف برزاني أنه اقترح سبلا لخفض التصعيد واحتواء الموقف.

الهند

أصدرت الهند الأربعاء تحذيراً بشأن السفر وطلبت من مواطنيها تجنب السفر "غير الضروري" للعراق بعد ساعات من شن إيران هجمات صاروخية على القوات التي تقودها الولايات المتحدة في العراق.

وقالت وزارة الخارجية الهندية في بيان "بالنظر إلى الوضع السائد في العراق، يُنصح الرعايا الهنود بتجنب السفر غير الضروري إلى العراق حتى إشعار آخر".

وأضاف البيان "يُنصح الرعايا الهنود في العراق باليقظة وتجنب التنقل داخل العراق". وأضاف أن السفارة الهندية في بغداد والقنصلية في أربيل لا تزالان تعملان.

ويأتي هذا الهجوم الصاروخي، الذي لا يزال مستمراً، بعد نحو 24 ساعة فقط من ارتباك أميركي مع إعلام الانسحاب من العراق ثم نفيه من قبل البنتاغون.

وسحب عدد من أعضاء التحالف الدولي جنودهم من العراق، تخوفاً من هجمات جديدة على قواعدة عسكرية سبق أن طالها 15 هجوماً صاروخياً منذ نهاية تشرين الأول/أكتوبر.

وقُتل القائد الإيراني واسع النفوذ قاسم سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري، وقيادي كبير في الحشد الشعبي العراقي الموالي لطهران، فجر الجمعة في هجوم صاروخي أميركي استهدف سيارتهما قرب مطار بغداد الدولي.

ورداً على الضربة، صوّت البرلمان العراقي الأحد على تفويض الحكومة إنهاء تواجد القوات الأجنبية في العراق.

وكالات

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش